"اينيفيت" ترفع "اتاوة" الصخر الزيتي إلى 1.5 دينار

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 12:58 مـساءً
  • حفارة تعمل في احد تموضعات الصخر الزيتي في المملكة- (من المصدر)

رهام زيدان

عمان- كشف مصدر مطلع أن شركة العطارات للطاقة (اينيفيت الاستونية) رفعت قيمة الأتاوة التي ستدفعها للحكومة عن استخدام الصخر الزيتي إلى 1.5 دينار عن كل طن يتم تعدينه من هذا الخام بدلا من دينار واحد كان مطروحا سابقا.
وبين المصدر ذاته أن القيمة الجديدة سترفد خزينة الدولة بنحو 22 مليون دينار سنويا بدون أن تتأثر قيمة تعرفة الكهرباء.
وتعتزم الشركة تنفيذ مشروع توليد الكهرباء باستطاعة توليدية تبلغ 500 ميغاواط، وتضم وحدتين بقدرة 250 ميغاواط لكل منهما.
ومن جهة أخرى، توقع المصدر ذاته أن تصدر موافقة حكومية على عرض الشركة الاستونية حول سعر تعرفة بيع الكهرباء للشركة الوطنية بداية الأسبوع المقبل.
وقال المصدر الذي فضل عدم نشر اسمه، إن ممثلي الشركة توصلوا إلى اتفاقات مع الحكومة حول النقاط العالقة بين الطرفين وإن الأخيرة وعدت باتخاذ قرار قريب بشأن عرضهم خلال اجتماع اللجنة التنفيذية التي تضم في عضويتها وزير الطاقة والثروة المعدنية، وأميني وزارتي الطاقة والمالية ومدير سلطة المصادر الطبيعية.
وأوضح أنه من المفترض أن توافق هذه اللجنة على توصيات اللجان الفنية التي عملت على المشروع.
وبين المصدر أن السعر المقدم للحكومة 7.5 قرش لكل كيلوواط ساعة، نافيا بذلك ما قالته مصادر حكومية بأن السعر المقدم من قبلهم كان 27 قرشا لكل كيلوواط ساعة.
وقال المصدر إن الحكومة ما تزال تماطل في الموافقة على سعر بيع الكهرباء والبدء بتنفيذ المشروع رغم قرب موعد انتهاء المهلة المحددة للحصول على التمويل من الطرف الصيني والذي ينتهي منتصف الشهر المقبل، مؤكدا أنه في حال توقف هذا التمويل، فإن الشركة لن تتمكن من الحصول على تمويل آخر، ما يعني توقف المشروع برمته.
وقدمت الشركة الاستونية عرضها المالي الذي يتضمن سعر بيع الكهرباء الناتجة من المحطة التي تخطط لإنشائها في منطقة العطارات لإنتاج الكهرباء من الصخر الزيتي منذ منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، وقدمت عرضا معدلا في نيسان (ابريل) الماضي.
واستثمرت الشركة حتى الآن ما يقارب 28 مليون دولار في المشروع.
ويبلغ حجم الاستثمار في المشروع نحو ملياري دولار وبحجم تمويل مطلوب يقدر بنحو 1.4 مليار دولار.

reham.zedan@alghad.jo

rihamzeidan@

التعليق