حملة لإزالة البسطات والعربات المخالفة من شوارع إربد

تم نشره في الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • شارع وسط مدينة إربد يخلو من البسطات بعد ازالتها أمس -(الغد)

أحمد التميمي

إربد - أزالت بلدية إربد الكبرى بدعم من شرطة محافظة إربد وقوات درك الشمال أمس، البسطات المخالفة في الأسواق التجارية لإنهاء ظاهرة الاعتداء على الأرصفة والشوارع.
وتم خلال الحملة إزالة البسطات المنتشرة عشوائيا والباعة المتجولين والعربات المخالفة المنتشرة على الأرصفة والشوارع في وسط المدينة التجاري وسوق الخضار (الحسبة).
وتشهَدُ مدينة إربد انفلاتا ملحوظا لظاهرة البسطات العشوائية، وباتت شوارع المدينة تعجّ بالبسطات التي تنتشر بشكل لافت، رغم أن البلدية تؤكدُ عدم قانونيَّتها.
وتسببت البسطات والعربات باغلاق العديد من الشوارع الرئيسة والفرعية في الوسط التجاري للمدينة، بعد أنْ فشلت الجهات المعنية في عملية السيطرة على البسطات في الايام الماضية بالرغم من قيامها بحملات مستمرة لكن سرعان ما تعود البسطات لعدم استمرارية تلك الحملات.
وقال محافظ اربد خالد ابو زيد إن الحملة ستعيد تنظيم الاسواق وستعمل على التخفيف من حدة الاختناقات المرورية التي تعاني منها اربد.
ودعا اصحاب البسطات الى الازالة الطوعية لبسطاتهم حتى لا تضطر البلدية بالتنسيق مع الاجهزة الامنية الى ازالتها على طريقتها وبالتالي تعرضها للضرر او الاتلاف والمصادرة.
وأوضح ابو زيد ان الحملة مستمرة وستشمل مختلف مناطق المدينة بحيث تزال جميع مظاهر الاعتداء على الارصفة، لتمكين المواطنين من التنقل بحرية كاملة لقضاء احتياجاتهم.
من جانبه، اكد مدير شرطة اربد العميد عبدالوالي الشخانبة ان المديرية وبإسناد من قوات الدرك بجاهزية تامة لإنجاح الحملة، وتحقيق اهدافها المنطلقة من مصلحة المواطن والمدينة في ظل الشكاوى الواسعة من سوء الأوضاع التي وصلت لها شوارع وأرصفة المدينة في الفترة السابقة.
وبين أن مرتبات شرطة إربد تواصل عملها دون توقف لتنظيف إربد من البسطات العشوائية المتناثرة بدون تنظيم، والتي تحاول العودة إلى أماكن تواجدها السابق، لافتا إلى تثبيت دورية بشكل دائم بمنطقة المجمع الشمالي، و عمل دوريات راجلة مشكلة من الأمن الوقائي والبحث الجنائي.
وأكد الشخانبة جاهزية مرتبات الشرطة في المحافظة لإسناد البلدية وقسم الأسواق فيها لتحقيق الغرض المنشود، وإزالة اية اعتداءات ووضع الحد لأي تصرفات غير مقبولة من قبل الباعة.
وقال رئيس البلدية المهندس حسين بني هاني إن مظاهر الاعتداء على الشوارع والأرصفة في إربد وصلت ذروتها، وهو ما تطلب معالجة جذرية بالتعاون بين جميع الجهات.
وأضاف أن الحملة علاوة على إزالتها لهذه المظاهر العشوائية، من المؤمل أن تسهم بشكل كبير في تعزيز نظافة المدينة وشوارعها نظرا لما تخلفه البسطات من أكوام نفايات زادت من أعباء البلدية.
وأوضح أن البلدية عملت على تعزيز كوادر قسم الاسواق بالمزيد من المراقبين والمفتشين المنضبطين لزيادة حجم الرقابة على الأسواق وزيادة فاعليتها في ضبطها، وإزالة مظاهر الاعتداء عليها.
من جهته، أكد رئيس غرفة تجارة أربد محمد الشوحة أهمية تنظيم عمل البسطات وانتشار العربات وفق آلية تراعي مصلحة التاجر وأصحاب البسطات.
ولفت إلى تفاقم حجم المشكلة في الأسواق وبات أصحاب البسطات يغلقون الشوارع بالبسطات والعربات بدون حسيب أو رقيب، مما دعا التجار إلى تقديم العديد من العرائض للحاكمية الإدارية وغرفة التجارة من أجل حل المشكلة.
وقال الشوحة إن أصحاب المحال التجارية باتوا مهددين بالإغلاق جراء الانتشار الكبير للبسطات أمام محالهم، مبينا أن الوضع يوميا يزداد سوءا، وهو ما وضع التجار في حيرة خاصة أن محاولات حل المشكلة من خلال إيصال شكاواهم إلى الجهات المعنية كانت دائما تصل إلى طريق مسدود.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عن البسطات (احمد الاحمد)

    الأحد 26 كانون الثاني / يناير 2014.
    خافو الله ناس بتسسب مهي
  • »عليهم (ماجد)

    الخميس 23 كانون الثاني / يناير 2014.
    الله يعطيكم الف عافية نرجو تنظيف المدينة من هذه المظاهر غير الحضارية