وزير الترببة يشارك طلبة مدرسة الإمام الشافعي حفل إفطار جماعي

الذنيبات: مناهج جديدة لطلبة الصفوف الثلاثة الأولى ابتداء من العام المقبل

تم نشره في السبت 17 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً
  • وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات خلال زيارته أمس مدرسة الإمام الشافعي الأساسية في جبل القصور بالعاصمة - (بترا)

عمان - شارك وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات صباح أمس طلبة الصفوف الثلاثة الأولى في مدرسة الامام الشافعي الاساسية في جبل القصور بالعاصمة حفل افطار جماعي بناء على دعوة من طلبة المدرسة.
واعرب الدكتور ذنيبات في كلمة له عن سعادته وسروره بلقاء النشء الذين هم عماد المسقبل والسواعد القوية لبناء الوطن كما اراده صاحب الجلالة.
وقال الذنيبات: "في هذا اليوم السعيد ونحن نلتقي بالنخبة الطيبة من معلمين واولياء امور وطلبة نؤكد ان بداية الاصلاح في اي مجتمع تبدأ من التعليم، واصلاح التعليم لا يبدأ من راس الهرم بمعنى الصفوف العليا وانما بداية المرحلة التعليمية، ولذلك اخذت الوزارة على عاتقها العناية بمراحل التعليم المختلفة بدءا من رياض الاطفال والمرحلة الاساسية وانتهاء بالثانوية العامة، وقد بدأنا خطوات جادة في هذا المسار وسنكمل الجزء الاخر في القادم القريب".
وأضاف: "نقول لابنائنا الطلبة في الصفوف الثلاثة الاولى انكم سترون مناهج جديدة غير المناهج التي تدرس الآن، مشيرا الى ان كتب هذه المناهج دفعت للطباعة وستكون في متناول ايديكم بداية الفصل المقبل ان شاء الله من السنة التعليمية الجديدة وستكون هذه المناهج اكثر سهولة ويسرا على الطالب وعلى ولي الامر الذي يتابع امور دراسة ابنائه، وستركز محتوياتها على النوعية وليس على الكم، وادخلنا في المناهج مفاهيم جديدة تركز على الصدق والامانة والاخلاص والحرص على المصلحة العامة، وفق مفاهيم تربوية حديثة، كما ان الخطة التي سيتم تطويرها ستعطي مساحة لطلبة الصفوف الأولى للنشاطات اللامنهجية التي تجذب الطالب الى المدرسة لتكون المدرسة جاذبه للطلبة وليس العكس".
والقى مدير التربية والتعليم المهندس هايل الطرمان الازايده كلمة اشار فيها الى الجهود الموصولة من لدن صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ووزير التربية في ايلاء واعلاء الاهتمام بالعلم والتعليم على مستوى الوطن، وتوجيهاتهم المتعلقة بالمسيرة التربوية على امتداد مساحات الوطن، معربا عن سعادته بمشاركة وزير التربية وتلبيته دعوة الطلبة للمشاركة في حفل الافطار.-(بترا)

التعليق