سياسة الإخوان المسلمين الفلسطينية

تم نشره في الاثنين 24 آذار / مارس 2008. 02:00 صباحاً

قدم سالم الفلاحات المراقب العام لحركة الاخوان المسلمين في الاردن عبر لقائه مع "الغد" يوم 13/ آذار/ 2008 صورة لموقف حركته من التعامل مع الوضع الفلسطيني، فأكد غياب أي "تداخل تنظيمي بين جماعة الاخوان المسلمين في الاردن وحركة حماس الآن"، وأبرز الفرق بين التنظيمين بقوله "حركة حماس حركة مقاومة مسلحة شكلت حكومة، عملها على ارض فلسطين"، بينما حركة الاخوان المسلمين في الاردن "حركة سياسية مدنية وليست مسلحة وتؤمن بالعمل السلمي في التغيير والاصلاح"، وهو محق حينما يخلص الى القول "ما دامت المعركة في فلسطين بين المقاومة والاحتلال الصهيوني فنحن مع المقاومة"، لكنه أخفق وابتعد ليس فقط عن الحقيقة بل وعن الوقائع الشاهدة على الارض، وفي الارشيف، حينما قال: "حركة حماس حصلت على أكثرية كبيرة في المجلس التشريعي، ومع ذلك مدت يدها منذ اليوم الاول إلى جميع فصائل الشعب الفلسطيني ومكوناته لتشكيل حكومة وطنية، وكان بإمكانها تشكيل حكومة وحدها، ومع ذلك مدت يدها ووسّطت الجميع لتشكيل حكومة شاملة، ولم تستأثر بالسلطة".

ولهذا علينا ان نتوقف امام هذه الوقائع وامام هذا الموقف، ليس لأننا كأردنيين لنا مصلحة في دعم واسناد الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الوطني والقومي والانساني المشترك، بل لأن قوة العدو وتمدده تم ويتم ليس فقط على حساب الشعب الفلسطيني بل مس وما يزال يمس مصالحنا كأردنيين. فقد احتلت اسرائيل الضفة الفلسطينية بما فيها القدس حينما كانت جزءا من المملكة الاردنية الهاشمية قبل الاحتلال عام 1967 وقبل قرار فك الارتباط في 31/7/1988 والمشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي اليوم يقوم على جعل الارض الفلسطينية طاردة لسكانها واهلها وشعبها، ويتم ذلك باتجاه الاردن، اي بجعل المشكلة الفلسطينية وآثارها في الاردن وعلى حساب الاردن والاردنيين لمصلحة المستوطنين والتوسع الاسرائيلي، هذا أولاً.

وثانيا؛ لأن ما قامت به حماس من انقلاب بعد نجاحها في الانتخابات التشريعية يكشف زيف الادعاء بالتمسك بصناديق الاقتراع وتداول السلطة والرضوخ لإرادة الشعب، فحركة حماس حصلت على الأكثرية، وما يزال المجلس التشريعي شرعيا ومنتخبا، كما هو رئيس السلطة محمود عباس، ويسجل له ولإدارة حركة فتح وللأجهزة الامنية الفضل في الانتخابات النزيهة التي نجحت فيها حركة حماس، ولكن حماس التي منحها شعبها الثقة والأكثرية لم تكتف بالشراكة، بل سعت نحو الاستئثار والتسلط والتفرد وقمع الآخر والبطش به، فقدّمت نموذجا سلبيا شبيها بالحركات الاصولية التي استولت على السلطة في عدد من البلدان العربية والاسلامية، كما تواصل الاستيلاء عليها الآن في غزة.

