جميل النمري

دويلة غزّة في الأفق!

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2008. 03:00 صباحاً

كأن الأمور تسير بخط مستقيم نحو "دويلة غزّة"! لا نقول دولة طالبانية وهي على الأرجح لن تكون كذلك وحماس لن تتاجر بهويّة اسلامية متشددة للكيان فهذا لا يفيد، فشعبية حماس الاسلامية استندت الى الخطاب الجهادي لتحرير لتحرير فلسطين وليس الحصول على حكومة في غزّة لن تأسف اسرائيل كثيرا بوجود حماس على رأس سلطة غزّة فما يعنيها ضبط الأمن والحدود وحماس ليس لها خيار سوى أن تحرص على أمن حدود غزّة حرص سوريا على أمن جبهة الجولان فمقابل كل صاروخ يفلت من عندها (وغالبا بدون أثر) تستطيع اسرائيل الردّ بقصف يدّمر احياء ويصنع مجازر مروعة.

وأمس عاد وفد حماس من زيارة مصر سعيدا بما تمّ انجازه من ترتيبات بعد عشرة ايام الانسياب الحرّ غبر الحدود فقد تم اعادة اغلاق الحدود لتنظيم العبور من البوابة التي ستكون بإدارة فلسطينية ومصرية. مصر لا تريد أن تكون شريكا طبعا في حصار وتجويع الفلسطينيين بصرف النظر عمّن يكون في السلطة في غزّة. ويبدو أن اسرائيل التي عذّبت الفلسطينيين طويلا في المفاوضات التي انتهت الى وضع المعبر تحت اشراف اوروبي مع حق الفيتو الاسرائيلي يبدو أنها لم تعد معنية بمعبر رفح فهي لم تفعل شيئا بعد تفجير رجال حماس للجدار ولن تمنع الترتيبات الجديدة بين مصر وحماس، وهكذا سنحصل ولأول مرّة  منذ احتلال 1967 على  معبر حدودي مباشرة بين الأراضي الفلسطينية ودولة عربية، هذا سينهي عمليا حصار غزّة من الجنوب ويبقيه من الشمال، يبقي ماذا بالضبط؟ يبقي الفصل التام بين الضفّة وغزّة! فما دامت غزّة لم تعد ارضا محتلّة ولديها حدود مباشرة مع مصر خارج السيطرة الاسرائيلية فالنتيجة المنطقية ان اسرائيل ستعتبر الانتقال من الضفّة الى غزّة انتقال من داخل الأراضي المحتلّة الى خارجها! هل بقي هناك شيء حتّى نقول ان النتيجة هي دويلة غزّة؟

وأمس يصدر تصريح بأن حماس ستعمل على تقليص اعتماد القطاع اقتصاديا على اسرائيل، وظاهر القول يستحق التأييد لكن الأمر في السياق الراهن يبدو فقط خطوة اضافية لتحقيق الانفصال، ومع أن من المشكوك فيه أن تتمكن غزّة من الاستغناء عن العلاقة الاقتصادية مع اسرائيل فهي تعتمد عليها في الكهرباء والوقود وامدادات حيوية اخرى وهناك العمالة الغزّية في اسرائيل, ولكن كل ذلك يعاد تنظيمه ليس بصفة اسرائيل دولة احتلال مسؤولة عن امداد القطاع بكل ما يحتاج بل بوصفها جارا يتقرر ما تعطيه وتأخذه وفق ترتيبات برضا الطرفين.

هل تريد حماس المضي قدما في هذا الطريق الى دويلة غزّة؟ إذا كانت الاجابة بـ"لا" فنريد أن نرى خطوات من نوع آخر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »No Mr. Nimri (Shaheen)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    We are used for non-biased oponions from Mr. Nimri.

    This time you you totally adopt the Arab and American official statement against logic.


    You think that keeping gaza under the merci of Israelies is what keep Palestine as one unit?

