"عصف ذهني أثاره مقال الأستاذ محمد أبو رمان"

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2005. 02:00 صباحاً

التيار السلفي بين التوفيقية والتلفيقية

    يمكن أن تعد مقالة الصديق "محمد ابو رمان" المعنونة بـ "ما بعد الإحيائية الإسلامية"، في صحيفة "الغد" بتاريخ 28/1/2005، صفحة 5، مقالاً أساسياً في تصنيف التيارات الإسلامية الحركية، وقد أثارت المقالة قضايا عدة تدعو إلى التفكير وإعمال العقل في مستقبل الحركات الإسلامية.


    مناقشتنا تنطلق من الاختلاف مع الصديق أبو رمان من اعتباره، وباحثين آخرين، لكتاب سيد قطب "معالم في الطريق" مانفيستو الحركات "الجهادية"، حيث يرى، كاتب السطور، أن كتاب محمد عبدالسلام فرج "الفريضة الغائبة" هو ذلك المانفستو، حيث رغم أهمية أفكار "سيد قطب" في بروز الحركات الراديكالية إلا أنها افكار تأسيسية كيفت وفق الجهة المؤولة لها، بينما كتاب محمد "عبد السلام فرج" كان كتاباً حركياً نظر للعمل المسلح.


     التيارات السلفية وانقسامها أو تقسيمها الثلاثي ما بين محافظة أو كلاسيكية،  وسلفية اصلاحية أو وسطية، وسلفيه جهادية هو التصنيف الأمثل للتيار السلفي المعاصر. وحين يصف الاستاذ محمد السلفية الاصلاحية بمحاولة اقترابها "بخجل من اصلاحية رشيد رضا وعقلانية ابن باديس أو التأثر بأدوات النشاط الاجتماعي للاخوان المسلمين" فهو أقرب إلى التوصيف الدقيق إلا أن غياب التفسير يدفع إلى محاولة هذا التفسير، حيث نرى هناك تأثرا وتلاقيا تاريخيا بين الأفكار كحالة من "صراع الاضداد"، كما يصفها "محمد جابر الانصاري" التي تؤدي إلى خلق توفيقيات أو تلفيقيات في الفكر العربي الاسلامي، فالتيار السلفي الوسطي او الاصلاحي يعبر عن تلفيقية واضحة، والتيار السلفي الجهادي الذي يعبر عن توفيقية بدوره. وتجدر الإشارة إلى أن كلا الأصطلاحين لا يحملان حكماً قيمياً، مؤيداً أو معارضاً، أو مادحاً أو ذاماً، بل هو توصيف فكري متبع في دراسات الفكر والفلسفة السياسيين.


     التوفيقية Synthesis هي تعبير عن حالة تعايش بين فكرين نقيضين،  باندماجهما بشكل ينتجان تركيباً جديداً يجمع بين خصائص هذين الفكرين. بينما التلفيقية Syncretism  مذهب تفسيري يعبر عن عدم القدرة على التعايش بين النقيضين بحيث يطغى احدهما على الآخر فيختل التوازن في تعايش الفكرتين.


    توفيقية السلفية-الجهادية، وقد سبق لكاتب السطور ان كتب عنها، برزت في تمازج الافكار الجهادية، والتي ظهرت في مصر منذ احداث الفنية العسكرية وجماعة التكفير والهجرة بقيادة شكري مصطفى في السبعينيات (وهناك من يعيدها الى عام 1958 منذ اسس الاخواني "نبيل البرعي" جماعة مسلحة في السجن وكان ايمن الظواهري احد اعضائها) والتي تأثرت بالنموذج الثوري الايراني، مع الافكار السلفية الوافدة من دول الخليج على شكل افكار أو افراد في حقبة "الجهاد الافغاني".


     فالفكر "الجهادي" وإن كان يؤشر –وكما اشار محمد أبو رمان- الى بوادر التحالف الى القادم مع الافكار السلفية إلا أنه، كما يصف "فهمي جدعان" كان متعالياً باعتباره كان تجاوزاً لما استقر عليه الفكر الاسلامي، وفقا لرضوان السيد، خاصة في مسألة الخروج على الحاكم والمفاصلة..الخ. ومن جراء هذا التحالف السلفي-الجهادي برزت هذه التوفيقية على شكل "جهادي أممي" بحيث منح كل تيار للآخر بعداً يفتقده فالجهاديون منحوا بعداً حركياً للسلفيين والسلفيون بدورهم منحوا الجهاديين بعداً تنظيرياً فبرزت حركات عدة تعبر هذا التيار وهو ما يتضح من مراجعة أسماء بعض هذه التنظيمات مثل الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر أو جماعة التوحيد والجهاد في العراق، قبل ان يتحول اسمها الى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين او الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا وغيرها، وكلها تجمع بين مفاهيم سلفية (الدعوة والتوحيد) وجهادية (القتال والجهاد).


     أما في حالة السلفية الاصلاحية أو الوسطية فهي تعبير عن التلفيقية بامتياز حيث لم تتعايش الافكار السلفية والاخوانية الاصلاحية بتناغم، فتجد مثلاً من خلال مراجعة مواقعهم المشهورة في الانترنت وكيفية تناولهم القضايا في الفضائيات، ولهم قناة فضائية مشهورة، تجد أن تحليلهم ينصب في محاولات التوفيق بين العلم والتدين (ولا اقول الدين) لأنهم ينطلقون من فهم خاص. وبمراجعة اقسام معينة مثل الاستشارات الاجتماعية مثلاً تجدها تستند إلى متخصصين يجيبون أسئلة القراء والمتابعين، إلا أن معظم الاجابات تنحصر في التفسير السلفي لا العلمي للقضايا. كما أن هذا التيار تجد أن ممثليه يعبرون عن قضايا محلية وإن أدعوا بالبعد الأممي لاشتغالهم الفكري.


    هذا التزواج بين الافكار الاخوانية والسلفية برزت مع هجرة ولجوء عدد من الاخوان إلى دول الخليج وممارستهم التدريس فيها (مثل محمد قطب، الغزالي، القرضاوي...الخ) حيث مارسوا دوراً مؤثرا في السلفيين فبرز ما عرف بالسرورية (نسبة لمحمد سرور زين العابدين)، إلا أن طغيان تيار على الآخر يعبر عن عدم القدرة على التعايش لينتج توفيقية واضحة.


    أما أشكالية التيارين، سواء التوفيقي أو التلفيقي لا يقدم رؤية واقعية للمسائل القائمة والملحة بل تدور في اطار مثاليات أو سلوك عدمي أو اقصاء وعدم القدرة على التعايش، وهي سمات تميز التيارين، ولذا فإن هذه الصورة التي اثارتها في ذهني قراءة مقال الصديق محمد ابو رمان الشائقة الممتعة، تدفع للاتفاق معه، ختاماً، في أهمية الرؤية التي يقدمها "الاصلاحيون الجدد"، مقارنة برؤى الإسلامويين السابقين، إلا أن أكاديميتهم قد تبقي انتاجهم محصوراً في النخب دون ان يؤثر في مسار الحركات الاسلامية التي دخلت في خانة "المابعديات".  


    dembeary_batal@yahoo.com

التعليق