حركة حماس استفردت بإدارة المجلس التشريعي فكان الرئيس ونائبه من الحزبيين الحمساويين، بينما في فترة العشر سنوات الماضية حينما كانت لفتح الأكثرية في المجلس كانت إدارة المجلس ائتلافية، وكانت تحرص فتح ان يكون نائب الرئيس دائما مسيحيا، وخلال العشر سنوات ايضا كانت كافة حكومات السلطة الفلسطينية إئتلافية تشارك فيها حركة فدا وحزب الشعب وجبهة النضال وعدد واسع من المستقلين، وكانت الجبهتان الشعبية والديمقراطية تستنكفان عن المشاركة، بينما سعت حماس وشكلت حكومة حزبية بقيادة اسماعيل هنية ومقتصرة على اعضاء من حماس، بينما كانت للجبهة الشعبية وكذلك للقيادة العامة الرغبة في المشاركة، ولكن استئثار حركة حماس وجموحها حالا دون مشاركة الآخرين معها حتى كانت الحكومة الائتلافية التي أنتجها اتفاق مكة.

حركة حماس حسمت خلافاتها مع حركة فتح بواسطة الآلة العسكرية، واستولت على المؤسسات الشرعية بقوة السلاح، وهي ترفض الاحتكام مرة اخرى الى صناديق الاقتراع وارادة الشعب صاحب الولاية في منح الشرعية او حجبها كما فعل في الانتخابات. لقد عاقب الفلسطينيون حركة فتح واحجموا عن تقديم اصواتهم لها في انتخابات 25/1/2006 وانحازوا لحركة حماس، وهذا من حقهم وحق حركة حماس، ولكن يجب ان يكون ذلك مفتوحا وديمقراطيا، كما يفعل العدو الاسرائيلي داخل صفوفه وداخل جبهته الداخلية، والذي لن تنتصر عليه الحركة الوطنية الفلسطينية دون ان تتعلم وتطبق العملية الديمقراطية وتحتكم لصناديق الاقتراع ويخرج برنامج الأكثرية من إنتاج هذه العملية، او كما يفعل الصديق التركي الذي احتكم ايضا الى صناديق الاقتراع، حينما اختلفت الرئاسة مع الحكومة ومجلس النواب.

إجراءات وسياسات حركة حماس معيبة وغير ديمقراطية، ونضالها ضد العدو لا يعفيها من النقد والملامة. وبهذا المعنى، ستكون حركة فتح ايضا خارج دائرة النقد والملامة لأن تاريخها الكفاحي يحميها من الوقوع في الخطيئة، ويبعدها عن النقد.

حركة حماس، مثلها مثل حركة فتح، فصيلان سياسيان غير منزهين عن المصالح الحزبية، وليسا فوق النقد طالما ان قياداتهما من البشر، تصيب وتخطئ، وكلتاهما لديها برنامج سياسي وبراغماتية مصلحية في تسويق دورهما، وكل منهما تسعى لتحقيق الهدف الوطني بإزالة الاحتلال ونيل الاستقلال ورفع الظلم عن شعبهما، وكلا الفصيلين يمارس التفاوض مع العدو الاسرائيلي بطريقته، فتح بشكل مباشر وحماس بشكل غير مباشر، وهي وسيلة مارستها فتح عشرات السنين قبل ان يتم الاعتراف المتبادل بين منظمة التحرير واسرائيل في وثيقة الاعتراف المتبادل الموقعة بين ياسر عرفات واسحق رابين يوم 9/9/1993.

حماس، تستأثر، وتستفرد وتهيمن بقوة السلاح على قطاع غزة وترفض الاحتكام مرة أخرى لارادة الفلسطينيين وولاية الشعب عبر صناديق الاقتراع، وهذا ما يجب ان يعترف به سالم الفلاحات، وعدم اعترافه ورفضه هو الذي يقلقنا لأننا امام حركة سياسية قوية يقودها في الاردن وليس في فلسطين!

hamadeh.faraneh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قلب الحقائق (مدحت سماره)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    لقد تجنى السيد حماده على السيد الفلاحات وعلى حماس وعلى الشعب الفلسطيني في قوله ( ان السيد سالم الفلاحات قد اخفق وابتعد عن الحقيقة حينما قال ان حركة حماس .... مدت يدها الى جميع فصائل الشعب الفلسطيني ومكوناته لتشكيل حكومة وحدة وطنية...)
