شكاوى من صعوبة أسئلة امتحان الفيزياء

إصابة 4 رجال أمن خلال شغب لطلبة "توجيهي" في البلقاء.. و"التربية" تحرم 3050 طالبا على مستوى المملكة

تم نشره في الخميس 9 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 11:01 صباحاً
  • رجال درك يحاولون تفريق شبان تجمعوا عند مدخل مدرسة بالسلط أثناء عقد أحد امتحانات التوجيهي الأسبوع الماضي - (تصوير: أمجد الطويل)

هشال العضايلة وأحمد التميمي وفيصل القطامين وآلاء مظهر وأحمد الرواشدة وطلال غنيمات

محافظات - شهدت قاعات امتحان توجيهي في عدد من محافظات المملكة أمس أعمال شغب بسبب تشديد الإجراءات لمنع محاولات الغش، في حين شهدت اخرى محاولات اقتحام من قبل ذووي طلبة خاصة في محافظات البلقاء والكرك والعقبة.
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات عن حرمان 3050 طالبا وطالبة نتيجة مخالفتهم لتعليمات الامتحانات على مستوى المملكة.
ففي محافظة البلقاء أصيب 4 من رجال الأمن بينهم ضابط تعرض للاختناق، إثر أندلاع أعمال شغب في مناطق مختلفة من المحافظة بعد انتهاء امتحان الثانوية العامة "التوجيهي".
وقال مصدر أمني لـ"الغد" إن ضابطا برتبة مقدم أصيب أثناء التعامل مع أحداث شغب افتعلها طلاب توجيهي في مدرسة الكرامة بمنطقة عيرا ويرقا غرب مدينة السلط، فيما أصيب الثلاثة الآخرون أمام مدرسة عبدالحافظ العزب في منطقة الصوانية.
وتخلل أعمال الشغب في يرقا تحطيم زجاج المدرسة بعد اقتحامها، كما شهدت مدارس في العارضة والبيوضة والصبيحي في المحافظة أحداث شغب مماثلة.
ووفق شهود عيان فقد تمكن عدد من الأشخاص من الدخول إلى المدارس والعبث بمحتوياتها من مدافئ وأدراج وتكسير نوافذها، إلا أن قامت قوات الأمن قامت بإخراجهم.
وأشار مصدر طبي في مستشفى الحسين الحكومي إلى إدخال رجل أمن مصاب للمستشفى حيث أصيب  في رأسه وتم إسعافه وحالته متوسطة.
كما شهدت قاعات في الفحيص حالات تجمهر ومحاولات لاقتحامها من قبل أهالي وطلبة حيث تصدت لها  قوات الأمن مما أحدث مناوشات بين الطرفين.
وفي نفس السياق تعرضت سيارة أحد المراقبين أمس للاعتداء حيث قام طلاب بعد خروجهم من قاعة الامتحان في السلط بتحطيم زجاجها ثم لاذوا بالفرار، وقد فتحت الأجهزة الأمنية تحقيقا بالحادث لمعرفة الفاعلين والقبض عليهم.
وكما اندلعت أعمال شغب أمس بعد انتهاء امتحان الثانوية العامة في مدرسة زين الشرف بضاحية المرج شرقي مدينة الكرك وفقا لمصدر أمني في المحافظة.
وأشار المصدر إلى أن العشرات من الشبان وأشخاصا من أقارب طلبة يتقدمون لامتحان الثانوية في المدرسة حاولوا قبل انتهاء الامتحان بفترة قصيرة الدخول إلى ساحات المدرسة وقاعات الامتحان، ما أدى إلى حدوث أعمال شغب، تطلبت تدخل قوات الدرك والشرطة المتواجدة بالقرب من المدرسة لمنع اقتحام المواطنين للمدرسة.
وأكد شهود عيان بالمنطقة أن قوات الدرك استخدمت القنابل المسيلة للدموع والهروات لتفريق الشبان والمواطنين الذي حاولوا اقتحام المدرسة.
وأشاروا إلى حدوث مواجهات بين الدرك والشبان لفترة، قبل ان يتم تفريق المحتجين.
