استئناف العمل في مشروع تطوير وسط مدينة الطفيلة بعد انهيار ترابي

تم نشره في الخميس 2 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً
  • انهيار ترابي حدث يوم الجمعة الماضي في مشروع تطوير وسط مدينة الطفيلة - (الغد)

فيصل القطامين

 الطفيلة – استأنفت الشركة المنفذة لمشروع تطوير وسط مدينة الطفيلة العمل بعد انهيار ترابي على موقع المشروع من شارع يعتليه قبل عدة أيام، ما تسببت بأضرار مادية محدودة في منشآت المشروع. 
 ووفق المدير المشرف على المشروع العقيد المهندس فراس الصمادي فإن الأضرار اقتصرت على النواحي المادية والمتمثلة في طوبار وحديد كان معدا لإقامة جدار إسمنتي بطول 20 مترا، لافتا إلى الانتهاء من صبه مساء أمس، دونما حدوث أي تداعيات بما سيخفف من خطورة أي انهيارات ترابية جديدة محتملة.
 وأكد أن عددا من المنازل المطلة على المشروع والتي تم تعويض أصحابها خالية من السكان تماما منذ عدة أشهر، بعد أن تم استئجار منازل لهم على نفقة وزارة الأشغال العامة، فيما تم ترحيل سيدة مسنة من منزلها القريب من منازل باتت خالية من السكان إلى منزل مستأجر أيضا إلى جانب قطع المياه والكهرباء عن تلك المنازل.
 وأشار إلى أن العمل يجري في ظل ظروف من الترقب بحدوث انهيارات جديدة، خصوصا بعد انهيار جزء من شارع أرضيته من التربة الرخوة  يفصل بين ستة منازل وبين موقع المشروع، مؤكدا أن العمل مستمر على إزالة الأتربة التي انهارت وتجمعت على جزء من تسوية أقيمت في وقت سابق.
 وبين أن ظروف العمل المتعلقة بالطبوغرافية المعقدة لموقع المشروع  الذي يتميز بانحدار شديد، إلى جانب عمق الحفريات التي وصلت إلى نحو 25 مترا في أرضية المشروع وارتفاع الشارع والمنازل فوق مستوى موقع المشروع بنحو 25 مترا لتصبح بارتفاع كلي يصل إلى نحو 50 مترا تسهم كلها في زيادة خطورة الانهيارات، مؤكدا أن فرقة للسلامة العامة تتواجد على مدار الساعة لمراقبة أي طارئ للحيلولة دون وقوع أي أضرار خصوصا في الجانب البشري.
 وأكد المهندس الصمادي أنه وفي ظل تلك الظروف فإنه لا يمكن معها إيجاد أي حلول باستثناء إنهاء المشروع الذي سيسهم في تطوير وسط مدينة الطفيلة، من خلال السرعة في انجازه، ومراقبة أي تطورات محتملة، مشيرا الى ان هذه المرحلة تعتبر الحل الوحيد لإيقاف أي انهيارات مستقبلية محتملة.

faisal.qatameen@alghad.jo

alqatameei@

التعليق