    لقد عايشنا هذه الانتخابات والحمد لله ما زلنا احياء ولا يستطيع احد ان ينكر صحة ما قاله السيد الفلاحات الا ان يكون من عصر اخر او ان يكون انكاره لامر في نفس يعقوب. لقد حاولت فتح تعديل نصوص المجلس التشريعي بصيغة تخدم مصالحها ورفض رموزها المشاركة بالحكومة بل حاولوا تعطيل عملها فسلموها مكاتب مهجورة وارادوها حكومة صورية من حيث تبعية القوات الامنية مما اضطر الحكومة لتشكيل القوة التنفيذية التابعة لداخليتها و..
    أمر معيب ان يحاول الكاتب اللعب على حبال مهترئة .
  • »اهلا ثورة (شادي)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    الموضوع اسهل من هالتمسيح في مشروعين واحد مرهون للاحتلال ولاي شيء غير فلسطين والاخر ابن هالارض وابن هالشعب وايده بين ايديهم في مشروعين واحد مسلم وبده ياها شركة خاصة محدوده والسهم فيها يتضاعف والثاني حركة تحرر وطني
    الاول ورقة لم يعد لها قيمة والثاني اخر اوراق الشعب الفلسطيني الاول ما عنده شي ولا يزن شي
    والثاني يملك ويؤثر الاول لفظه الشعب وتجبره ومصادرته للقرار الفلسطيني والثاني اختاره الشعب ووثق فيه وحمله الامانه ووافق على برنامج
    الاول متساقط والثاني مقاوم
  • »أبوات (ابو عرب-دير البلح)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    الى يعرب.... رأيت اليوم مقالا للدكتور عبد الستار قاسم يتحدث عن تحول أبوات الثورة الى ابوات من موديل مختلف، ابو الطحين، ابو النسوان، ابو الموبايلات، ابو الاكامول (بتوع الادوية)، يا الله ساعد شعبنا المسكين على الخلاص.
  • »صخره (عابر سبيل)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    هجوم الفراعنه على حماس يذكرني ببيت الشعر
    كناطحٍ صخرة يوماً ليوهنها
    لم ينل منها و أوهى قرنه الوعل
  • »يا زهقتنا (ابو متعب)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    يااخي ما عندك شغل ثاني المشكلة ما حد مصدقك البلد مليانه مشاكل اكتب عنها والله غريب امرك انت وبعض الكتاب فارضين الوصاية على الشعب الفلسطيني و على طول هناك دفاع عن سلطة همها الاول جمع المال.
  • »أنا لو محلك (البوريي)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    أخ فراعنة..
    يعني لو أنا كاتب وبقرأ ردود الأفعال بحرم اكتب بالمرة..
    كفاك هجوما بالله عليك
  • »حماس ونصر الله (سالم جمال)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    حماس ونصر الله دمروا فلسطين ولبنان وهم احد الاسباب بمقتل الاف مؤلفه من المدنيين والاطفال والشيوخ والنساء بدخولهم حرب خاسره غير متوازنه مع اليهود , لا يتحقق النصر هكذا انما بالسياسه والعقل , يريدون ان يرجعو فلسطين ويحررو لبنان بصاروخين مصديات
  • »الحق على حماس (يعرب محمد)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    بتضرب صاروخ وبتجرح جندي واسرائيل بترد بمليون صاروخ وبتقتل 100 الف فلسطيني وبتقولك هذا جهاد في سبيل الله , هذا انتحار الشعب الفلسطيني, من الممكن ان حماس تتعامل مع اسرائيل لقتل الفلسطينيه , والا ما هو مبرر استمرارها بقذف الصواريخ على اسرائيل ونحن العرب لا نستطيع مواجهة اسرائيل بما نكلكه من اسلحه , فالسلم هو ابسط طريق الان على الاقل مع اسرائيل حتى نقوى ونرجع فلسطين ,؟ وحماس حزب ابن امبارح ما حدل سمع فيه الا جديد وبتعامل مع ايران الشيعيه للقضاء على المسلمين السنيين والفلسطينين , قال حماس قال , فتح هي الممثله الوحيده للشعب الفلسطيني وعريقه بالنظال , الي بتسوي حماس هسه عملتو فتح زمان زمان وخلصت منو وبعد المراجعه واستخدام الحكمه وجد ان الكفاح المسلح لان لا يجدي وان السلم هو فرصه على الاقل بالوقت الحالي .
