النقابات تحيي ذكرى إعدام الرئيس العراقي الراحل

إشادات بمناقب صدام حسين في الذكرى السابعة لإعدامه

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الثاني / يناير 2014. 02:00 صباحاً
  • مشاركون بحفل تأبين الرئيس العراقي السابق صدام حسين في مجمع النقابات المهنية أول من أمس - (تصوير: أسامة الرفاعي)

محمد الكيالي

عمان - أشاد متحدثون بمناقب الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، مشيرين الى انه ما يزال "حاضرا في وجدان الأمة، بكل وعيه وعنفوانه وفروسيته".
وقال رئيس اللجنة التحضيرية لاحتفالية "وفاء للسواعد التي تحمل البنادق.. دفاعا عن هوية الأمة"، أمين عام مجمع النقابات المهنية الدكتور فايز الخلايلة، إن الجميع يقف اليوم للاحتفال بذكرى إعدام الرئيس العراقي الراحل، والذي وصفه بـ"أبو الشهيدين والشهادتين، وشهيد العروبة والإسلام".
وأضاف، خلال حفل أقيم بمجمع النقابات المهنية أول من امس، إن ذكرى صدام حسين "تظل شامخة، وتاجا يعلو فوق جبين كل عربي يؤمن بتحرير الأرض والإنسان، ويؤمن بأن فلسطين هي قضية الأمة المركزية وأن الصراع مع العدو الصهيوني هو صراع وجود لا صراع حدود".
بدوره، قال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين عبدالله عبيدات إن الشهيد صدام "أعطى الرؤساء درسا في التحرر من الصهاينة والغرب".
وأكد أن ذكراه تبقى مخلدة لأنه أراد الامة العربية ان تبقى قوتها وجيشها فيها، وكان يعي ان كل هذه الاحداث كانت تستهدف تمزيق القضية الفلسطينية حيث لم يعترف بالمفاوضات مع الصهاينة.
وأشار إلى ان الأمة العربية والاسلامية امام مؤامرة غربية على القضية الفلسطينية، وأن وزير الخارجية الأميركي جون كيري "يريد ان يكتب السطر الأخير من المؤامرة بعد ايام قليلة".
بدوره، قال امين سر القطر الاردني لحزب البعث العربي الاشتراكي أكرم الحمصي إنه رغم مضي 7 أعوام على استشهاد صدام، إلا أنه ما يزال حاضرا في وجدان الأمة، بكل وعية وعنفوانه وفروسيته.
وأضاف أن "صدام لم يكن حاكما أو رئيسا عاديا، بل كان قائدا ومجاهدا تشهد له ساحات النضال والمعارك الكبرى"، مبينا ان الاحتفال بذكراه، يستدعي الاحتفال بالعناوين الجهادية التي استشهد من اجلها ويستدعي الوفاء لقيم العروبة ومستقبلها.
وحذر من مخاطر التدخل الاجنبي في شؤون الامة، مشددا على حق الشعب السوري بالحرية والديمقراطية والتعددية وتداول السلطة سلميا.
وقدم الشاعر العراقي عبدالرزاق عبد الواحد قصيدة بعنوان "كنت أرنو إليك يوم التجلي"، نظمها بعد وفاة الرئيس صدام وقصيدة أخرى ألقاها لأول مرة في ذكرى مولد الراحل.
كما قدم الشعراء أديب ناصر، ماجد المجالي ونرجس القطاونة قصائد بهذه المناسبة.
وتخلل الاحتفال، الذي اداره رئيس لجنة فلسطينة النقابية الدكتور مظفر الجلامدة، عرض فيديو وثائقي للراحل صدام إبان حكمه للعراق إلى حين استشهاده، وفقرة قدمها المنشد حمزة أبو السيد.

التعليق