"العليا الأردنية اليمنية المشتركة" تعقد دورتها الـ14 في صنعاء

النسور: التحديات تفرض على الجميع التكاتف سياسيا لمصلحة البلدان والشعوب العربية

تم نشره في الجمعة 31 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • الفريقان الوزاريان الأردني واليمني خلال اجتماع اللجنة العليا المشتركة في صنعاء أمس -(بترا)

صنعاء – عقدت اللجنة العليا الأردنية اليمنية المشتركة أعمال دورتها الرابعة عشرة في صنعاء أمس، برئاسة رئيس الوزراء عبدالله النسور ونظيره اليمني محمد سالم باسندوه.
واعرب النسور وباسندوه عن ارتياحهما للنمو المطرد الذي تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين ولا سيما في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.
واكد النسور، في افتتاح أعمال اللجنة، عن سعادة الاردن ملكا وحكومة وشعبا بالانجاز التاريخي والحضاري الكبير الذي حققه الاشقاء في اليمن المتمثل بالتوصل عبر الكلمة والحوار الى مخرجات الحوار الوطني، لافتا الى ان "هذا يدل على وعي الشعب اليمني وتيقنه بأن حل كل التحديات يكون بالحوار الوطني".
ولفت الى ان "الاردن المحاط ببؤر ساخنة من حوله استطاع بفضل حكمة قيادته الهاشمية ووعي ابنائه المحافظة على استقراره طوال هذه العقود".
واكد ان "ما يميز الاردن هو استثماره بالموارد البشرية وتركيزه على التعليم حتى اصبح يحتل المرتبة الاولى بأعداد خريجي الجامعات في العالم العربي، فضلا عن انه يحتل المرتبة الخامسة في العالم بمجال السياحة العلاجية".
واشار النسور الى ان "التحديات التي تواجه الامة العربية تفرض علينا جميعا ان نتكاتف سياسيا لما فيه مصلحة بلداننا وشعوبنا"، مؤكدا ان "الاردن يضع مقدراته وخبراته المتراكمة في المجالات كافة بتصرف الاشقاء في اليمن".
واستعرض جملة التحديات التي تفرضها الاحداث الاقليمية على الاردن والتي كان لها تأثيرات مباشرة على اقتصاد الاردن وتجارته وخططه التنموية.
ولفت النسور الى ان الاردن يستقبل حاليا نحو مليوني لاجئ فلسطيني بدأ جزء كبير من العالم ينسى قضيتهم، فضلا عن حركات لجوء متعددة من العراق ولبنان، وآخرها اللاجئون السوريون الذين لجأوا الى الاردن بعد الاحداث الاخيرة، وعددهم زاد على 600 ألف وقبلهم نحو 750 الف سوري متواجدين في المملكة قبل الاحداث، مؤكدا ان "لهذه الموجات من اللجوء كلفة اجتماعية واقتصادية وأمنية".
من جهته، أكد باسندوه ترحيبه بهذه الزيارة التي وصفها بأنها تشكل دعما سياسيا لليمن الذي يسير بخطى حثيثة نحو الاستقرار.
وقال "نحن نقدر للأردن كل ما يقدمه من مساعدات ودعم لليمن في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها"، مؤكدا ان "اليمن اجتاز مرحلة الحوار الوطني بنجاح والتي تشكل انطلاقة قوية لبناء يمن جديد".
وبحضور رئيسي الوزراء وقع البلدان 18 اتفاقا ومذكرة تفاهم وبرتوكولا وبرنامجا تنفيذيا شملت التعاون بين وكالتي الأنباء ومؤسستي الإذاعة والتلفزيون، وفي مجالات حماية الإنتاج الوطني والبريد وحماية البيئة والمجال السياحي.
كما شملت التعاون في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي والحماية المدنية والدفاع المدني والشؤون الاجتماعية والقوى العاملة والثقافة والشباب والرياضة والتربية والتعليم والتعليم الفني والتدريب المهني والتعاون الصحي وفي مجالات الموصفات والمقاييس والتعاون في مجال العدل.
ووقع النسور وباسندوه محضر اجتماعات اللجنة الدورة الرابعة عشرة للجنة العليا الاردنية اليمنية المشتركة.
وحضر المباحثات عن الجانب الاردني وزراء التعليم العالي والبحث العلمي امين محمود والداخلية حسين المجالي والصناعة والتجارة حاتم الحلواني والدولة لشؤون الإعلام محمد المومني والصحة علي حياصات.
كما حضرها سفير المملكة لدى اليمن سليمان الغويري، وامين عام وزارة الصناعة والتجارة مها علي، ومدير ادارة الشؤون العربية والشرق أوسطية في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير جمعة العبادي، ورئيس غرفة صناعة الاردن ايمن حتاحت، ومدير عام شركة المدن الصناعية لؤي سحويل.
فيما حضرها عن الجانب اليمني وزراء الخارجية ابو بكر القربي والدفاع اللواء محمد احمد والتعليم العالي والبحث العلمي هشام شرف عبدالله، والداخلية اللواء عبدالقادر قحطان والتخطيط والتعاون الدولي محمد السعدي والاعلام علي العمراني والصناعة والتجارة سعدالدين بن طالب والصحة والسكان أحمد العنسي، والسفير اليمني لدى عمان شايع محسن.
وعاد النسور  مساء أمس الى ارض الوطن مختتما جولته في صنعاء.-(بترا)

التعليق