من جهتها أكدت مديرة التربية والتعليم بالكرك الدكتورة صباح النوايسة أن شبانا حاولوا اقتحام قاعات الامتحان بالمدرسة بعد انتهاء تقديم الطالبات للامتحان، مشيرة الى أن الامتحان جرى بشكل طبيعي وتم الانتهاء منه وقام المراقبون باستلام دفاتر الامتحان وتسليمها للجهات المعنية بشكل سليم.
وتفقد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات خلال جولة له على عدد من قاعات امتحان الثانوية العامة في الطفيلة ولواء الحسا، رافقه فيها مدير التربية والتعليم في الطفيلة صالح الحجاج ومدير شرطة الطفيلة العقيد محمد الحديد، حيث اطمئن على سير الامتحانات فيها واستمع من طلبة إلى عدد من الشكاوى المتعلقة بالامتحانات.
وأشار الذنيبات إلى أن الإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم الخاصة بامتحانات الثانوية العامة ساهمت في خفض أعداد التجاوزات وحالات الغش مقارنة مع السنوات الأخيرة الماضية، لافتا إلى أنه تم حرمان نحو 3050 طالبا وطالبة نتيجة مخالفتهم لتعليمات الامتحانات على مستوى المملكة.
ولفت إلى أن 34 طالبا من الدراسة الخاصة في قاعة مدرسة الحسا الأساسية امتنعوا عن التقدم للامتحان احتجاجا على الإجراءات التي اتخذت بحق المخالفين للأنظمة والتعليمات في امتحانات الثانوية للدورة الشتوية الحالية، وعلى رأسها عملية  تفتيش الطلبة قبيل الدخول إلى قاعات الامتحان علاوة على التدقيق ومراقبة حالات الغش.
ولفت الذنيبات إلى بعض السلوكيات السلبية التي تمارس من قبل البعض خارج قاعات الامتحانات بالتزامن مع إجرائها كاستخدام مكبرات الصوت والتشويش على الطلبة أثناء تأدية الامتحانات.
واستمع الذنيبات إلى استفسارات الطلبة والقائمين على الامتحان من رؤساء قاعات ومراقبين حول أجواء الامتحان التي أكد أنها مريحة وهادئة، مشيراً إلى أن حالات التجمهر والاقتراب من القاعات انخفضت إلى بشكل ملحوظ عما كانت عليه سابقا ما هيأ للطلبة أجواء مريحة.
وحرمت مديرية التربية والتعليم في الطفيلة أمس 12 طالبا ستة منهم من دورة امتحان واحدة، والآخرين من مبحث واحد.
 وأكد مصدر في مديرية التربية أن 34 طالبا قي الثانوية من الفرع في إحدى القاعات امتنعوا عن الدخول لتقديم الامتحان بحجة التفتيش الدقيق لهم قبيل الدخول إلى القاعات وجميعهم من الدراسة الخاصة، ليحرموا جميعا من الامتحان في ذلك المبحث حيث لم تفتح مغلفات الأسئلة الخاصة بالامتحان.
وأضاف أنه تم حرمان ستة طلبة من دورة امتحان واحدة نتيجة وستة آخرين من مبحث واحد جراء مخالفتهم لتعليمات الامتحانات، بحيازتهم على هواتف خلوية وأوراق "غش"، لترتفع بذلك حصيلة الطلبة الذين تم توجيه عقوبات مختلفة لهم إلى نحو 160 طالبا وطالبة منذ بدء الامتحانات.
إلى ذلك أبدى طلبة شهادة الدراسة الثانوية العامة الفرع العلمي في إربد وعمان وبعض المناطق عدم رضاهم حيال أسئلة مبحث الفيزياء (المستوى الثالث)، الذين امتحنوا بها أمس، مؤكدين صعوبتها، واصفين الأسئلة بأنها كانت دقيقة واستنباطية وشاملة الكتاب المدرسي وأن المدة الزمنية المقررة غير كافية.
وأكدوا أن الأسئلة لم تراع الفروقات التفكيرية لدى الطلبة، وأن الإجابة عليها محيرة للغاية وتتحمل عدة إجابات مختلفة اختلافا كليا عن بعضها البعض.
