حماس تدعو المسلحين للخروج من مخيم اليرموك

تم نشره في الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • آثار القصف على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق (أرشيفية)

غزة  -  دعت حركة حماس العناصر المسلحة في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية إلى الخروج منه "انقاذا" لحياة سكانه، مطالبة أيضا برفع الحصار عنه.

وقالت الحركة في بيان لها "ندعو وبشكل عاجل حاملي السلاح الموجودين في مخيم اليرموك إلى الخروج منه انقاذا لحياة أكثر من خمسين ألفا من المدنيين، وحقنا لدماء وأرواح الأهالي، واستجابة للجهود المكثفة المبذولة لإنهاء أزمة المخيم".
كما طالبت بـ"رفع الحصار فورا عن مخيم اليرموك، وفتح خطٍ إغاثي يمد المحاصرين بالغذاء والدواء ومقوّمات الحياة".
ودعت أيضا إلى "تحييد اللاجئين الفلسطينيين في سورية وعدم اقحامهم في أتون الصراع الدائر فيها، فهم ليسوا طرفاً فيه ولن يكونوا".
وفيما اعتبرت حماس في البيان أن ما يتعرض له المخيم "مأساة وكارثة إنسانية غير مسبوقة"، أشارت إلى أنها "بذلت جهودا متواصلة ومكثفة مع كل الأطراف المعنية لإنهاء أزمة مخيم اليرموك، ولا تزال هذه الجهود مستمرة".
والثلاثاء، اتهم وزير العمل الفلسطيني أحمد مجدلاني في دمشق مجموعات مسلحة قال إنها صاحبة "نهج وأهداف إرهابية" بإفشال دخول قافلة مساعدات غذائية وطبية إلى المخيم، داعيا إلى عدم استخدام المخيم "رهينة" في الأزمة السورية.
في المقابل، اتهم ناشطون في مخيم اليرموك قوات النظام والفلسطينيين الموالين لها بإعاقة دخول قافلة الإغاثة.
ومنذ أيلول (سبتمبر)، توفي 15 شخصا على الأقل بسبب الجوع في المخيم الذي يخضع لحصار شديد منذ أن سيطر عليه مقاتلو المعارضة السورية قبل أكثر من عام.
وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إن سكان مخيم اليرموك في دمشق يقاسون "معاناة شديدة" فيما اتهمت وسائل الاعلام الرسمية السورية "إرهابيين" بتعطيل وصول المساعدات اليهم.
وكان مخيم اليرموك يؤوي حوالي 170 ألف نسمة لكن عشرات الآلاف منهم فروا من المعارك. - (ا ف ب)

التعليق