  • »احترام الحقيقة وذكاء القارىء (نينا أبو فارس)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    من حق الكاتب أن يبدي رأيه إذا كان الكلام في (دائرة الرأي) فالمساحة تحتمل الرأي والرأي المخالف . أما أن يحاول الكاتب لي أعناق الحقائق لتوافق رأيه فإن الأمر يصبح استهتارا بذكاء القارىء . وهذه إساءة للكاتب قبل القارىء. طبعا يوجد عندنا من يكتب ليؤدي دورا يلعبه !! أرجو أن لا يضع الكاتب نفسه في هذه الخانة. أما إذا أراد ذلك لنفسه فهو بالتأكيد يكتب في الصحيفة الخطأ، وأظنه يعرف عنوان الجريدة التي تليق بمثل هذه الكتابات المجردة عن الموضوعية!
  • »بيتان (احسان الشريف-الخليل)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    هذا الدور (الوكيل) ليس جديدا لكن (جماعتنا)أوغلوا في تقمص الدور .فبيتان قام بهذا الدور لكنه سيخجل من نفسه ان رأى صنائع السلطه ...وجماعة لحد سيجدون انفسهم تلاميذ أغرار مقارنة بشلة (المقاطعه). لكن التاريخ يعلمنا أين هو بيتان أين لحد ..أين كل هؤلاء لقد لفظهم المحتل بعيد انتهاء المهمه.
  • »محب (محب)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    اشتم من رائحة كلامك رائحة حقد عميق و قديم على الاسلاميين و خصوصا حماس.. المستقبل لهم لرغم حقدكم
    محب لهم
  • »باء (ahnaf)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    القراء ليسو اغبياء وانت مفتح بين عميان، امريكا هي التى انقلبت على الشرعية وحركت رجالها في السلطة لذلك والباقي يعرفة كل الناس وانظر الى انقلاب الرئاسة على الاحمد
  • »و بعدين معك؟ (سليم حميدان)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    بدكاش تحل عن حركة حماس؟
    قال استردت بالتشريعي! يعني بالله الحزب اللي بيفوز بالانتخابات يعطي الرئيس ونائبه لاحزاب الاقلية؟
    وسيطرت بالقوة على الاجهزة الامنيه! مهي الحكومه!! والا مين لا زم يسيطر على الاجهزه الامنيه؟ المليشيات؟؟
    تخيل في الاردن بديش احكي حزب او ميليشيا زلمه حط كوم حجار عند داره و قال هذه منطقه ممنوع الحكومه تدخلها! والله ليقصفوا ابوه وابو جده كمان
    طيب اذا حسمت بالاقتراع و ما حد سلمها سلطاتها, بنلومها والا بنلوم اللي خسر بالانتخابات و رفض يعترف بالهزيمه. الله يرضى عليك انت صحفي و نائب سابق, الك الحق تتبنى الموقف اللي تراه مناسب, بس لا تتلاعب بالحقائق
  • »الحل (براء)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    سيد فراعنة:
    أظن أن الحل الوحيد هو خطاب آخر من قبلكم في الكنيست.
    و دمتم بخير...
  • »ألم تنتهي بعد (ابو عمر اسمر)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    أعتقد أن الكاتب لا يملك سوى الحديث عن الاخوان او حماس فقط. هل هذا هو معيار التزامك بالتيار الامتأمرك في المنطقة. هل تريد من حماس أن تكون نسخة عن "العملاء".
  • »لسنا بلهاء (مواطن)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    اعتقد جازما ان الكاتب يعيش في الظلام الذي يمنعه من الاطلاع حتى على ما كتبه الغربيون عن الخطة الامريكية لازالة حماس بالتعاون مع بعض الفلسطينيين وحماس لم تنقلب على الشرعيه بل هي اعادت الاجهزه الامنية الى الشرعيه لانها كانت عباره عن مقاطعات حماس احتكمت بالفعل الى صندوق الاقتراع من الذي الذي حجب الصلاحيات ومن الذي امتنع عن المشاركه في الحكومه الاولى ايها الكاتب انا اعرفك حق المعرفه والشعب الفلسطيني مسيس ويعرف الحقائق اكثر منك فلا تحسبنا بلهاء الى هذا الحد
  • »دوْر (احمد فرح)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    سألت صديقاً الا يمل ألفراعنه من الهجوم على حماس والحركه الاسلاميه فأجاب الا ترى الى الموطف يذهب كل يوم الى عمله يقوم بنفس الاعمال .أنها ليست قضية رأي بل دوْر.
