إبراهيم غرايبة

المدوِّن كامل النصيرات

تم نشره في الجمعة 23 آذار / مارس 2007. 03:00 صباحاً

ربما يكون عدد مشاهدي مدونة كامل النصيرات قد بلغ اليوم المليون، وهو أكثر مدوني مكتوب مشاهدة، ويبدو الفارق بينه وبين الآخرين كبيرا جدا، وقد استطاع الكاتب الساخر نصيرات أن يحقق حضورا من خلال مدونته الشخصية أكثر من العديد من الصحف والمؤسسات.

الواقع أنه لدينا في الأردن عددا معقولا من الكتاب الساخرين، أحمد أبو خليل، محمد طملية، يوسف غيشان، عبد الهادي المجالي، أحمد الزعبي، ولكن كامل النصيرات تميز من بينهم بالمقدرة على الحضور الكبير والانتشار من خلال مدونات الإنترنت، وليس من خلال الصحف.

صحيح أن كامل يكتب مقالة يومية في صحيفة الأنباط، وهي نفسها التي ينشرها على مدونته، وبالطبع فإن الفضل يعود للصحيفة في اكتشافه وفي النشر له، ولكنه استطاع أن يحقق لنفسه حضورا كبيرا وانتشار من خلال موقعه الشخصي على مدونات "مكتوب"؟

ظاهرة المدونات في الأردن ماتزال أقل من مثيلاتها في الوطن العربي وفي العالم، وهي مسألة تحتاج إلى تفسير، ففي مصر على سبيل المثال تجاوزت المدونات مرحلة الإعلام البديل أو الهامشي لتكون ساحة رئيسة للتعبير والتأثير والضغط السياسي والإعلامي، وفي الولايات المتحدة الأميركية وفي الغرب بعامة استطاع المدونون والذين ارتبط صعودهم بالحرب الأميركية على العراق تكوين اتجاهات قوية في الرأي العام الغربي تؤثر على المجتمعات والحكومات، ومن أمثلة ذلك حالات التعذيب في السجون العراقية التي هزت المجتمع الدولي، ويعود الفضل فيها إلى مدونين أميركيين بعضهم من الجنود المشاركين في غزو العراق.

ربما يعود نجاح مدونة كامل النصيرات إلى طبيعته وموهبته في الملاحظة والتعبير وتجربته الشخصية، فهذا الشاب الذي لم يستطع إكمال دراسته وكان يعمل عامل مياومة في وزارة الأشغال، ولكنه في الوقت نفسه يملك موهبة متقدمة وذكية في التعبير والكتابة، مكنته من إصدار ديوان شعر وهو في التاسعة عشرة من عمره، ثم جعلته حياته العملية وسط فئات واسعة من المجتمع على نحو متواصل وليس لفترة من عمره، وهي فئات غائبة عن وعي وإدراك كثير من الكتاب والمؤسسات الإعلامية والصحافية، أو تعود خبرتهم بها إلى مرحلة سابقة في حياتهم تؤول إلى النسيان، وكان لتفاعل موهبته مع تجربته الحياتية والواقعية خصوصية في المعالجة والتعبير جعلته أكثر واقعية وتواصلا مع الحياة اليومية وقدرة على السخرية.

ربما يكون كامل النصيرات مسرفا في واقعيته، وهو إسراف يعود بالإضافة إلى تجربته إلى أنه يكتب في مدونته بلا حسابات مؤسسية أو اجتماعية، وهو بذلك التقط من حيث لم يخطط الميزة الأساسية للمدونات، فهذا ما يجعل المدونات مختلفة عن الصحف والمؤسسات الإعلامية، ففي المدونات يكون الكاتب هو نفسه رئيس التحرير، وهو الذي يقرر وحده ما يصلح للنشر وما لا يصلح، وهذا سيجعل المدونات مع الزمن مصدرا لتوثيق وملاحظة الحياة اليومية والقضايا العامة والسياسية أكثر اهمية وواقعية من وسائل الإعلام الأخرى.

كامل النصيرات يشكل ظاهرة ستكون على الأغلب حالة دراسية تشغل الدارسين في الإعلام والرأي العام، ظاهرة الكاتب الذي استطاع أن يحصل على أكبر عدد من المشاهدين على المدونات بلا خلفية سابقة في العمل في الصحافة والإعلام، ولكن اعتمادا على قدرته على التقاط الملاحظات اليومية التي تلامس هموم الناس ومعاشهم، ومما لا يجدونه في الصحف ووسائل الإعلام ولدى الكتاب الآخرين، والظاهرة الأخرى تطور المدونات ومسارها في الأردن، ولماذا لم يستطع غير كامل من المدونين الأردنيين اختراق حاجز المليون مشاهد بل وأقل من ذلك بكثير (المدون الأردني التالي بعد كامل هي ميس أبو صلاح، وتزيد قليلا على مائتي ألف مشاهدة) بعد أكثر من سنة من انطلاق مواقع التدوين، هل يعود السبب إلى سياسات مواقع التدوين وضرورة مراجعة المعايير وطرق الترويج، أم تعود إلى الأردن البلد الصغير نسبيا، فربما تحتاج المدونات إلى مجتمع سكاني كبير مثل مصر، أم تعود إلى أن المدونين (وأنا أحدهم) يكررون أنفسهم في المدونات، ولا يكيفون موضوعاتهم وأفكارهم وطريقة كتابتهم مع بيئة المدونات الخاصة والمميزة.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »صدمني تقييمك للامور (wael)

    الجمعة 23 آذار / مارس 2007.
    شوف يا سيد ابراهيم بصراحة صدمني تقييمك للامور. كاتب بوزنك وثقافتك هل من الصحيح ان يعطي اعتبار لكاتب ككامل نصيرات وميس ابو صلاح? الاول يستخدم عبارات والفاظ بذيئة يكفي مقالة الراقصة والبشكير وما حوته من وصف لاجساد الراقصات. كلام مقزز هل هذا كاتب? ميس ابو صلاح تنقل من صحف ومجلات وتلصق في مدونتها. لا بل وصلت بها الامور لعرض مشكلة شخصية على مدونتها وكل من كان يدخل المدونة يدلي لها بحل. هل هؤلاء يا استاذ ابراهيم هم كتاب الاردن?

    واضح انهم كانوا من اوائل من استفادوا من الخدمة وبالتالي حصدوا عدد زائرين اكبر. اقول زائرين ولا اقول قراء نصيحتي يا استاذ ابراهيم لا تترك طيبتك تتحكم باحكامك على الناس.
  • »أخاف من مقالتك هذه! (عصام)

    الجمعة 23 آذار / مارس 2007.
    تحية
    أخاف أن تكون مقالتك هذه قد فتحت أعين "البعض" من الذين يملكون وسائل "لكتم الأفواه" .. سمهم ما شئت.
    و خصوصاً إن عملية "كتم الأفواه" هذه قد بدأت بدولة مجاورة "مصر" بسجن أحد المدونين 4 سنوات.
    لا لسياسة كتم الأفواه!
  • »عناوين مواقع المدونات (حمدي يوسف)

    الجمعة 23 آذار / مارس 2007.
    نرجو المساعدة (ممن يعرف) عناوبن الدخول الى هذه المدونات ومواقعها، لاسيما تلك الخاصة بالكاتب كامل النصيرات وميس أبو صلاح، المشار اليهما في المقال. ما هو عنوان الموقع على الإنترنت الذي منه يستطيع المرء أن يطلع على هذه الكتابات الشخصية الحرة؟ وشكرا سلفا لمن يتطوع بالإستجابه الى تلبية هذا الرجاء.