تركي الفيصل يدعو لقرار من الأمم المتحدة بإخراج الميليشيات الشيعية من سورية

تم نشره في السبت 25 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • القائد السابق للاستخبارات السعودية تركي الفيصل

دافوس-' هاجم مدير المخابرات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل الولايات المتحدة أمس بسبب سياستها تجاه سورية، ودعا إلى إصدار قرار من الأمم المتحدة لإخراج ما وصفها بالميليشيات الشيعية اللبنانية والعراقية من البلد الذي مزقته الحرب.
وقال الفيصل أحد أشد منتقدي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما منذ أن بدأت محادثات نووية سرية مع ايران ان العالم أصيب بخيبة أمل بسبب تشوش السياسة الخارجية الأميركية.
وذكر الأمير تركي أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس انه يريد من الأميركيين التوجه إلى مجلس الامن الدولي واستصدار قرار بنشر قوات لوقف القتال في سورية واذا تعذر ذلك فعلى الاقل يتعين اقامة ممر انساني حتى لا يموت الناس جوعا.   وايران واحدة من أشد داعمي الاسد في الصراع الذي أودى بحياة ما يربو على 110 الاف سوري وأجبر أكثر من مليونين على الفرار من البلاد. وتحجم الدول الغربية حتى الان عن امداد مقاتلي المعارضة بالاسلحة الثقيلة كتلك المضادة للدبابات وقاذفات الصواريخ خشية أن تقع في أيدي المتشددين. وقال الفيصل ان عدد أفراد الميليشيا العراقية ومقاتلي حزب الله اللبناني يفوق عدد المسلحين السنة الذين يقاتلون في سورية.
وأضاف أنه لا يقصد ضرورة ذهاب السنة إلى سورية للقتال بل يجب اخراج الشيعة من هذا البلد. وأشار إلى أن السبيل الوحيد لاخراجهم هو جهد دولي منسق تقوده الولايات المتحدة ويدعمه حلفاؤها لاجبارهم على وقف القتال.
وقال الامير تركي ان بلاده فوجئت تماما بما حدث مضيفا أن السياسة الأميركية غير واضحة تجاه القضية السورية وغيرها من القضايا وأن الافعال بالطبع ليست واضحة أيضا. وأضاف ان ذلك يثير قلق حلفاء الولايات المتحدة مشيرا إلى أن الامر لا يتعلق بايران وسورية فقط بل بالتشوش في السياسة الأميركية بوجه
عام.-(رويترز)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مؤتمر طرشان (هاني سعيد)

    السبت 25 كانون الثاني / يناير 2014.
    ان مؤيمر جنيف الذي ينعقد حاليا هو مؤتمر لجهة تمثل الحكومة السورية وجهة لا تمثل الا نفسها بدليل ان المؤتمر انعقد والحرب ما زالت مشتعلة لأن الفئات الذي تتصارع فئات على ما يبدو هي لتصفية حسابات بينها لا علاقة لها بالوضع السوري الذي كان قائما على الظلم والاستبداد واذا اراد العالم ان ينقذ الوضع في سوريا وان يضع حدا لمعاناة الشعب السوري الابي فيجب العمل على سحب المقاتلين الاجانب من سوريا يا معالي الوزير لأن الاهداف اصبحت واضحة وان نكون منطقيين بكل تصريح لأنه سيحاسب كل على كلامه وفعله خاصة اصحاب المليارات الذي تصرف بدلا من صرفها على رفاهية الشعوب تصرف في تلك المجالات والله المستعان !!!!!
  • »عدالة مطالب تركي.. (ام عمر)

    السبت 25 كانون الثاني / يناير 2014.
    يعني عندما يغادر الوهابيون سوريا وعندما تتوقف السعودية عن دعم الارهاب اصدار الفتاوي المقززة التي يشمئز الاسلام منها يحق للسيد تركي المطالبة بخروج الشيعة من سوريا لانهم اخر من دخلها