منبر صلاح الدين

تم نشره في السبت 3 شباط / فبراير 2007. 03:00 صباحاً

 مساء الخميس الماضي، بثت قناة الجزيرة تقريرا حول تدشين منبر صلاح الدين وإعادته الى مكانه في المسجد الاقصى، والتهديدات الصهيونية للحرم القدسي. وتحدثت المراسلة من القدس، وأحد من قابلتهم، لكنني لم اسمع اسم الاردن، ولا عمان، ولا السلط، ولا جامعة العلوم التطبيقية! فما سمعه المشاهدون هو ان المنبر عاد الى مكانه، وان ترميمه تم بأيدي مهندسين عرب ومسلمين.

وكعربي مسلم واردني، شعرت ان مثل هذا التجاهل يسرق جهد الاردن وشعبه؛ هذا الجهد الذي لا يتم الحديث عنه من باب المنة، بل من باب الفخر اننا جميعا في الاردن نؤدي بعض واجبنا نحو فلسطين والقدس ومقدساتها.

لم أكن انتظر ان اسمع مديحا، بل معلومات اولية تقول ان المنبر تم ترميمه في الاردن، وان شرف الانفاق على هذا المعلم التاريخي الاسلامي كان للاردن وقيادته وشعبه، وان المنبر جاء من الاردن، وان ادارة عملية الترميم كانت اردنية، وبتوجيه ومتابعة سياسية عليا. وكل هذا، كما اشرت، امر نفتخر به كاردنيين؛ فالقدس والمسجد الاقصى جزء من عقيدتنا الاسلامية وحضارتنا العربية. لكن، للاسف، لم يذكر التقرير ذلك، وربما من سمعه احس ان المنبر جاء من المجهول!

وعودة منبر صلاح الدين الى مكانه، بحيث كانت اول خطبة جمعة من عليه امس، هذه العودة تأتي بعد إحراقه في العام 1969 على ايدي المتطرفين الصهاينة؛ اي ان عودته جزء من الرد على حملات التهويد والاستهداف التي يتعرض لها المسجد الاقصى منذ احتلال القدس وحتى اليوم.

والمنبر يحمل اسم القائد صلاح الدين الايوبي، رضي الله عنه، الذي سجل بجهده وجهاده مرحلة تاريخية زاهرة للامة، بتحريره فلسطين والقدس، وإخراج المحتل منها. وحتى بعدما رحل هذا القائد وعادت الامة الى ضعفها وتفرقها، وكذلك عودة القدس للاحتلال عندما سلمها احد امراء المدن ضمن خصومته لاشقائه، فقد بقيت الامة حية، وعادت الجيوش تنطلق من الكرك لتحرر القدس وفلسطين.

القضية ليست منبرا تاريخيا، بل إن من صنع المنبر سيبقى يذكّر الامة بواجبها وتاريخها تجاه الارض التي بارك الله حولها. واسم صلاح الدين، رحمه الله، يذكرنا ان ضعف الامة ليست قدرا لا ينتهي، بل مراحل تأتي وتنتهي عندما تأخذ الامة باسباب النصر، او تترك نفسها للفرقة والضعف.

وعودة منبر صلاح الدين الى مكانه من الاردن، بمبادرة وجهد واهتمام اردني، هي احترام واعادة اعتبار لمعالم المسجد الاقصى والقدس، لان الصهاينة المحتلين يهمهم ان يقوموا بازالة اي جزئية من هوية المدينة المقدسة. ولهذا مارس الصهاينة المتطرفون (وكلهم متطرفون) اول عدوانهم على هذا المنبر، بهدف ازالة احد معالم المسجد، واسم القائد صلاح الدين.

العرب ابناء فلسطين كانوا يدركون سياسة الاستعمار الصهيونية، لهذا اندلعت ثورة البراق العام 1929، لان الناس ادركوا في حينه ان تغيير اسم حائط البراق الى حائط المبكى بداية عمليات التهويد. وفي كل مرحلة كانت القدس ومقدساتها وقودا يؤجج الثورة على المحتل. كان هذا قبل ان تتغير اولوية بنادق الثوار لتصبح آلة قتل واغتيالات واختطاف من جناح مسلح لاخر مثله! وقبل ان تتحول غزة من خنجر في خاصرة الاحتلال الى ساحة خزي وعار على تاريخ فلسطين، وتشويه لنضال وصبر وكفاح الشعب الفلسطيني!