  • »من زمان عن الفراعنة (محمود)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    والله فراعنة معروف بكره الاسلاميين وليس غريبا عنه هذا الكلام ... ولا أريد أن أخوض في حديثه ولكن أحب أن أذكره أنه النائب السابق الذي رحب بأعدائه وأخذهم في جولات في بلدنا الحبيب ...
  • »جانبك الصواب (هشام)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    الوقائع الشاهدة على الأرض يا حمادة تؤكد بأن "حماس مدت يدها منذ اليوم الاول إلى جميع فصائل الشعب الفلسطيني ومكوناته لتشكيل حكومة وطنية"
    ولعل عدائك لحماس يعمي عينك عن الحقيقة
    ولم يمر على ذلك زمن طيل، لم ننس بعد حتى تبادر بقلب الحقائق و تزييف الوقائع
  • »الاردنيين (محمد)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    صباح الشيكل السمين صباح موردخاي الحزين يارجل مين انتة حتى تسوالف وتقول نحن الاردنيين تعلم لو حصل استفتاء شعبي على حركة حماس بالاردن لكان التاييد لبرنامجها في فلسطين يساوي او يفوق ما حصلت علية بالداخل
  • »كلام فتحاوي (saad)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    يا اخ حماده فراعنة تصم آذانك وتغمض عيونك عن الحقائق ولا ينطق لسانك الا بلهجة فتح، وياليت فتح هي فتح التي كنا نعرفها سابقا، فقد تحولت لفتح التسلية مع اليهود وفتح تمرير مخططات اعداء الامة من اليهود والامريكان وحلفائهم، انت تعلم فعلاً ان حماس مدت يدها لفتح وجميع الفصائل بعد فوزها بالانتخابات ولكن لاصرار فتح على افشال تجربة حماس وتوريطها لم ترغب بمشاركة حماس وعلاوة على ذلك لم تقف على الحياد وانما عملت من اول يوم على افشال تجربة حماس بالتعاون مع كل من له مصلحة في ذلك عربيا ودولياحتى انتهى الامر بتدبير تصفية حماس بالتعاون مع امريكا واسرائيل ودول عربية واقرأ ان شئت عن تفاصيل خطة دحلان كما نشرتها المجلة الامريكية، عندها ماذا تنتظر من حماس ان تقف مكتوفة الايدي لتمكين بلطجية السلطة وعملاء الاحتلال من القضاء عليها، كلكم تعلمون الحقية ولغرض ما في انفسكم تخفونها وتحرفون الحقائق وكل عملاء اليهود والامريكان واعداء الامة يلتقون على ذلك فما عاد للشرفاء مكان في زمان لا نسمع فيه الا اصوات العملاء والخون الا القليل ممن رحم ربي، وما يجعلنا نتفائل بأن الله يدبر الخير لهذه الامة ان الناس وبالرغم من انها لا تملك التغيير الا انهاتعي تماما ما يدور حولها، ونسأل الله أن يدبر لهذه الامة وأن يمكنها من التغيير لعزة الاسلام والمسلمين وخزي العملاء والمفسدين في الارض
  • »فراعنه مرة اخرى (ثابت محمد)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    عاد علينا مرة اخرى الفراعنه بقديمه الجديد ، عاد ليكرر لنا الاسطوانة المشروخه اياها ، وليسمح لنا شعبنا ان نناقش هذا الفراعنه ونرد عليه .
