"البر والإحسان" توزع مساعدات على أسر محتاجة في وادي السير وحي نزال

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان– أكدت الأميرة بسمة بنت طلال، رئيسة اللجنة العليا لحملة البر والإحسان أهمية توسيع المبادرات الخيرية والعملعلى تعزيز ومأسسة العمل الخيري، داعية الجميع الى القيام بمسؤولياتهم تجاه مجتمعاتهم المحلية.
وأكدت سموها، خلال زيارتها أمس أسرا محتاجة في وادي السير وحي نزال لتفقدهم وتوزيع مساعدات خيرية عليهم، أن مسيرة التنمية مستمرة بجهود الجميع، وأن الحملة "تنمو بنمو الداعمين لها"، داعية إلى بذل المزيد من العطاء والجهود لتوفير مستقبل أفضل للأسر المحتاجة.
وجاءت جولة سموها في إطار المساعدات التي تقدمها الحملة في جميع المحافظات للأسر الفقيرة خلال فصل الشتاء.
وأكدت سموها، خلال لقائها الأسر المحتاجة، أن الحملة ستعمل على توفير جميع الاحتياجات اللازمة للأسر المحتاجة، من صيانة لمنازلهم وتوفير الأثاث اللازم والعناية الطبية لمحتاجيها.
وقالت إن ما تقدمه الحملة يعتبر جزءا بسيطا من احتياجات هذه الأسر، مؤكدة سعي الحملة الجاد في متابعة احتياجات هذه الأسر، والعمل على توفير المستلزمات الرئيسية للعيش بكرامة بالتعاون مع شركاء الحملة.
وأعربت عن شكرها وتقديرها للجهات الداعمة للحملة من القطاع الخاص وأهل الخير ونقابة المهندسين التي رافقت سموها في جولتها.
واستفادت من المساعدات الخيرية الطارئة في حي نزال 100 أسرة ومثلها في وادي السير.
وتعاني الأسر من عدم وجود مصدر دخل يكفي لسد احتياجاتها والسكن في منازل تفتقر لأبسط الضروريات وبحاجة إلى صيانة، فضلا عن حاجتها إلى الأثاث ومستلزمات أساسية.
وفي هذا الإطار ستقوم نقابة المهندسين بتشكيل فريق فني لدراسة احتياجات هذه الأسر، وإجراء الصيانة اللازمة لمنازلهم، حيث أشار نائب نقيب المهندسين ماجد الطباع إلى التعاون المستمر مع الحملة في تلمس احتياجات الأسر المحتاجة، والعمل على توفير احتياجاتها الحياتية.
ورافق سموها في الجولة، نائب أمين عمان يوسف الشواربة، والدكتورة سناء البلبيسي والدكتور نايف العبداللات وإياد حواري وأيوب خميس أعضاء اللجنة العليا للحملة وعدد من الداعمين لها.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

التعليق