أفغانستان: مقتل جندي "أطلسي" بهجوم انتحاري

تم نشره في الأحد 5 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

جلال أباد - شن ستة انتحاريين من عناصر طالبان هجوما على قاعدة مشتركة للقوات الأفغانية وقوات الحلف الأطلسي في شرق أفغانستان أمس ما أدى إلى مقتل جندي من قوات الحلف الأطلسي في تبادل إطلاق نار استمر لفترة طويلة، على ما أعلن مسؤولون.
وفجر أحد المهاجمين سيارته المفخخة أمام مدخل القاعدة في ولاية نانغرهار وقتل خمسة مهاجمين آخرين وهم يحاولون مهاجمة المنشآت.
وأكدت قوة المساعدة الدولية (ايساف) التي يقودها الحلف الأطلسي في افغانستان وقوع الهجوم بدون أن توضح هوية الجندي القتيل، التزاما منها بسياستها القاضية بترك هذه الإعلانات للدول المساهمة في قواتها.
وبحسب مسؤولين أفغان وغربيين، حصل الهجوم في منطقة شينوار المضطربة الواقعة على الطريق الرئيسية بين كابول وباكستان المجاورة التي لجأ اليها العديد من متمردي طالبان.
وقال احمد ضياء عبدالزاي المتحدث باسم حكومة نانغرهار "قام انتحاري قرابة الساعة 8,00 بتفجير نفسه وقتل الخمسة الآخرون بأيدي قوات الأمن الأفغانية".
وتبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الهجوم في بيان أرسله إلى وسائل الإعلام عبر البريد الالكتروني.
وتوعد المتمردون الاسلاميون بتشديد الضغط على الولايات المتحدة والسلطات الافغانية قبل الانتخابات الرئاسية في نيسان (إبريل) وانسحاب القسم الأساسي من قوات الائتلاف الدولي بحلول نهاية 2014.- (ا ف ب)

التعليق