    اود بداية ان انوه اني لست من تنظيم حماس علما ان الانتماء اليها شرف وطني وقومي وواجب للدفاع عن الوطن ، اود هنا ان اشير له ان اجهزة فتح عندما اجرت الانتخابات كان في يقينها انها ستنجح ببساطه مثلما السابق ، وهذا يذكرني بما كان يدور ايام كنا طلابا في الجامعه في اوائل السبعينات عندما كان يقال لو نزل على قائمة فتح " خشبه " لنجحت " . ولو كانت فتح تشك بالنتيجه لما اجرت الانتخابات التي اراحت شعبنا منها ومن حراميتها في المجلس
    اما الامر الثاني فهو يتحدث عما اسماه تسلط حماس وسعيها الى ازاحة الاخرين ، لا ادري من يريد ان يزيح من الم يسمع فراعنه بلصوصية امن السلطه في غزه والضفه ، الم يسمع بالقتل والتشريد والاغتصاب من قبل رجال امن السلطه لنساء الوطن ، الم يسمع بالتعذيب الذي تعرض له ابناء شعبنا في الوطن .
    والامر الثالث يقول ان حماس قامت بانقلاب على السلطه ، الم يسمع هذا الفراعنه بالتقرير الاميركي ونشدد هنا على التقرير الاميركي الذي تحدث عن تمويل اميركي لقوات الدحلان لابادة انصار حركة حماس في القطاع والضفه ، ويبدو ان الفراعنه النائب السابق لا يعرف معنى الديمقراطيه ، اليست حكومه السيد هنيه هي الحكومة الشرعيه ، فكيف تنقلب سلطه على نفسها او حكومة على نفسهأ ، ولكن جهل الفراعنه واضح للعيان ، ونعود الى التقرير الاميركي الذي روى بكل دقه تفاصيل مؤامرة دايتون الدحلان المدعومه من قبل رئيس السلطه في رام الله على شعبنا ، والقاصي والداني اطلع عليها ، ونود ان نوجه الفراعنه الى قراءة الخطه الفاشله على موقع صامدون اذا كان لم يقرئهابعد .
    اما الامر الرابع النكته الذي تحدث عنه الفراعنه فهو القول ان سلطة عباس وعرفات ايام تسلطها على التشريعي كانت تشارك الاخرين في المجلس ، وهنا يبدو الغباء واضحا مرة اخرى على نائب الغفله مما يدل على عدم معرفته الاصول النيابيه ، المجلس السابق كان كله من فتح وزعرانها ، واكبر مثال على ذلك ان رئيس مجلس تشريعي فتح مهرب اجهزة موبايل وكشف جهارا نهارا ، بل العكس ان حماس التي تملك الاغلبيه فتحت المجال لبعض الفئات الاخرى للمشاركه في لجان المجلس .
    اما الامر الخامس فهو الم يسمع هذا الفراعنه الدحلان وعبد ربه وعمرو وغيرهم من قادة فتح عندما ظهرت نتائج الانتخابات التشريعيه تنكرهم لنتائجها واعلانهم انهم لن يشاركوا ولن يدعموا حكومة وحده وطنيه مع حماس ، وكيف ان هذه القلة الباغيه هي التي حاربت حكومة الوحده الوطنيه ، وكذلك الم يسمع هذا الفراعنه كيف تسابقت اميركا واسرائيل للتهديد والوعيد لعباس الذي خنع لها بعدم تشكيل حكومة وحده وطنيه ، وايضا نحن بها الان الم تهدد اسرائيل بوقف ما يسمى مهزلة المفاوضات اذا تم اعادة حكومة الوحده او تشكيل حكومة وحده وطنيه اخرى .
    ولكن يبدو ان الحقد الفراعني ليس له حدود ، ونحن عل ثقه تامه ان هذا الفراعنه وحقده على حركة الاخوان وعلى حماس يقوده الى التعامل بهذا الاسلوب الفج والذي يستنكره ابناء شعبنا الاردني قبل الفلسطيني لأن الجميع يعرف من هو الفراعنه زائر الكنيست ، ولكن يبدو ان كل اناء بما فيه ينضح .
    وايضا الم يسمع هذا الفراعنه ان سلطة عباس لحست توقيعها في اليمن على الاتفاق قبل ان يجف الحبر
  • »الى متى هذه الظاهرة (البوريني)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    سيدي بالله عليك الى متى التظاهر بأن الأردن هو مهدد من الاسرائيليين ووضع كل اللوم على حماس....
