قطع المعونة الوطنية عن أسر بالغور الشمالي

تم نشره في الجمعة 31 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

علا عبداللطيف

الغور الشمالي - فوجئت أسر في لواء الغور الشمالي من إيقاف مديرية التنمية الاجتماعية في الشونة الشمالية المعونة الوطنية عنها وتخفيضها للبعض الآخر، مع استمرار موجبات صرف المعونة، وفق تأكيدها.
واعتبر أفراد من أسر أوقفت عنها المعونة، فضلوا عدم نشر أسمائهم، أن مديرية التنمية تعتمد أسسا غير دقيقة في صرف ووقف المعونات، متسائلين عما ستؤول إليه أوضاعهم المالية بعد وقف المعونات عنهم، لا سيما وأنهم يعيلون أطفالا صغارا مقابل عدم تمكن أرباب هذه الأسر من العمل المتواصل واعتمادهم على العمل خلال موسم قطاف الحمضيات والذي انتهى منذ أشهر.
واعترضوا على اعتماد المديرية على العمل الجزئي لوقف المعونة، مطالبين بضرورة ان تأخذ المديرية نوعية العمل وما اذا كان متواصلا ويشكل دخلا ثابتا للأسرة أم موسميا. 
وأكدت المنتفعة أميرة عاطف من لواء الغور الشمالي أنها كانت تحصل هي وأسرتها على مبلغ 180 دينارا، لتفاجأ بتخفيضها إلى 80 دينارا، مشيرا إلى أنه لم يطرأ أي تغيير مالي أو اجتماعي على وضع الأسرة، وان ذلك المبلغ لا يكفى أسرتها المكونة من 4 أفراد.
 وطلبت من مديرية التنمية إعادة القرار والذي اعتبرته مجحفا بحقها وخصوصا أنها في حالة يرثى لها بعد وفاة والدها وتفاقم الأمراض مع والدتها.
من جانبه، نفى مصدر من مديرية التنمية الاجتماعية أن يكون إيقاف المعونة عن أي أسرة يأتي عبثا، وإنما بعد حدوث تغير في وضعها الاقتصادي أو الاجتماعي كارتفاع دخلها أو بلوغ أحد أبنائها سن 18 عاما، وحصوله على فرصة عمل تمكنه من دفع نفقات أسرة وتلبية احتياجاتها.
وأوضح المصدر أن المديرية أوقفت أخيرا المعونة عن بعض الأسر بعد أن قام فريق المسح الميداني بدراسة أوضاع هذه الأسر وتبين عدم حاجتها للمعونة مقابل صرف معونات جديدة لأسرة جديدة من مختلف الفئات، اضافة الى زيادة المخصصات المالية لبعض الأسر التي تتقاضى معونة شهرية.
يشار الى ان عدد المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية في لواء الغور الشمالي يبلغ حوالي 3662 أسرة بينهم 296 حالة إعاقة.

ola.abdelateef@alghad.jo

olamgaild@

التعليق