"المهندسين" تنتقد إلحاق "المصادر الطبيعية" بوزارة الطاقة

تم نشره في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - انتقد نقيب المهندسين عبدالله عبيدات قرار مجلس الأعيان إلحاق سلطة المصادر الطبيعية وضمها إلى وزارة الطاقة والثروة المعدنية ضمن مشروع قانون هيكلة مؤسسات ودوائر حكومية لسنة 2013.
وقال عبيدات في تصريح صحفي أمس، إن سلطة المصادر "مؤسسة وطنية رائدة حققت العديد من النجاحات على صعيد استغلال الثروات المعدنية، وان الحل لا يكمن بإلحاقها بل تعزيز إمكانياتها والنهوض بها لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني".
واضاف ان وزارة الطاقة والعديد من المؤسسات الوطنية مثل سلطة وادي الاردن وشركة البترول انبثقت عن سلطة المصادر الطبيعية التي أسست العام 1965.
ولفت عبيدات إلى ان النقابة "تلقت وعودا بتشكيل لجنة لدراسة موضوع إلحاق سلطة المصادر الطبيعية إلا أن ذلك لم يحصل"، مطالبا بإعادة النظر بالقرار وعقد جلسة مشتركة بين مجلسي الأعيان والنواب لمناقشة الموضوع.
من جانبه، قال رئيس شعبة هندسة المناجم والتعدين في النقابة سمير الشيخ ان مساهمة قطاع التعدين "بلغت 10.3 % في الناتج الاقتصادي الوطني، وان الاردن مقبل على المزيد من المشاريع الاستثمارية في قطاع التنقيب واستغلال الثروات المعدنية والحصول على منح بهذا الخصوص".
واضاف الشيخ ان العام الماضي شهد نحو ستة عطاءات تنقيب من خلال منح مشروطة لعمل دراسات وأبحاث واستكشافات تتعلق بالصخر الزيتي والفوسفات والحجر الجيري وغيرها في مناطق مختلفة من المملكة، وان هناك عطاءات اخرى للتنقيب عن للمعادن والثروات الطبيعية المختلفة، وأن توقيت إلحاق المؤسسة "حوله العديد من علامات الاستفهام".
واشار إلى ان العاملين في السلطة يفكرون بالاعتصام للاحتجاج على القرار الذي سبق وان اعترضت عليه نقابة المهندسين ونقابة الجيولوجيين.

التعليق