جميل النمري

حلفاء بوش يتقافزون من المركب

تم نشره في الاثنين 31 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 02:00 صباحاً

حلفاء بوش بدؤوا يقفزون من المركب المليء بالثقوب؛ فها هو بيرلسكوني، رئيس الوزراء الايطالي، يدلي بشهادة صحافية يقول فيها انه كان دائما ضد الحرب، لكنه فشل في ردع  الرئيس بوش، وان وجهة نظره التي طالما اسرّ بها لأصدقائه هي ان الحرب ليست الوسيلة الفضلى لجلب الديمقراطية للعراق.

ما الذي دفع بيرلسكوني إلى هذه التصريحات اول من امس، وقبل ثلاثة ايام من سفره الى واشنطن للقاء بوش؟ بالطبع قرب الانتخابات النيابية. فالرأي العام الايطالي يقف بأغلبيته ضد الحرب، وحسب مراقبين، فقد حرص بيرلسكوني على ان يغسل يديه من شراكة الحرب قبل الذهاب لمصافحة بوش الضعيف، والمسربل الآن بالفضائح. وعلى جدول اعمال بيرلسكوني حال عودته، لقاء سفراء الدول الإسلامية في روما، والإعلان عن برنامج تدريجي للانسحاب من العراق. وهو يريد من ذلك طيّ صفحة الحرب من سجالات الحملة الانتخابية، وسحب البساط من تحت قدمي غريمه، زعيم ائتلاف المعارضة رومانو برودي، الذي وقف دائما ضد الحرب.

المراقبون يشككون في مدى استفادة بيرلسكوني من هذه الحركة المتأخرة التي يريد بها تفادي مصير زملائه في اليمين الإسباني. وهو داخل ائتلاف اليمين لم يعد الزعيم المتفق على قيادته، وقد تم التوصل الى تفاهم ان يرشح لرئاسة الحكومة صاحب الاصوات الاعلى من اطراف التحالف، هذا فيما تستمر استطلاعات الرأي بإعطاء اغلبية واضحة لتحالف يسار الوسط بزعامة برودي، الذي عقّب فورا على تصريحات بيرلسكوني قائلا: "اذن انت لا تساوي شيئا". وذكّرت التعليقات والمقالات رئيس الحكومة بانه كلف الايطاليين ارواح جنودهم من اجل قضيّة هو نفسه لم يكن مقتنعا بها! وقد سقط ضابط الاستخبارات الايطالي برصاص جنود اميركيين وهو يحاول حماية الصحافية الايطالية المفرج عنها في الطريق إلى مطار بغداد؛ وكانت نتائج حديثة للجنة تحقيق ايطالية قد توصلت الى معطيات تقول ان سرعة السيارة كانت عند 60 كيلومترا/ساعة عندما اطلقت عليها الرشقة الاولى من الرصاص، و20 كيلومترا عند الرشقة الثانية، ومتوقفة عند الرشقة الثالثة! بعكس ادّعاء الاميركيين انها كانت تسير بسرعة فائقة ولم تستجب لإشارات التوقف.

لكن ليس هذا فقط، فصحيفة ريبوبليكا واسعة الانتشار تنشر منذ اربعة ايام تحقيقات عن دور المخابرات الايطالية في فضيحة تقرير المخابرات المركزية الاميركية المليء بالمعلومات المفبركة حول استيراد العراق اليورانيوم من النيجر.

[email protected]

التعليق