جرش: وقف أعمال التنقيب في كنيسة بيزنطية بسبب الظروف الجوية

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - أوقفت مديرية آثار محافظة جرش منذ نحو شهرين، أعمال التنقيب في الكنيسة البيزنطية التي تم العثور عليها في منطقة النبي هود لانخفاض درجات الحرارة وصعوبة التنقيب في هذه الظروف الجوية، وفق مصدر مسؤول في مديرية آثار جرش.  
واوضح أن أعمال التنقيب بدأت في الكنيسة منذ  آيار (مايو)الماضي، وتم العثور عليها أثناء قيام المواطنين بالبحث عن الدفائن في نفس المنطقة.
وبين انه سيتم استئناف العمل في شهر أيار (مايو) المقبل بعد ارتفاع درجات الحرارة وجفاف الأتربة، حرصا على الكنيسة وحفاظا على القيمة الأثرية لها.
وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه إن الكنيسة يعود عمرها إلى 590 عاما وسوف يتم اتخاذ القرار المناسب بشأن نقلها إلى مديرية آثار جرش أو استملاك الأرض المقامة عليه، ولكن بعد الإنتهاء من أعمال التنقيب والتي تحتاج إلى شهرين كاملين.
 يشار إلى ان الكنيسة ذات أرضية فسيفسائية  كاملة بالوان اخاذة ويوجد بها جدران واساسات لكنيسة تعود للعهد البيزنطي مفروشة بالفسيفساء الملونة لم تصل اليها أيدي العابثين وأعيد استخدامها في الفترة الإسلامية كمنازل وغرف سكنية ولم يتم تدميرها وتخريبها والعبث بها نهائيا، وقد قام المسلمون بالمحافظة عليها وحمايتها لتبقى إلى يومنا هذا دون العبث بها أو تخريبها وتمت المحافظة عليها بطرق حديثة ومتطورة ودقيقة.
كما ان الارضية الفسيفسائية تمتاز برسومات ملونة ومنها اشجار النخيل والكرمة واشخاص يقومون بعملية القطاف من هذه الاشجار ومشاهد للحيوانات البرية المفترسة كالاسود والنمور، ومشهد لنمر يطارد غزلانا ومشهد لشخص يعتلي شجرة ويطعن اسدا برمح طويل اضافة الى مشهد اسد وثور متقابلان في وضعية صراع بينهما.
ويعتقد ان ما يميز تلك اللوحات الفسيفسائية ما يظهر فيها من تعابير وحركة في الرسومات الحيوانية والادمية والتي تصور مشاهد من الحياة اليومية التي كانت سائدة في تلك الحقبة الزمنية، كما ان تصوير الوجوه الادمية جاءت واقعية ومتناسقة في النسب التشريحية كما استخدمت فيها الالوان ما اكسب اللوحات مزيدا من الدقة والجمال.

@ sabreentoaimat

Sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق