"النشامى" يواصل التحضير لمواجهتي عُمان وسنغافورة في التصفيات الآسيوية

تم نشره في الأحد 19 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • لاعبون من المنتخب الوطني لكرة القدم خلال مشاركتهم في تدريب أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عمان- الغد - تتواصل تدريبات المنتخب الوطني لكرة القدم، في إطار المعسكر التدريبي الحالي في دبي، تحضيرا لمواجهتي عُمان وسنغافورة يومي 31 كانون الثاني (يناير) الحالي و4 شباط (فبراير) المقبل في مسقط وسنغافورة، ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات أستراليا في العام 2015.

وأجرى المنتخب صباح أمس جرعة في مركز اللياقة البدنية التابع لمقر الإقامة في أكاديمية اتصالات، وركزت الحصة على رفع معايير الجاهزية البدنية لدى اللاعبين بالتزامن مع الجانب الفني، وضمن البرنامج التحضيري المعد من قبل الجهاز الفني للمعسكر الحالي.
وأجرى المنتخب عصر أمس على الملعب التابع للاتحاد الإماراتي جرعة أخرى بمشاركة كافة اللاعبين الـ19 المتواجدين ضمن التشكيلة الحالية، على أن تتواصل التدريبات بشكل اعتيادي في الأيام المقبلة. وأكد نائب سمو رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم، المهندس صلاح الدين صبرة، وجود اتصالات مكثفة ومتواصلة لتأمين التحاق اللاعبين المحترفين في الأندية الخارجية بالمنتخب الوطني.
وقال صبرة، الذي يترأس وفد المنتخب الوطني في دبي "إن "النشامى" يقبل على مباراتين مهمتين في التصفيات، وعلى اعتبار اقتراب المنتخب من حسم مسألة الترشح إلى النهائيات المقبلة، فهذا يدفعنا في الهيئة التنفيذية للاتحاد والكوادر المعنية كافة إلى تقديم كل أوجه الدعم حتى يجد النشامى نفسه في ظروف ملائمة تلبي الطموحات وتحقق الأهداف المرجوة، وفقا لتوجيهات سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي -رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني".
وقال صبرة "ندرك طبيعة المهمة المقبلة وحجم الاستحقاقات، ونعي تماما ضرورة أن يتواجد المنتخب الوطني بها بأفضل شكل ممكن، سواء على الصعيد الفني أو البدني وكذلك البشري، وعليه نسير وفق منظومة تعمل على تسيير الأمور بمرونة وبطريقة إيجابية.. الآن يتواجد المنتخب في دبي بصفوف يمكن أن نقول عنها منقوصة لغياب المحترفين الذين يسعى الجهاز الفني بقيادة المدرب حسام حسن للاستعانة بهم، ومسؤولياتنا تتركز على إيجاد السبل الكفيلة بتأمين التحاقهم بالمنتخب بهدف توسيع الخيارات، ما يعطي عاملا اضافيا يسهم في ترجمة الحسابات".
وأكد صبرة "كثفنا الاتصالات بالتنسيق مع الجهازين الفني والإداري للمنتخب، مع عدد من الأندية التي يحترف بها لاعبو المنتخب، ولن تتوقف هذه المحاولات لحين الحصول على الردود النهائية، وقد يصل الأمر الى التواصل المباشر مع المعنيين بهذه الأندية للسماح للاعبيها بالتفرغ مع المنتخب خلال المباراتين المقبلتين واللتين تقعان خارج روزنامة المباريات الدولية، بسبب ترحيل موعديهما السابقين لتزامنهما مع المباراتين أمام الأوروغواي في الملحق العالمي المؤهل لمونديال البرازيل 2014".
وأضاف "تلقينا ردودا أولية أعطت إشارات إيجابية وننتظر المزيد في الأيام المقبلة، ونقدر دوما حجم التعاون الذي تبديه الأندية العربية وما نزال نثق باستمرار أواصر التعاون معها من مفهوم الدعم العربي المتبادل".
وأثنى صبرة على الجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون على المنتخب، وأوضح "الأمر ليس بجديد ونلمس جيدا العمل المخلص الذي يقدمه الجميع خدمة للمنتخب وأهدافه، ولعل السياسة التي ينتهجها الجهاز الفني وما تحقق مؤخرا من نتائج دليل على ذلك، والمؤشرات تعطي ارتياحا عما سيحمله المستقبل فيما يتعلق بكرة القدم الأردنية؛ إذ نرى عن قرب أسماء شابة وجديدة قدمت مستويات مميزة، من شأنها تقديم الأفضل على اعتبار توسيع مساحة الخيارات من اللاعبين الممزوجين بين الخبرة والشباب".
وأبدى نائب سمو رئيس الهيئة التنفيذية تفاؤله بإمكانية المنتخب الوطني على مواصلة المسيرة بالنهج ذاته وإنهاء الاستحقاق الحالي بالتصفيات الآسيوية على نحو إيجابي، يؤكد سمعة النشامى ويبقيه ضمن قائمة المنتخبات الآسيوية المتواجدة في النهائيات المقبلة وإلى أبعد من ذلك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى السيد حسام حسن (واحد بيسأل)

    السبت 18 كانون الثاني / يناير 2014.
    بس كيف منعت اللاعب عدوس من المغادرة لتوقيع عقد احتراف يحلم به لانه في معسكر تدريبي وهو فرد من مجموعة اما انت رأس المجموعة تغادر المعسكر الى مصر بحجة مرض الوالدة
    ومرات تبقى بدبي بحجة الاشغال ومرات من المطار تعود الى مصر لانه ابصر شو
    يا اخي خذ المنتخب وحطه ورى داركو بمصر وطلطل عليه من الشباااااك محسوب علينا مدرب ومتابع ومطور للكرة الاردنية وانت جاي تسجل لحالك تاريخ انك دربت منتخب بلد بأوج عطائه