إبراهيم غرايبة

المرأة والانتخابات البلدية والنيابية

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2007. 03:00 صباحاً

يحتاج تمكين المرأة ومساعدتها على النجاح في الانتخابات النيابية والبلدية والنقابية إلى سياسات بعيدة المدى وليس إلى فزعات إعلامية تجري قبيل الانتخابات بفترة وجيزة، ونحتاج أيضا إلى الكف عن تكرار مقولات ودعوات ساذجة واستثمارية لدعم المرشحات، فالنساء يشكلن نصف الناخبين في الانتخابات العامة ونسبة كبيرة من الناخبين في النقابات المهنية، ويمثلن أكثرية في الجامعات ونسبة كبيرة من المتعلمين بعامة والقوى العاملة، ويتمتعن باستقلالية وحريات كبيرة ولا يمكن تفسير امتناعهن عن انتخاب المرشحات بالهيمنة الذكورية، ولا يتوقع تغيير هذه الحالة بالملصقات الإعلانية والمقالات والمهرجانات والحفلات ولا تلك الأنشطة المسماة مؤتمرات وندوات علمية واستشارية وهي لا تتجاوز لقاءات سياحية لشلل الأصدقاء والممولين.

التفسير الأكثر قبولا وواقعية أن المرشحات في كثير من الأحيان لا يقدرن على إقناع الناخبين والناخبات، ولا يمتلكن تجربة سابقة كافية لإقناع الناخبين، وان موقف عدم الانتخاب لا يعود إلى تحيز ضد المرأة لأنها امرأة ولكن لأنها مرشح لا يقنع الناخبين، تماما كما ينطبق الأمر على المرشحين الرجال الذين لا يستطيعون إقناع الناخبين.

وبالطبع فإن ثمة أسبابا غير موضوعية لعدم نجاح المرشحين والمرشحات برغم أهليتهم وكفاءتهم العالية، مثل المؤثرات الإعلامية والحزبية والفكرية والعشائرية والجغرافية، ولكنها مشكلات تنطبق على المرشحين والمرشحات معا وليست خاصة بالنساء فقط.

المشكلة إذن ببساطة هي أنه لم تتشكل قيادات نسائية في العمل العام والنقابي والإعلامي والوظائف العامة وفي القطاع الخاص على مدى العقود الماضية بالقدر الذي يشكل زخما كميا ونوعيا للمرشحات، ولذلك فإن حل المشكلة يبدأ ببرامج طويلة ومتوسطة المدى لتمكين النساء من التقدم في الوظائف والأعمال العامة والسياسية والمبادرات الفردية، وستكون هذه التجربة الناجحة في العمل قاعدة للنجاح في الانتخابات.

وهنا يفرض سؤال نفسه ببساطة (وخبث أيضا) لماذا عجزت المؤسسات والبرامج التي تملأ فضاء الإعلام ومنذ سنوات طويلة من تلك التي يبدو أنها تعمل في مجال المرأة على نحو رئيس أو جزئي عن تقديم قيادات نسائية مقنعة للناخبين، وماذا كانت تفعل طوال السنوات والعقود الماضية؟

الإجابة غالبا أن ثمة تمييزا وإقصاء نخبويا خضعت له النساء ولكن من قبل زميلاتهن النساء وليس من قبل المجتمع، فقد فشلت القيادات النسائية العاملة في هذه المجالات في مساعدة النساء على التقدم والعمل القيادي، ومارسن استعلاء قاسيا وإقصاء وتغييبا للمشاركة الحقيقية والفاعلة للنساء، وتكفي نظرة عامة في الصحف على أنشطة وبرامج وإعلان هذه المؤسسات لملاحظة أنها مصممة لمصلحة أقلية نخبوية ومغلقة من القيادات النسائية وأنها معدة بوعي مسبق لاستبعاد النساء وعدم مشاركتهن، والاكتفاء بالشكوى والاحتجاج على انتهاك حقوق النساء والانشغال بقضايا إعلامية وهامشية والاستدراج إلى المبالغة في مسائل وقضايا ومشكلات يرغب الغرب في التوسع في الحديث عنها ولكنها لا تشكل هموما حقيقية وكبيرة للمرأة والمجتمعات.

ولو كان ثمة مساحة كافية للاستطراد لعرضت أمثلة وافية من الأضرار التي ألحقها العمل النسائي بنفسه وبقضية المرأة وبالمشاركة والتمكين وبالمجتمع بعامة، ما علاقة تنمية المرأة الريفية بحفلة تقام في فنادق خمس نجوم؟ كم تشكل المرأة الريفية في قيادات وأعمال هذه المؤسسات؟ وما مدى مشاركتها في التخطيط والتفكير للمشروعات والأعمال؟

ليست هذه البرامج والمؤسسات ولا الاهتمام الإعلامي هو ما أقنع الناخبين في بلدة الوهادنة عام 1995 بانتخاب مرشحة سيدة، ولا ساعدت أيضا المرشحة على النجاح وبعد أن فطنت لها المؤسسات العامة والإعلامية وساعدتها على العمل العام لم تنجح في الانتخابات التي جرت عام 1999، فالحراك الاجتماعي وتوجهاته أشمل من ذلك وأعقد بكثير من الرؤى والأفكار النمطية والغيبية والأسطورية التي تطرح في مراكز الدراسات والورش والصحافة والإعلام والتي تصدر من (فوق الجوزة) والمحكومة إلى حد الهاجس والشلل باتجاهات ورغبات ليس من بينها تمكين المرأة بعامة.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق