مذكرة تفاهم بين "الأشغال" و"الإنشاءات" حول التعامل مع الظروف الجوية غير الاعتيادية

النسور: الاستعداد المبكر لمواجهة الأزمات يقلل من خسائرها ويحافظ على الأرواح والممتلكات

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور خلال حضوره توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الأشغال العامة والإسكان ونقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين أمس - (بترا)

عمان – وقعت وزارة الأشغال العامة والإسكان ونقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين مذكرة تفاهم أمس في مجال التعاون المشترك والاستعداد المسبق للتعامل مع الظروف الجوية غير الاعتيادية.
وبموجب مذكرة التفاهم، التي وقعها وزير الأشغال سامي هلسه ونقيب مقاولي الانشاءات أحمد الطراونة بحضور رئيس الوزراء عبدالله النسور، سيتم وضع آليات المقاولين حسب مناطق وجود آلياتهم للمساهمة في فتح الطرق بالظروف الجوية الطارئة وايجاد قاعدة بيانات لدى الوزارة يتم تحديثها قبل كل فصل شتاء تبين المعدات المتوافرة لدى المقاولين واسم السائق المسؤول عن كل آلية ورقم هاتفه والخطط التي تقررها الوزارة لنشرها خلال الظروف الجوية.
وأكد رئيس الوزراء ان مذكرة التفاهم هذه جاءت ضمن الخطة الوطنية التي وضعتها الحكومة استجابة للتوجيهات الملكية السامية خلال العاصفة الثلجية الأخيرة بضرورة تعزيز المبادرات الايجابية من مؤسسات في القطاع الخاص والمجتمع المدني والتي تعكس مسؤولية اجتماعية وطنية يجب تعزيزها عن التعامل مع الحالات الاستثنائية.
ولفت بهذا الصدد الى ان هذه الخطة الوطنية تشمل استعدادات أجهزة الدولة المدنية والعسكرية لمواجهة الأزمات وليس فقط الأحوال الجوية، مؤكدا أن الاستعداد المبكر من شأنه التخفيف من حدة الأزمة والتقليل من خسائرها والحفاظ على ارواح المواطنين وممتلكاتهم.
وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني كان اول الملبين لكل من طلب النجدة والمساعدة في شمال ووسط وجنوب المملكة.
وكان هلسة أكد أنه سيتم بوجب المذكرة تكوين قاعدة بيانات لآليات المقاولين تبين الآليات التابعة لكل من المقاولين المصنفين لدى الوزارة وكذلك بيان الآليات ضمن المشاريع بالمحافظات في كل منطقة وحصر الآليات حسب مناطق تواجدها في المشاريع حاليا.
وقال ان هذه المذكرة ستعمل على أن يكون هناك دعم من المقاولين بالآليات من خلال مشاريع الطرق الرئيسة والمتعاقد معهم عليها من خلال الوزارة اما بالمحافظات التي لا يوجد بها مشاريع طرق رئيسة فيتم استئجار الآليات من المقاولين مقابل أجر محدد لافتا الى ان جميع هذه الآليات ستكون تحت تصرف الوزارة عند الحاجة بما يكفل ديمومة العمل وتقديم افضل الخدمات للمواطنين في مثل هذه الظروف.
من جهته، ثمن الطراونة جهود الحكومة في حل مشكلة المستحقات المتأخرة لقطاع المقاولات حيث تم صرف جميع هذه المستحقات الامر الذي ساهم مساهمة فاعلة في استمرار تنفيذ المشاريع وعدم توقفها وانجازها بالوقت المطلوب.
واكد ان مذكرة التفاهم تؤسس لعلاقة مبنية على التنسيق والتعاون لخدمة الوطن وخدمة الطرق الرئيسة والثانوية والقروية خاصة اثناء الظروف الجوية الاستثنائية لتقديم الخدمة الأمثل للوطن والمواطنين في مختلف محافظات وألوية المملكة من خلال وضع آليات المقاولين وتكثيف جهودهم للمساهمة في فتح الطرق والتاكد من ملاءمتها وجاهزيتها.
ولفت إلى أن قطاع المقاولات قدم خلال العاصفة الثلجية السابقة اكثر من 150 آلية بالمجان مع سائقيها إضافة إلى تقديم عدد من الآليات مقابل مبالغ رمزية لفتح الطرق وإسعاف المواطنين.-(بترا)

التعليق