وقالت الطالبة آيات عادل، من الفرع العلمي، إن "الامتحان كان صعبا ودقيقا، وبحاجة الى التركيز للإجابة عن الأسئلة"، مبينة أنها "لم تكمل حل الأسئلة كافة وذلك لضيق الوقت".
فيما اشارت الطالبة اسماء عمران الى إن الاسئلة كانت في "غاية الصعوبة، وانها فوق المستوى التحصيلي للطلبة، ولم تراع مستويات وقدرات الطلبة المختلفة".
ولفتت إلى أن الامتحان "لم يغط بوقت كاف لإجابة الطلبة على أسئلته كافة".
وأكد مدير تربية لواء بني عبيد الدكتور فواز التميمي، أن الوضع مريح في جميع القاعات، ولم يكن هناك أي أمر غير مألوف وأن المديرية لم يردها شكاوى تتعلق بطبيعة مبحث الفيزياء.
وأضاف أن الأسئلة كانت واضحة وراعت الفروق الفردية، ولم تخرج من المنهاج الدراسي، منوها أن الزمن كان مناسباً وكافيا، إضافة إلى حالة من الرضا العام سادت بين أوساط الطلاب.
وأشار إلى انه تم تسجيل حالتي غش في الامتحان الذي جرى في مدارس بني عبيد وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الطلبة.
وتقدم امس طلبة "التوجيهي" لتأدية الامتحان في المباحث المقررة على جدوله، إذ امتحن طلبة الفرع الأدبي والشرعي في مبحث العربي التخصص - المستوى الثالث.
في حين امتحن طلبة فرع الإدارة - المعلوماتية في مباحث: الإحصاء، برمجة التجارة الإلكترونية - المستوى الثالث، وفرع التعليم الصحي في مبحث الفيزياء 2.
وعلى الرغم من تعدد المباحث الممتحن بها، لكن معظم الطلبة أبدوا "ارتياحهم لسير مجريات الامتحان، ومستوى ونمطية أسئلة المباحث"، لافتين إلى أن معظم القاعات "شهدت أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين".
وشهدت قاعات امتحانات الثانوية في العقبة أمس هدوءا نسبيا بعكس ما شهدته في الأيام الماضية بداية فترة الامتحانات، إذ لم يسجل أي حالة غش لهذه القاعات أو تجمهر من قبل الأهالي أمامها في محاولة لتمرير الغش الى الطلبة داخل تلك القاعات. وقال مدير  تربية العقبة د.جميل الشقيرات إن امتحان الدراسة الثانوية العامة يسير بشكل جيد، والأجواء في قاعات الامتحان مناسبة، ومريحة ولم يسجل ما يعكر صفوها.
وأشار الشقيرات انه منذ بداية امتحان الثانوية في العقبة تم ضبط 98 طالبا وطالبة في حالات متنوعة من الغش؛ أبرزها وجود قصاصات ورق بحوزة الطلبة، الى جانب ضبطهم وبحوزتهم أجهزة خلوية وأخرى سماعات لاقطة، منوهاً أن الطلبة الذين يضبطون وبحوزتهم قصاصات ورق يتم حرمانهم من التقدم للمبحث، والذين يتم ضبطهم وبحوزتهم أجهزة خلوية نقالة يتم حرمانهم دورة كاملة، والطلبة الذين بحوزتهم سماعات لاقطة مخفية يتم حرمانهم دورتين متتاليتين.
وأكد مصدر أمني في العقبة أن أفراد وكوادر الحماية المتواجدة أمام بوابات قاعات الامتحان في العديد من مدارس المحافظة أوقفوا عددا من الشبان أثناء محاولتهم التواجد على أسطح الأسوار الملاصقة لقاعات الامتحان والمناداة بصوت عال بما يعتقدون أنها أجوبة لأسئلة الامتحان، مشيراً ان غالبية الشبان أُطلق سراحهم بعد انتهاء الامتحان.
وساهمت الإجراءات الرسمية التي اتخذتها الأجهزة الرسمية في محافظة الكرك من قبل المحافظة ومديريات التربية والتعليم لمواجهة حالات الفوضى والاعتداء على قاعات الامتحان، وخصوصا في ألوية قصبة الكرك والمزار الجنوبي في استعادة الهدوء والانتظام بتلك القاعات وفقا للعديد من المراقبين.