الامة في حالة ضعف، وجيوشها ليست على ابواب القدس، لهذا فلا اقل من مواجهة التهويد والاستهداف. واقامة الصلاة في المسجد الاقصى، وحراسته، وترميم منبر صلاح الدين، وكشف مخططات التهويد، وصمود المقدسيين في مدينتهم، كل هذا وغيره يؤذي الصهاينة، لان الحفاظ على هوية المدينة المقدسة، والابقاء على المسجد الاقصى حيا حاضرا، تثبيت لهوية القدس، ورد على مزاعم وخرافات الحركة الصهيونية.

شرف وواجب ومصدر فخر ان يكون ترميم منبر صلاح الدين على ارض الاردن، وبجهد ومبادرة اردنية. وبقاء اسم القائد المجاهد صلاح الدين في مكونات المدينة جزءا من هويتها، هو عبرة للامة ان ارادت يوما ان تتخلص من ضعفها وتفرقها. ومهما كانت عمليات التهويد، فالاقصى حاضر الى ما شاء الله، لانه جزء من كلمات كتاب الله، وان كان هذا لا يعفي الامة من مسؤولياتها التي تبدأ بتعليق صورة المسجد الاقصى في البيوت، وصولا الى معركة التحرير التي هي جزء من احلام الناس، حتى ان كان الواقع ومعطياته لا يخدم هذا الحلم.

هيكل مزعوم عجزت اربعون عاما من الحفريات والاحتلال عن تحويله إلى الواقع، ومسجد مبارك قائم بكل مفرداته وتاريخه وخلوده في كتاب الله. والمنبر الذي صعده الخطيب امس الجمعة لاول مرة منذ احراقة في العام 1969 هو احد الشواهد على عدالة هذه القضية. إن صلاح الدين ليس تاريخا فقط، بل هو نهج يمكن ان يتكرر ليصل الى ذات النتيجة، لكن النتائج مقدمات لا بد ان تتحقق، وللمسببات أسباب.

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نفس الفكرة وردت لي مرة اخرى الجزيرة (أيمن الرفايعة)

    الأحد 4 شباط / فبراير 2007.
    اسعد الله مساك أخي سميح
    طرح رائع ولو انني كنت قد طرحته
    قبلك بأحد منتديات الحوار على الأنترنت
    تابع بمنتدبات محجوب بقسم كلام في السياسة واسم الموضوع مرة اخرى..الجزيرة والاردن

    طبعا شعورك وشعوري ينبعان من مغزى خطاب الجزيرة الاعلامي
    اشكرك
    أيمن الرفايعة
  • »جهد الأردن الضائع، كمن ينفخ في قربة مثقوبة (خالد مصطفى قناة)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    أستاذ سميح، لقد حزنت فعلا للعقوق الذي قرأته من أولئك المشرفين على احتفالبة عودة منبر صلاح الدين لمكانته ولم يذكروا اسم الأردن أو فضل الأردن بترميم المنبر وإعادته لمكانته الأصلية
  • »العرب المسلمين (ماهر)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    اشكرك على المقال ولكن اظن انكم تتنصلون من عروبتنا واسلامنا حيث تم القول ان الذي اعاد الترميم عربي مسلم