    Gaza will survive and keep resisting despite all Arab regimes and their article writers.
  • »الحق يعلو (محمدشعبان)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    استنكر الأعتداء عليكم واتمنى لكم الصحة
  • »عيوب الورد (فاعل خير)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    لا تريدون اهل غزة ان ياكلوا من الغير كامل(المكسر) وان لا يقتربوا من الصحيح (الكامل) وعليهم ان ياكلوا حتى يشبعوا!!!
    هل لك انت يا سيدي ان تقول ماذا ممكن ان يفعلوا؟؟؟ الاعتراف بالانقلاب.. اي انقلاب على لا سلطة في بلد محتل ام ان فتح اصبحت ام الشعب الفلسطيني لتذكرنا بايام السبعينات .. سيدي انا لست حمساويا ولكني متعاطف معهم ولكن ارجو ان تتوقفوا عن هذا التعليق الذي لا يفيد الا بزيادة التفرقة بين الاخوة .
    ان من اهم مشاكل العالم العربي ان شعوبها وهنا صحفيوها ايضا عندما تقتنع بقيادة ما تعتقد انها منزهة عن الاخطاء وان تصرفاتها الاهية كما كان نصر البعض بعد ان دمروا بحرب تموز!!!!..
    هل تعتقد ان اتفاق المعابر القديم هو منصف؟؟ يا سيدي باي لغة كانت بالتجارية او السياسية او حتى اي شيء لماذا لا تستغل الامور للصالح العام ؟؟ انت تجعلني اشبه ما تقوله بالذي مات ولده فرزقه الله بتوام فقام بقتل واحد منهم لانه لا يقبل العوض ..
    والحمد لله على سلامتكم .
  • »ادعو لهم بالفرج (شمس_الاصيل)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    غزه صمدت .وما زالت.. ولن يكون قرار بدون موافقة اهلها..
    حتى وان اتفق عليه .فما جرى من اتفاق في مصر ..وكغيره لن يكون الا حبر على ورق.. لو لم يرضي اهل غزه انفسهم...
    واسرائيل هى المستفيد الاول... فهى لا تمدد اهل غزه بمقومات الحياه الا بمقابل .
  • »والله احترنا (ثابت محمد)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    والله نحن الفلسطينين احترنا مع كتاب العالم العربي ، اذا عملنا هدنه ، بقولوا وقفوا اطلاق انار ، واذا اطلقنا الصواريخ قالوا على الفاضي رصاص طواش ، واذا اجتزنا المعابر قالوا اعتداء على امن دولة عربيه ، واذا طلبنا فصل الاقتصاد الفلسطينين قالوا دولة او دويلة غزه ، سؤال بحاجة الى جواب كبير وصريح من دفع الفلسطينين الى هذا الموقف اليس الدول العربيه ، من يغلق الحدود الفلسطينيه اليست الدول العربيه ، من قاطع انتخابات شرعيه مئة بالمئه لأول مره في العالم العربي ، اليست الدول العربيه ، من يعترف بحكومة غير شرعيه مثل حكومة فياض غير الدول العربيه ، بالله عليكم دولونا ماذا نفعل ، بالنسبة لنا خير لنا الاف المرات من ترتبط الارض الفلسطينينه اقتصاديا وماليا بمصر او الاردن او سوريا او لبنان من الارتباط باسرائيل ، لآن الارتباط باسرائيل يعني دمارنا كما حصل جراء اتفاقيات عباس وقريع ، قل لي بربك ماذا استفاد الفلسطينين من اتفاقات اوسلوا بتوقيع عباس ، واتفاقيات المعابر بتوقيع الدحلان غير الذل والعار ، السيد النمري لا يعني فصل الارتباط باسرائيل اقامة دولة غزه ، ولا يعني الانفصال عن الاقتصاد الاسرائيلي في الضفه دولة الضفه ، لا هذا ولا ذاك ، فلسطين ستبقى