وأشار رؤساء قاعات ومراقبون كانت قاعاتهم شهدت حالات من الفوضى والاعتداء على المراقبين ومحاولات غش متكررة، إلى أن ما قامت الأجهزة الرسمية من نقل للقاعات من بعض المدارس والتحفظ على شبان كانوا يثيرون الفوضى خارج قاعات الامتحان ساهم في وقف كافة أشكال الاعتداء والفوضى ومنع تواجد الاشخاص خارج قاعات الامتحان بشكل كبير.
وبين رئيس قاعة الامتحان لمدرسة كثربا الثانوية والذي تم نقله الى بلدة العدنانية عثمان الضمور أن الوضع ومنذ نقل الامتحان خارج البلدة أصبح طبيعيا ويجري بصورة منتظمة ودون أية اشكالات.
وأشار إلى أن العديد من القاعات في بعض المدارس سادتها حالة من الهدوء بعد الإجراءات الصارمة التي عملت محافظة الكرك ومديرية التربية على اتخاذها بحق كل المخالفين والمعتدين على المراقبين وقاعات الامتحان.  وأشار أحد مراقبين الامتحان في مدرسة بلدة الشهابية جنوبي مدينة الكرك إلى أن قاعات الامتحان التي شهدت تجاوزات كبيرة من قبل اشخاص وشبان على المراقبين وقاعات الامتحان ، عاد اليها الهدوء بشكل كامل بعد الإجراءات الرسمية الأخيرة.
وأكدت مديرة التربية والتعليم بقصبة الكرك الدكتورة صباح النوايسه ان عملية الامتحان جرت خلال يوم امس بشكل طبيعي، ولم تسجل اية حادثة لإثارة الفوضى داخل او خارج قاعات الامتحان، مشيرة إلى أن الإجراءات الرسمية اسهمت في تصويب أوضاع القاعات للامتحانات في بعض المناطق التي كانت تشهد خللا أثناء عملية الامتحان.
وبينت أن تقديم امتحانات الطلبة لمواد الفيزياء والتجارة الالكترونية امس جرى بشكل طبيعي.
وكانت العديد من المدارس في بلدات العدنانية والجديدة ومؤتة والمرج والثنية والتي يجري فيها عقد امتحان الثانوية العامة شهدت إجراءات أمنية مشددة بعد وقوع اعمال شغب طالت العديد من تلك المدارس.
وتجمع العشرات من افراد قوات الدرك والشرطة على مداخل وساحات مدارس العدنانية الثانوية والاساسية بعد نقل طلبة امتحان الثانوية العامة لمدارس بلدة كثربا بلواء عي، بعد اعتداء شبان وطلبة على قاعات الامتحان والمراقبين بالبلدة.
وكان محافظ الكرك بالوكالة ممدوح الفقير  قرر وبعد اجتماع مع اهالي بلدة كثربا ومراقبي الثانوية العامة نقل قاعات الامتحان للطلبة والطالبات في قاعتي الامتحان ببلدة كثربا  إلى مدارس في بلدة العدنانية في قصبة الكرك.
إلى ذلك أكدت نقابة المعلمين في بيان لها أمس، ان رئيس قاعة امتحانات الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الشتوية الحالية في روضة بسمة بالمفرق "تعرض لاعتداء أمام قسم الامتحانات في مديرية البادية الشمالية الشرقية، وهدد وكسرت سيارته".
جاء ذلك بعد تقديم رئيس القاعة المعتدى عليه شكوى للأمن العام، بحق طالب محروم من تقديم امتحان "التوجيهي" الحالي، ومجموعة أشخاص اعتدوا عليه، ومن ثم أبلغ النقابة بالاعتداء.
إلى ذلك، قال بيان النقابة أنها توصلت الى معلومات من مصادر مختلفة وأولياء أمور، تتحدث عن قيام مكتبتين ببيع كتب مناهج مصغرة، يسهل إدخالها لقاعات الامتحان للغش منها، لافتا إلى أن هذه الكتب المصغرة يجري تداولها على نطاق واسع بين الطلبة.

local@alghad.jo

@alghadnews

التعليق