العراق: "داعش" تأسر ضابطا و4 جنود بالجيش (فيديو)

تم نشره في الأحد 26 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 26 كانون الثاني / يناير 2014. 11:52 صباحاً
  • العراق: "داعش" تأسر ضابطا و4 جنود بالجيش

الرمادي- وقع خمسة جنود عراقيين صباح اليوم الأحد أسرى بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام جنوب مدينة الفلوجة التي خرجت عن سلطة الدولة منذ أسابيع.

وبحسب مصادر أمنية وشهود، فإن مسلحين ينتمون إلى تنظيم داعش، هاجموا ثكنة للجيش في منطقة النعيمية جنوب مدينة الفلوجة، واشتبكوا مع الجنود لمدة ثلاث ساعات، تمكن خلالها التنظيم من أسر خمسة جنود بينهم ضابط".
وتمكن المسلحون كذلك من الاستيلاء على ست عربات عسكرية قاموا بحرق ثلاث منها، واحتفظوا بثلاث جابوا فيها شوارع مدينة الفلوجة.
وبعد ساعات من وقوع الحادث، نشر جهاديون على شبكات التواصل الاجتماعي، صورا للجنود الأسرى وهم مكبلون في شاحنة صغيرة ويجوبون فيهم شوارع المدينة وسط هتاف "دولة الإسلام باقية" فيما ترفرف رايتهم السوداء أعلى السيارة.
ونشروا فيديو آخر يظهر فيه حرق عربة عسكرية من طراز همر، وعربتين آخريين تجوبان شوارع الفلوجة.
وتعد هذه ثاني مرة ينجح فيها تنظيم داعش بأسر جنود عراقيين، بعد حادثة أسر أربعة من عناصر وحدة عسكرية طبيعة تابعة للقوات الخاصة، في منطقة البو بالي شرق الرمادي، قبل أسبوعين، وأقدموا على إعدامهم، ونشر فيديو للعملية.
وما تزال مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) خارج سيطرة القوات العراقية وينتشر فيها مسلحون من تنظيم داعش فيما يتواجد آخرون من أبناء العشائر حول المدينة، وفقا لمصادر أمنية وشهود عيان.
من جهة أخرى، قامت قوات الجيش منذ صباح اليوم بمحاصرة حي الملعب جنوب مدينة الرمادي كبرى مدن الأنبار، حيث تتواصل المواجهات بين القوات العراقية ومسلحي داعش في محافظة الأنبار غرب بغداد.
وهي المرة الأولى التي يسيطر فيها مسلحون على مدن كبرى منذ اندلاع موجة العنف الدموية التي تلت الاجتياح الأميركي العام 2003.-(أ ف ب)

التعليق