ياسر أبو هلالة

شارع حيفا أم مدينة الصدر؟

تم نشره في الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007. 03:00 صباحاً

الأميركيون سبق وأن بثوا صورا التقطتها طائرات استطلاعهم تكشف عن قصف مدفعية جيش المهدي من مدينة الصدر لأحياء سنية. وفي الصور ذاتها تقوم الطائرات الحربية الأميركية بضرب مدفعية جيش المهدي. وقبيل اجتماع بوش والمالكي في عمان سرب مسؤول أميركي في مجلس الأمن القومي للصحافة تحذيرات من مغبة اختراق مليشيات جيش المهدي للأمن العراقي. وبعد لقاء بوش والمالكي هدد التيار الصدري بتعليق مشاركته السياسية لأن المالكي بدا مخيرا بين الاستجابة لبوش وبين الاستجابة لمقتدى الصدر زعيم التيار الصدري وقائد جيش المهدي.

المدائح التي كالها بوش علانية للمالكي وشت بأنه اختار الأميركيين على الصدريين. كان كافيا لبوش أن يصف المالكي بأنه "رجلنا في العراق". إعدام صدام كشف أن الرجل رهينة مليشيات جيش المهدي. فالتيار الصدري هو الذي رجح كفته على عادل عبدالمهدي مرشح المجلس الأعلى، ومليشيات جيش المهدي فاعلة في الحلقة الأمنية الضيقة التي سلمها الأميركيون أثمن ما وجدوه في العراق: صدام حسين. فلا برنامج نوويا ولا كيماويا ولا غيره. جيش المهدي يهتف ويصور ويبث. والمالكي بعد أسبوع يعلن عن تشكيل لجنة للتحقيق مع من سرب الصور. وكأن المشلكة في التسريب وليس في المأساة التي كشفت بشاعة الوضع الراهن في بغداد. لنتخيل أن وزارة الدفاع الأميركية بعد فضيحة أبو غريب أعلنت أنها ستحاسب من سرب الصور لا من ارتكب الجرائم.

ليس من قبيل اللطم على صدام فتعامله مع معارضيه معروف، ولكن إذا كان صدام يعامل بهذه الطريقة فكيف بالمساكين في شارع حيفا؟ الخطة الأمنية العتيدة بدلا من أن تبدأ من معقل فرق الموت في مدينة الصدر بدأت من شارع حيفا. في الشارع اجتمعت مأساة السنة العرب مع مأساة اللاجئين السياسيين السوريين الذين وصلوا العراق قبل أكثر من عقدين. في لحظة غدا اللاجئون السياسيون الذين ترفض الحكومة السورية استقبال أحفادهم إلى اليوم "إرهابيين عربا".

أهالي شارع حيفا يقولون إنهم تمكنوا طيلة الفترة الماضية من صد هجمات جيش المهدي، لكن صمودهم يصبح مستحيلا في ظل تدخل الطيران الأميركي. وبدلا من أن يصدر جنرال أميركي الأوامر لطيرانه في بغداد سيصدرها قادة مجاميع فرق الموت، وهذا من فلتات عبقرية الرئيس الأميركي. في الخطة؛ الرئيس لا يكتفي بالعمل العسكري، تنقل صحيفة التايمز عن الجنرال ريموند ادرنو، القائد الأميركي الجديد لقوات التحالف في العراق، قوله يوم السبت إنّ الخطة الأميركية الجديدة في العراق لها "جانب اقتصادي عدا عن الجانب العسكري"، ويوضح: " لقد كنا ننظر إلى الحل في العراق على أنه عسكري فقط لكن الحل يجب أن يكون أكثر من ذلك".

صحيفة الجارديان ذكرت أن الرئيس بوش يعرض اكثر من مليار دولار لتشغيل عراقيين في إطار خطته الجديدة. وحسب الصحيفة فإنّ هذا المبلغ سيصرف بالتوازي مع الخطة العسكرية التي ستتولى بموجبها وحدات عسكرية عراقية من البشمرجة الكردية مهمة القضاء على العنف الطائفي في بغداد. وستتولى القيادة العسكرية الأميركية الإشراف على صرف هذا المبلغ على مشاريع تستوعب عددا كبيرا من اليد العاملة العراقية مثل تنظيف الشوارع وبناء وصيانة المدارس. وتأمل القيادة العسكرية الأميركية في العراق، بحسب الصحيفة، أن تؤدي هذه الخطة إلى "جذب قطاعات كبيرة من الشبان العراقيين وإبعادهم عن الجماعات المسلحة".

قبل تشغيل الناس وإدخال البشمرجه، يفترض أن تؤمن قوات الاحتلال حياة الشعب الذي احتلته. مناطق السنة لا تشكو فقط من القتل الطائفي (الجثث مجهولة الهوية)، المناطق التي لا تطالها فرق الموت تكاد تموت جوعا وبردا. فالحكومة الطائفية لا تؤمّن لسكان محافظة الأنبار لا نفطا ولا غازا. حتى الحصة التموينية تقصرها على مادة العدس. طبعا هذا الكلام لا ينطبق على "إقليم الوسط والجنوب" ناهيك عن المناطق الكردية.

yaser.hilala@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Thank you (Ahmad)

    الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007.
    Thank you for your article, and all prays for the people of Baghdad for the upcoming events.
  • »تعريف المسكين (أيمن العمري)

    الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007.
    تعريف المسكين يا أستاذ ياسر: (المسكين) هو من أتى على ظهر دبابة الاحتلال, (المسكين) من يستخدم الأجهزة الأمنية في الهجوم الطائفي على العزل و اختطاف العلماء و الأبرياء من وزارة التعليم العالي و المساجد و الجامعات,(المسكين) من يختطف قوافل الحجاج - كأننا قرأنا في التاريخ عن بعض المساكين مثلهم كانوا يقطعون طريق الحجاج-, (المسكين) من يشوه و يعذب و يحفر الرؤوس بالدريل ثم يرمي بها جثة مجهولة,(المسكين)من يفرغ مستشفيات من كل ما يلزم أو يجوع الآخرين من غير طائفته, (المسكين) من يؤصل للفرز الطائفي. لكني أريد أن أشيد بالمرجعيات العربية التي شجبت ما يحصل و نددت به مرجعيات من أمثال الشيخ البغدادي و المالكي و الخالصي و المؤيدي حفظهم الله للعراق مبرئين من الطائفية, و عذرا لأني لم أذكر الجميع فالصوت الآن ليس لهم و للأسف.
  • »لماذا هم "مساكين"؟ (عقيل)

    الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007.
    طبعا هم في نظرك مساكين لأنهم لم يشبعوا بعد ما في غريزتهم من قتل الجماعي. يوميا تنفجر اكثر من خمسة سيارات مفخخة وتقتل أكثر من مئة عراقي عن طريق هؤلاء "المساكين". ما هو معيار الإنسانية؟ إذا كان بالنسبة لكم هتاف ديني ضد طاغية مجرم هو جريمة لأنها تسيء إلى مشاعره قبل إعدامه؟ فكيف بتفخيخ سيارات وتفجيرها في جموع أبرياء وعن طريق الرموت كنترول (وهي طريقة البعثيين) أو عن طريق الإنتحاريين وهي طريقة الزرقاويين؟؟ والله تلك قسمة ضيزى.