"الأمانة" تدقق في "تجاوزات مفترضة"

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • مبنى أمانة عمان الكبرى في منطقة رأس العين بعمان- (ارشيفية)

عمان -الغد- بدأت الأجهزة الرقابية في أمانة عمان الكبرى، التدقيق حول “تجاوزات مفترضة بمنح إيصال خدمات لمواطنين مخالفين في منطقة تتبع لها”، وفقا لمصدر مطلع في الأمانة.
وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ”الغد” أمس إنه “بالتدقيق من قبل ديوان المحاسبة على معاملات إيصال الخدمات، تبين وجود مخالفات ظاهرة للعيان وتجاوزات مفترضة بمنح الخدمات للمواطنين، وهو ما يرتب مخالفة واضحة لتعليمات منحها، والمقرة من اللجنة اللوائية، عدا وجود تجاوزات مفترضة أخرى في أعمال اللجنة المحلية التي تدير هذه المنطقة”.
ورفض المصدر الخوض بتفاصيل التجاوزات، لكنه أكد أنه في حال ثبوتها، فسيتم تحويلها لإجراء المقتضى القانوني، فيما لم يعرف بعد عدد المعاملات التي جرى التجاوز فيها.
في سياق متصل، تنتهي غدا لمهلة التي حددتها الأمانة للمواطنين القاطنين في مناطقها البالغة 22 منطقة، لمنحهم إيصال خدمات الماء والكهرباء لمنازلهم وفق تعليمات واضحة.
إلى ذلك، أمهلت الأمانة أصحاب البسطات المخالفين في مختلف مناطق العاصمة مهلة حتى نهاية شباط (فبراير) المقبل لإزالتها، على أن يقوموا بمراجعة مناطق الامانة التابعين لها لمعرفة البدائل التي الموفرة لهم والحصول على التصاريح اللازمة لذلك.
وشدد أمين عمان عقل بلتاجي أمس على المخالفين في شارع قريش (سقف السيل) وشارع الملك طلال بوسط البلد وسوق العبدلي الشعبي، بضرورة الالتزام والتقيد بالمهلة التي حددتها الأمانة.
كما قررت الأمانة منح التجار الحاصلين على تصاريح مؤقتة لبيع الخضار والفواكه والمواد التموينية من خلال (معرشات) على جوانب الطرق مهلة تنتهي مع نهاية شباط المقبل.
ودعت إلى ضرورة انتقال التجار الى الاسواق الشعبية المنتشرة في جميع مناطق العاصمة، بعد أن وفرت لهم البدائل في أماكن تتمتع بشروط السلامة العامة، وأبرزها الابتعاد عن التقاطعات المرورية الخطرة.
كما دعت التجار الراغبين بالحصول على تصاريح مؤقتة لبيع مادتي “البطيخ والشمام” فقط، بضرورة مراجعة سوق الخضار المركزي التابع للأمانة للسير بالإجراءات المتبعة، وخلافا لذلك ستضطر لتنفيذ قرارها بالإزالة حال انتهاء المدة المحددة.

التعليق