أكاديميون يؤكدون الحاجة لتعزيز ثقافة نظام الجودة والاعتماد

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان- الغد- أكد مشاركون في المؤتمر السنوي الخامس للمنظمة العربية لضمان الجودة، ضرورة مواصلة الحوار والتعاون بين المؤسسات التعليمية وممثلي جهات الاعتماد، ومنظمات الجودة من اجل تقديم مفاهيم جامعة للجودة والاعتماد على مستوى المنطقة العربية.
وأكد المشاركون في المؤتمر الذي عقد امس بتونس تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي الدكتور منصف بن سالم وبرئاسة رئيس المنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم الدكتور طلال أبوغزالة، “الحاجة الملحة لتعزيز ثقافة نظام الجودة والاعتماد، وتطوير جودة ونوعية التعليم في المعاهد التعليمية”، داعين الى تطوير مستمر من اجل ضمان افضل ممارسة فيما يتعلق بجودة التعليم في المنطقة.
وشدد المؤتمر الذي شارك فيه ممثلو الأمين العام لجامعة الدول العربية وأكاديميون وخبراء وباحثون وممثلو الهيئات الدولية المتخصصة، على ضرورة دعم المبادرات التي تهدف لتعزيز جودة التعليم وإجراء دراسات إضافية وأبحاث علمية فيما يتعلق بجودة التعليم والاعتماد وتعزيز التعاون المستديم بين المؤسسات التعليمية، وجهات الجودة والاعتماد.
كما طالبوا بطرح برامج للبحث المشترك المعني بالجودة والاعتماد وتعزيز دور الأمانة العامة للجامعة العربية، والمنظمة العربية للتعليم والعلوم والبيئة، واتحاد الجامعات العربية، والمنظمة العربية للجودة في التعليم، والتنسيق من اجل دعم انشاء نظام شامل لجودة التعليم في العالم العربي.
وأوصوا بتحديد اولويات جودة التعليم والاعتماد في المؤسسات التعليمية العربية، وتطوير خطة عمل من اجل انشاء مساحة تعليمية في المنطقة العربية لتعزيز التبادل التعليمي والاعتراف الاكاديمي، والتهيئة لإنشاء جهة مستقلة للاعتماد في المنطقة العربية غير تابعة لقوانين أي حكومة او اتحاد في المنطقة.
واكد المنصف بن سالم في الجلسة الافتتاحية أن الاجتماع فرصة مميزة للباحثين العرب للاستفادة من هذا التجمع من الأكاديميين والفنيين والمتخصصين والخبراء، وصانعي القرار في الاوساط الحكومية والأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني.
بدوره، قال أبوغزالة ان المنظمة تعمل على تسخير امكاناتها وخبراتها من اجل تقوية أنظمة الجودة ووضع نظام اعتماد معياري واتاحته للاستخدام في المنطقة العربية، بالتعاون مع الوكالات العالمية المعنية في نظم الاعتماد، مشددا على أن تتضمن برامج المنظمة وخططها الجودة في التعليم الرقمي.
وقررت الجمعية العمومية للمنظمة في اجتماعها السنوي 2013 تكليف جامعة القدس المفتوحة بإعداد مسودة معايير ومؤشرات جودة التعليم، تمهيدا لتعيين هيئة الاعتماد من خبراء الجودة العرب لمراجعتها واعتمادها.
وأقر المشاركون بعقد المؤتمر السادس في سلطنة عُمان تحت شعار “أنماط التعليم ومعايير الرقابة على الجودة فيها”.

التعليق