سلطة العقبة ونظام التسكين

تم نشره في الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008. 03:00 صباحاً

بين يدي العديد من الرسائل والملاحظات حول نظام التسكين في سلطة منطقة العقبة الخاصة، وهي ملاحظات يرى اصحابها انها تعبر عن ظلم لحق بالبعض وامتيازات او حقوق حصل عليها من لا يستحقون, وهذه الملاحظات فنية وتفصيلية ولهذا اضع بعضا مما وصلني امام رئيس مفوضية العقبة الجديد لغاية اثارة الموضوع ومتابعته وانصاف من يستحق من الموظفين في المفوضية.

اولى هذه الملاحظات تقول:

ان تسكين الموظفين "توفيق الاوضاع" اعتمد على المزاجية وانعدمت فيه العدالة حيث حظي موظفو الموارد البشرية بحصة الاسد من الزيادات، فحصلوا على زيادات كبيرة فاقت رواتبهم الاصلية. فقد وصلت بعض رواتب موظفي المديرية اكثر من الف دينار مع ان خبراتهم لم تزد على العامين والثلاثة اعوام لكنهم حصلوا على مسميات وظيفية تحتاج الى ما يزيد على الثماني سنوات من الخبرات. احدهم يحمل درجة البكالوريوس عام 2005 وحل رئيسا لقسم التخطيط والتعويضات درجة 12 والاخر يحمل درجة البكالوريوس في الادارة وخبرته سنتان ونصف وحصل على اهم قسم وهو قسم التخطيط الاستراتيجي درجة 12 والثالث يحمل مؤهلا في علم الاجتماع حل رئيسا لقسم التدريب وتنمية الموارد البشرية درجة12.

وتقول بعض الملاحظات ان التسكين الجديد كان تلاعبا غير المسبوق في سلم الرواتب حيث حل مديرو المديريات بالدرجة الخاصة وبرواتب تجاوزت 2200 دينار كما تجاوزت رواتب رؤساء الاقسام 1200 دينار فيما ظل بعض موظفي السلطة في درجاتهم السابقة ولم يطرأ اي توفيق على رواتبهم.

موظفون حكوميون في العقبة حملوا بشدة على سلم رواتب المفوضية الجديد متسائلين عن العدالة الاجتماعية المفقودة وعن الهوة الواسعة والشرخ الاجتماعي والاقتصادي الذي حدث، حيث ان مدير الدائرة الحكومية في العقبة والذي تزيد خبرته العملية عن اعمار بعض موظفي السلطة يتقاضون رواتب اقل بكثير من راتب موظف السلطة الذي يعين للتو.

هذه الملاحظات التي تعبر عن اراء اصحابها امثلة على ملاحظات عديدة وصلتني وتحمل تفاصيل كثيرة, لكنها جميعها تدلل على وجود اعتراضات عديدة وتفصيلية في العدد من الدوائر والاقسام في المفوضية وتستحق من اصحاب القرار في العقبة المتابعة ورفع الظلم وانصاف اصحاب الحقوق.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التسكين (موظفة سلطة)

    الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008.
    نعلم كلنا ان العدالة في السماء ولكن في الارض ايضا يجب ان تكون هناك عدالة وما يمارس في اروقة السلطة من ظلم لا يرضاه الله ولا الانسان والتسلط الذي يمارسه بعض المدراء والمفوضين بلغ حد العبودية لكننا نثق بمعالي المهندس ابو غيدا الذي سبقته سمعته الطيبة الى العقبة ونامل من معاليه حركة تصحيحية ترمم ما فسد في المفوضيةخاصة في مجال المال والادارة ونحن يا معالي الرئيس بانتظار خطواتكم الجريئة في التغيير وشكرا للكاتب المنحاز للانسان دائما سميح المعايطه
  • »الحق على اللي بيرضى!! (عمار علي القطامين)

    الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008.
    الحق على اللي برضى يكون بخبرة كبيرة ويكون مديره ولد حديث تخرج باخذ قد راتبه أربع مرات.
  • »الحل بيد الرئيس (ام محمود)

    الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008.
    لانطلب اكثر من لقاء مفتوح مع معالي الرئيس من خلاله نبوح بمايدور في خلجنا من هموم وارهاصات اصبحت تتفاقم وتنعكس سلبا على الاداء ولانطلب اكثر من الانصاف
  • »عندما تغيب العدالة (رياض القطامين)

    الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008.
    عندما تغيب العدالة يتحول الموضوع الى " فعطه" وذلك لغياب الرقابة والمساءلة علما ان هذه هي التجربة الثالثة لتسكين موظفي سلطة العقبة الخاصة لقد سئمالموظف من مخرجات ادارات لم تكن تمس تفاصيل همومه واحتياجاته
    الحل هو الغا التسكين الذي تجاوز على حقوق " المساكين " وهم هنا من لاظهر له واعادته بطرق حضلرية وعادلة تراعي المؤهلات العلمية والخبرات العملية فالعملية للاسف بعيدة عن كل ما يتعلق بالتنمية التي ننشدها
  • »دولة مستقلة (فارس)

    الثلاثاء 1 كانون الثاني / يناير 2008.
    أنا مش عارف ليش هذه الرواتب الخيالية؟ ماطبيعة عملهم بالضبط؟
    أنا معي ماجستير وخبره وراتبي لايتجاوز(400)دينار. هل يوجد رقابة على المفوضية؟ أو أنها تُعتبر مستقلة؟الله أكبر وين هيئة مكافحة الفساد.ودمتم