    مواطن اردني
  • »الله يحمي الاردن من كيد الحاسدين (المهندس سليمان الشطي)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    لقد تتبعت نشرات الاخبار على الجزيرة وللأسف لم اسمع اسم الاردن على قناة الجزيرة فيما يتعلق بالمنبر...
    ادعوا المسؤولين عن الاعلام المباشرة بأنشاء قنا فضائية اخبارية لتدافع عن الاردن وقضياه وعرض الانجازات فكلنا غيورون على الوطن وحزنا كثيرا لتجاهل الانجازات والابداعات الاردنية وحرص الاردن على المسائل القومية والاسلامية...فادعوا المختصيين المبادرة الفورية لتدشين قانة اردنية بنكهة عربية هاشمية اصيلة
  • »شكر وتقدير (بلال كمال رشيد)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    أشكر الأستاذ سميح المعايطة على غيرته الوطنية والإسلامية مباركا له جهوده الطيبة في الساحة الاعلامية مع دعائي له بالتوفيق
  • »من لا يشكر الناس لا يشكر الله (عامر علي أبورمان)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    لقد لاحظت نكران الجميل والمتمثل بعدم ذكر اسم الأردن في ذلك العمل التاريخي على أكثر من قناة مصرية بالاضافة الى قناة الجزيرة ولقد لاحظنا أكثر من مرة الكيد الى الأردن ونكران جمائل الهاشميين بحق الأمة لكننا لم نبادر الى فعل أي شيء وقد اكتفينا بالحزن فقط لماذا لا نكون مبادرين اعلاميا بانشاء قناة اعلامية أعظم من قناة الجزيرة التي شيدت بسواعد أردنية لماذا لا تكون لدينا قناة ناطقة بالحق قناة هاشمية أردنية بدل السكوت والحزن كاليتامى.
  • »انما الأعمال بالنيات (ايسر طبيشات)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم"انما الأعمال بالنيات وانما لكل امرىء مانوى"
    الأردنيون لا ينتظرون مدحا من احد وهذا فخرٌٌ كبير لنا قيادة وشعبا ان نحظى بشرف ترميم منبر صلاح الدين الأيوبي وهذا ليس بجديد على العائلة الهاشمية ابتداءا من الشريف الحسين بن علي ومبادرة القائد الراحل الحسين بن طلال وهاهي تتكرر المكارم السخية الشريفة بمبادرة القائد المفدى ابا الحسين حفظه الله ورعاه . ومهما حاول المغرضين تجاهل دور القيادة الأردنية والشعب الأردني سيبقى الأردن منصورا مضيئأ بالأعالي شامخا حرا ابيا.
    وكما قيل بالمثل الشمس لا تغطى بغربال
  • »فخورون بالاردن (عمر)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    شكرا لك اخ سميح على هذا المقال، ان المتابع للوضع العربي خلال العقود الماضيه يلاحظ ان العلاقات بين الدول العربيه بقيت بين مد وجزر، فحيناً تتوتر العلاقات وحينا اخر يخف توترها، ولو حاولنا تحليل هذه العلاقات بشكل علمي ووضعها على منحنى، مع الاخذ بعين الاعتبار اسس وركائز هذه العلاقات نجد ان هذا المنحنى قد بدأ بالانحدار المتواصل منذ ان بدات قناة الجزيرة الفضائيه بثها وذلك قبل عشر سنوات. وهذا الكلام لا يخفى على احد والا كيف استطاعت هذه القناة ان تصل الى هذه الشهره بين القنوات العالميه في هذه المدة القصيره . واخيرا اقول انه يكفينا فخرا كاردنيين، حكومة وشعبا، اننا قمنا بهذا العمل النبيل واننا نترفع عن الدخول في هذه المهاترات، ولا يهمنا ان تشهد لنا مثل تلك الفضائيات. وشكرا
  • »مصير المدينة المقدسة (هاني عبدالحميد)

    السبت 3 شباط / فبراير 2007.
    علمنا التاريخ ان منبر صلاح الدين لم يكن من بنات افكاره انما هو اتم ما بدأه نور الدين وقد حباه الله وجنده الغر المبامين بشرف تحرير المدينة المقدسة عن دون سائر البشر وفي خطبة الجمعة غداة التحرير لم يات الخطيب على التغني بامجاد شخصية وترك الامر للتاريخ لتخليدالعظماء ولا ينقص هذا من قدرهم ولا يزيد فيه غير ذلك وما دامت المدينة المقدسة في براثن الاعداء حيث يعيش ابناؤها جحيم التهويد والتهجير والاحتلال البغيض فانه يجب ان لا يشغلنا اي شيئ عن بذل الغالي والنفيس في سبيل تحرير المدينة المقدسة ويكون ذلك بادئ ذي بدأ بالتواصل مع اهل المدينة في الغربة وفي الداخل ودعمهم بكل الوسائل تمكينا لصمودهم بمواجهة عدو شرس آلى على نفسه محو الهوية العربية عن الاراضي المحتلة بكل الوسائل وبدون كلل او ملل هذا اولا وقبل كل شيئ ثم يكون بعد ذلك استعادة الحقوق المشروعة بكافة الوسائل المشروعة والتي اتبعتها جميع الامم وفي كافة قارات العالم من قبلنا لاسترجاع حقوقها ومن الملاحظ اننا كثيرا مانعفي انفسنا من شرف المطالبة بحقوقنا وهدر الفرص المواتية في الكثير من المحافل الدولية والمناسبات نتيجة التهاون او الكرم العربي الزائد