    ووضع كل اللوم على حماس يضع جزءا من اللوم على الأخوان المسلمين في الأردن....
    هدف المقال الأساسي هو الضغط على الأخوان ومحاربتهم اعلامياعن طريق ربطها بحماس...
    عزيزي حماس هي ممثل الشارع الفلسطيني سياسيا وشعبيا وكذلك الأمر في الأردن الأغلبية هي للأخوان وكل هذه المؤامرة عليها لن تأتي بنتيجة....
    الشارع الأردني والعربي أوعى من ان يتأثر بهذه المقالات وأشباهها
  • »عقدة الاخوان المسلمين (عبد الله بدوي)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    رغم انني لست من الاخوان المسلمين، ولست من المعجبين بهم الا انني اعتقد ان واحدة من حسناتهم الكثيرة هي انهم يشكلون عقدة لحمادة فراعنة.. فمنذ ان كان السيد كاتبا هاويا في شيحان وهو يمارس التعبير عن هذه العقدة بشكل شبه يومي.... ادعو الله ان لا يشفي الكاتب من هذه العقدة...
    ارجو من الغد النشر فاكثر من مرة شطبت تعليقاتي على هذا الكاتب
  • ». (رفيق توفيق أبو لحيه)

    الاثنين 24 آذار / مارس 2008.
    بداية لا أرى سببا للقلق الذي يثيره الكاتب ويتعمد في كل مره يطرح فيها موضوعا عن الإخوان المسلمين في الأردن ، صحيح أن حركة الاخوان تدافع دائما عن حركة حماس ، ولكن ذلك لا يبرر الهجوم الذي يشنه الكاتب باستمرار على الحركه ويتمادى في التحريض عليها .
    فالإخوان المسلمين في الأردن جزء من نسيج المجتمع الأردني ، ولبنه مهمه في هذا الوطن حتى لو إختلف البعض معهم ، وما موقف جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه من رغبته وتعيين السيد عبد المجيد الذنيبات في مجلس الأعيان ، إلا رساله للحركه وللشعب الأردني بأن الحركه الإسلاميه في الأردن لبنه من لبنات المجتمع يحرص جلالة الملك على وجودها واستمرارها في العمل السياسي .
    وما دفاع حركة الإخوان وتعاطفها الدائم مع حركة حماس ، سوى نتيجه طبيعيه لما يعانيه الشعب الفلسطيني على يد قوات الإحتلال الاسرائيلي .
    ثم إن حركة الإخوان المسلمين هي حركه ذات أهداف وأجندات وطنيه في المقام الأول ، وهذا هو المهم ، كذلك هناك كلمة حق لا بد أن تقال وهي : أن حركة الإخوان المسلمين في الأردن تقف دائما مع قضايا الوطن وقضايا الأمه العربيه والإسلاميه .
    وبالنسبه لما يقوله الكاتب عن الفضل لحركة فتح في إجراء انتخابات نزيهه ، وأيضا لها الفضل في التآمر على حماس وافشالها .
    ونحن لا نوافق أو نقر حركة فتح أوحماس على الانقسام الذي لا يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني ، لذلك لا بد للطرفين من تقديم مصلحة الشعب على المصالح الخاصه.
    ومن مصلحة الفلسطينين بقاء الحركتين معا في السلطه ، فالمفاوضات وحدها لا تجدي نفعا ، ووجود المقاومه ضروري
    ‏ وقوه تستغل عند الحاجه للتصدي للإحتلال البغيض ،سواء في المفاوضات أو في الدفاع عن الشعب الفلسطيني المستهدف .
    وأخيرا : طالما أن حركة الإخوان المسلمين ذات أهداف وطنيه بالمقام الأول وقوميه ثانيا فإننا نحترمها ونشد على يدها ، أما إن تخلت عن هذا المسار تخلينا عنها ولا نريدها بيننا ، وهذا ما لا نتوقع حدوثه .
    فالأردن وطن عزيز على قلوبنا وليس منا من لم يقدم مصالحه على أي مصلحه كانت .
    والله الموفق