البخيت يحذّر من نقل الحرب السورية إلى الأردن

تم نشره في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2013. 10:04 صباحاً
  • العين الدكتور معروف البخيت-(أرشيفية)

عمان- الغد- حذر العين الدكتور معروف البخيت، من احتمال لجوء النظام السوري إلى "دحر المسلحين بمنطقة حوران باتجاه الأردن وإرغامهم على دخول الأراضي الأردنية، ما يعني نقل جزء من الحرب الجارية بسورية إلى داخل الأراضي الأردنية".

وأضاف رئيس الوزراء الأسبق في محاضرته "التحولات في البيئة الاستراتيجية للشرق الأوسط وتداعياتها على الأردن"، التي عقدها مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، اليوم الاثنين، في مبنى الرئاسة، أنّ مثل هذه الخطوة "قد تحول مخيمات اللاجئين السوريين إلى خزان بشري لتغذية الصراع".

وقال البخيت "إن السعودية قد تقوم بالعمل على فرض رؤيتها على الأردن فيما يخصّ موقفه من الأزمة السورية". وأشار إلى "التعارض بين الموقفين الأميركي والسعودي في حل الأزمة السورية، مما يضع الأردن بين قطبي ضغط أميركي - سعــودي (حلفاؤنا التقليديين)".

وأضاف "أن سماح دول الخليج بانهيار الأردن سيفتح باب جهنم"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الحلفاء الإقليميين للمملكة في أضعف حالاتهم.

وخلص البخيت إلى أن "الصراع السعودي - الإيراني والصراع الإسرائيلي - الإيراني صراع طويل وسيمرّ بمراحل عدة: ما قبل جنيف، حيث سيبلغ ذروته في الأيام المقبلة وسيمتد الصراع إلى ما بعد جنيف، إلى حين استقرار المعادلة الإقليمية والتي من المرجح أن تكون لصالح إيران وعلى حساب السعودية وإسرائيل".

وقدّم العين البخيت جملة من التوصيات في استنطاقه للمتغيرات الإقليمية وتداعياتها على الأردن في مقدمتها "التحرك الفوري لإجراء اتصالات مع القائمين على مؤتمر جنيف 2 وأمريكا وروسيا لوضع قضية اللاجئين السوريين على جدول الأعمال بهدف إقامة محميات إنسانية داخل الأراضي السورية والبدء بعودة اللاجئين والطلب إلى مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته والضغط على أطراف الصراع لإقامة المحمية الإنسانية".

وأضاف البخيت إلى ذلك "اتخاذ تدابير (عسكرية وأمنية) بالمنطقة الشمالية، فحتى لو اقتضى الأمر الإعلان أن المنطقة على امتداد الشريط الحدودي مغلقة وتدار من قبل الأجهزة العسكرية والأمنية"، لافتاً إلى أن الأردن "اعتمد سياسة الغموض البنّاء تجاه سورية".

التعليق