وحدة واحده من نهرها الى بحرها ، وبرجاء من الكتاب العرب ان يكونوا واقعيين وليس اتهاميين ، اظن ان الاخوه في الاردن او في مصر او سوريا او المغرب حتى لا يتحملون يوما واحدا مما يحل باهل الضفة الغربيه او القطاع ، اليس لهؤلاء المساكين في ضفتنا وقطاعنا حق في الراحه وربط اقتصادهم بأمان في اقتصاد دولة مثلهم ، الارتباط بالاقتصاد الاسرائيلي كما اقره عباس يعني دفع المواطن الفلسطيني ثمنا للسلاح والطلقات التي توجه اليه وهي الضرائب التي يتقاضاها العدو .
    عفوا مرة اخرى حماس وليس دفاعا عنها تريد لوطننا ولمواطننا الكرامه والعزه وليس ذل المعابر ، الوضع في الضفة اسوء من اي مكان في العالم ، ولكن قوات السلطة تمنع الحديث عن الوضع هناك ، لذا نرجو من الاخوة التكرم وطلب المستطاع لا المستحيل ، وابناء فلسطين لم ولن ينسوا وطنهم يوما ما ، عندما تمطر او تثلج في دولة عربيه يحتار الناس بلقمة الخبز ، فكيف ب 3 مليون فلسطيني سدت عليهم كل المنافذ شهورا وستبلغ السنين ، نقول ذلك للتذكير ونحن على علم ان السيد النمري لا يخفى عليه ذلك
  • »كلام غير دقيق .. (عامر)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    لماذا لا نستفيد من تحرير غزه دون التنازل عن باقي فلسطين ... الا نستطيع اعتبار ذلك خطوه على طريق التحرير ... مجرد سؤال؟
    غزه تشتري الكهرباء من اسرائيل والوقود كذلك ... اسرائيل لا تتبرع بشئ لاهل غزه بل انها تنهب غزة ارضا وموارد ... لماذا لا ندفع باتجاه خلق نوعيه جديده من العلاقه مع غزه .. ومع الضفة مستقبلا .. دون التفريط بباقي الحقوق ... وعلى مبدأ خذ وطالب .. وليس على مبدأ من يقدمون التنازل قبل الاخذ ودون تفكير بالمطالبه لما هو ابعد .. تحياتي
  • »حيرتونا يا استاذ جميل!! كل الخيارات مرة (م/محمد أحمد)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    اذا بقيت غزة مرتبطة بالاقتصاد الاسرائيلي جاعت وعطشت واذا ارتبطت اقتصاديا بعمقها العربي الطبيعي الذي لا يرضى لها الجوع انفصلت عن الضفة. ولكن من قال لكم ان غزة مرتبطة بالضفة؟ الارتباط الوحيد هو الارتباط السياسي والمعنوي وغير ذلك لا يستطيع الطير الطائر العبور بين شقي الوطن الفلسطيني الممزق باستثناء رجال السلطة الحاملين لبطاقات ال (VIP) الاسرائيلية. وأخيرا وخارج الموضوع: تأسيا بجلالة الملك الذي تكرم بالتضامن معكم نستنكر ما تعرضتم له من مضايقة واعتداء لأنكم في الصحافة الأردنية صوت الأردن الذي ننفذ من خلاله الى هذا البلد العربي الجميل.
  • »لماذا الرفض (محمد يوسف)

    الاثنين 4 شباط / فبراير 2008.
    أتمنى قراءة اجابت استاذ جميل على التساؤل التالي:

    الدلائل تشير إلى الفصل التواصلي بين القطاع و الضفة. هل سيكون الفصل سياسيا أيضا؟ هذا هو التساؤل المطروح حاليا.

    في المقابل, هل يشترط التحرر السياسي أن تتحرر جميع الأرض دفعة واحدة؟ ألم تقبل الدول العربية و منظمة التحرير مبدأ (غزة أريحا و البقية تأتي) رغم المغالطات الكبيرة في المحتوى؟ هل يجب استمرار الاعتماد الفلسطيني في غزة على الإحتلال رغم قدرتهم على التحرر؟

    دمت بود و حمدلله على السلامة