مصانع حديد تطالب بمساواة الضريبة بين "البيلت" المستورد والمحلي

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • عاملان يجمعان حديدا قرب ورشة في عمان - (تصوير : اسامه الرفاعي)

رجاء سيف

عمان- أكد عاملون في قطاع الحديد المحلي على ضرورة تعديل الضريبة المفروضة على مادة البيلت المستوردة ورفعها الى 16 % بدلا من 8 %، لتساوي بذلك الضريبة المفروضة على البيلت المصنع محليا والذي يخضع لضريبة 16 %.
ولفت هؤلاء الى ان المصانع تقوم باستيراد البيلت بكلف وبضريبة أقل الا أنه يباع في السوق المحلية بنفس سعر الحديد المحلي، الامر الذي يعني مخالفة غايات الاعفاء ويضر بقاعدة المنافسة، ويزيد من التشوهات الضريبية في صناعة الحديد، بالاضافة الى الاضرار بالصناعة المحلية.
وكانت الحكومة خفضت الضريبة المفروضة على حديد التسليح المستورد الى 8 % بدلا من 16 % في العام 2008 ، وذلك بعد الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها أسعار الحديد في السوق العالمية.
قال رئيس جمعية تجار الحديد هشام المفلح، إن مصانع الحديد الاردنية طالبت الحكومة بخفض الضريبة المفروضة على مادة البيلت المصنعة محليا من قبل مصانع أردنية والتي تقدر بـ 16  % ومساواتها بالضريبة المفروضة على مادة البيلت التي تستوردها بعض المصانع الاردنية من الخارج والتي تصل الى 8 %، أو رفع الضريبة المفروضة على مادة البيلت المستوردة الى 16 %.
ويضيف المفلح أن المصانع الاردنية والتجار يطالبون بهذا التعديل للتخلص من التشوهات الضريبية الناتجة عن هذا الفارق بين نسب الضريبة المفروضة على المادة المحلية والمستوردة.
وأوضح أن مساواة الضريبة تحقق العدالة بين المصانع والتجار، وتزيل التشوهات الضريبية في صناعة الحديد وتحمي الصناعة المحلية وتحمي المستهلك من عواقب استخدام حديد تسليح مخالف للمواصفات.
بدوره قال مدير مبيعات مصنع الاردن للحديد، عدنان سراجي، أن مصانع الحديد طالبت برفع نسبة ضريبة المبيعات المفروضة على مادة البيلت المستوردة الى ما نسبته 16 %، وذلك لتحقيق العدالة بين المصانع التي تستخدم مادة البيلت المحلية والمصانع التي تقوم باستيراد هذه المادة من الخارج.
ويوضح سراجي أن حديد التسليح المستورد يخضع لضريبة مبيعات نسبتها 8 %، بينما حديد البيلت الذي ينتج منه حديد التسليح يخضع لنسبة 16 % عند الاستيراد ويعاد خصم الضريبة عند بيع حديد التسليح، إلا أنه يؤدي في هذه الحالة إلى استنزاف السيولة النقدية للمصانع وتجميع مبالغ كبيرة على شكل رديات لدى ضريبة الدخل والمبيعات.
إلى ذلك أشار المفلح الى بعض التحديات التي تواجه بعض المصانع والتجار وعلى رأسها قيام بعض المصانع باستيراد الحديد المسلح من مصر بكلف أقل سعر وبيعه بنفس تكلفة الحديد المحلي، الامر الذي سيؤدي الى تهافت العديد من المصانع والتجار على الاستيراد لحديد المصري.
وبين المفلح أن استيراد الحديد المصري سينعكس سلبا على الحديد المصنع محليا في مصانع اردنية.
وبلغ اجمالي مستوردات المملكة من الحديد الصب (ظهر)، حديد وصلب (فولاذ) خلال الاشهر العشرة الأولى من العام الماضي نحو 451 مليون دينار مقارنة مع نحو 441 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي وبزيادة نسبتها نحو 2.3 %، فيما بلغت مستورداتها من مصنوعات من حديد صب (ظهر) او حديد او صلب (فولاذ) خلال ذات الفترة نحو 285 مليون دينار مقارنة مع نحو 144 مليون دينار خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي وبزيادة نسبتها نحو 98 %.

raja.saif@alghad.jo

raja_saif @

التعليق