نتنياهو يرفض أي ذكر لقضية القدس في اتفاق الإطار

تم نشره في الجمعة 10 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 10 كانون الثاني / يناير 2014. 05:19 صباحاً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - (أرشيفية)

القدس المحتلة - أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وزراء من حزب الليكود الذي يتزعمه وشخصيات سياسية أخرى، أنه يرفض أي ذكر لقضية القدس في اتفاق الإطار للمحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين والذي يعمل وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، على بلورته.

ونقلت صحيفة "هآرتس" اليوم الجمعة، عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين، قولهما إن نتنياهو أبلغهما سوية مع آخرين أنه "لن يوافق على أن يتضمن اتفاق الإطار أي تطرق لقضية القدس".
وقال أحد المسؤولين، إن نتنياهو لا ينوي الموافقة على وثيقة "حتى لو ذكرت بصورة عامة إقامة عاصمة فلسطينية في أية منطقة من مناطق القدس"، وأن نتنياهو أوضح أنه سيتمسك بهذا الموقف حتى لو كلف ذلك تفجير المحادثات حول اتفاق الإطار.
وقال المسؤول الآخر، إن جميع اللقاءات تقريباً بين نتنياهو وكيري التي تم خلالها البحث في قضية القدس جرت بحضورهما وحدهما فقط.
ولكن مصدراً إسرائيلياً قال للصحيفة، إنه خلال اجتماعاته مع كيري كان نتنياهو أكثر ليونة حيال قضية القدس وأنه "حاول جعل التطرق لموضوع القدس أكثر ضحالة من خلال التقليل من ذكره" لكنه لم يعبر عن معارضة مطلقة لذكر هذه القضية في اتفاق الإطار الأميركي.
ووفقا للصحيفة، فإن كيري وطاقمه يبحثون في هذه الأثناء في تضمين اتفاق الإطار صياغات ضبابية مثل أن العاصمة الفلسطينية ستكون في "القدس الكبرى" بحيث يكون بإمكان الفلسطينيين القول إن المقصود هو القدس الشرقية، بينما يكون بإمكان الإسرائيليين القول إنها ستكون في قرية أبو ديس، أو قرية العيزرية.-(يو بي آي)

التعليق