طلبة توجيهي: أسئلة امتحان الثقافة العامة دقيقة ومن بين الأسطر

تم نشره في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2015. 10:25 صباحاً

آلاء مظهر

عمان - توجه أمس نحو 133 ألف طالب وطالبة من مختلف الفروع الأكاديمية والمهنية، لأداء امتحان مبحث الثقافة العامة المستوى الأول، ضمن ثاني جلسات امتحان "التوجيهي" للدورة الشتوية 2014.
وشهدت قاعات الامتحانات في العاصمة عمان انضباطا ملحوظا من قبل الطلبة والمراقبين، وتقيدا بتعليمات الامتحان، حيث منع دخول الطلبة إلى القاعات بعد بدء الامتحان.
وأكدت وزارة التربية والتعليم انها تقوم بتوظيف التكنولوجيا في امتحان (التوجيهي) من خلال استخدام أجهزة خاصة للتشويش على بث الشبكات الخلوية في بعض القاعات.
وبحسب طلبة لـ"الغد"، فإنه تم تفتيشهم بشكل دقيق لمنع إدخال أي أجهزة أو قصاصات ورقية قد تساعد في عملية الغش.
وتباينت آراء الطلبة من الفروع الأكاديمية والمهنية حول  مستوى امتحان أمس، ففي حين شكا عدد من طلبة الفرع العلمي من "صعوبة بالغة" في الأسئلة، أبدى طلبة الفرع الأدبي والإدارة المعلوماتية، ارتياحهم من مستوى أسئلة الورقة، لكنهم "أكدوا أن الاسئلة كانت دقيقة ومن بين الأسطر".
وقال الطالب خالد السيد من الفرع العلمي، إن الأسئلة كانت صعبة وتحتاج إلى وقت طويل لحلها، واعتبرها فوق المستوى التحصيلي للطلبة ولم تراع مستويات وقدرات الطلاب المختلفة، في حين رأت الطالبة زينب هاشم من الفرع الأدبي أن أسئلة الامتحان جاءت مناسبة لجميع الطلبة بشكل عام، لكنها دقيقة وبحاجة إلى تركيز للإجابة عنها.
وقالت الطالبة أروى هاني من فرع الإدارة المعلوماتية إن الأسئلة جاءت سهلة وضمن المقرر المدرسي، لافتة إلى أن قاعة الامتحان اتسمت بالهدوء، وجميع الطالبات تقيدن بتعليمات الامتحان.
من جهتها ثمنت وزارة التربية والتعليم جهود الأجهزة المعنية وتعاونها مع الوزارة لضبط الامتحان، وبخاصة وزارة الداخلية من خلال الحكام الإداريين ورجال الأمن العام والدرك، بالإضافة إلى ديوان المحاسبة.
ودعت الوزارة الطلبة وذويهم إلى عدم الالتفات "إلى الإشاعات المغرضة التي هدفها ابتزاز طلبة ماديا والتأثير السلبي على أدائهم في الامتحان".
وكان الذنيبات تفقد أمس عددا من قاعات امتحان الثانوية العامة في لواء الرمثا والشجرة واطمأن على سير الامتحان والالتزام بالإجراءات التي اتخذتها الوزارة لهذه الغاية.
بدورها، شكلت نقابة المعلمين غرفة عمليات لاستقبال الشكاوى والملاحظات والاقتراحات بهدف متابعتها مع الجهات المعنية في وزارة التربية وغيرها من الجهات ذات العلاقة، بهدف المساهمة في إنجاح الامتحان وحفظ هيبته وتهيئة الأجواء التربوية والنفسية الملائمة لأداء الامتحان.
وبينت النقابة في بيان صحفي حصلت "الغد" على نسخة منه أمس أن تشكيل غرفة العمليات يأتي حرصا من النقابة على التواصل مع جميع فئات المجتمع الأردني بخصوص امتحان (التوجيهي) طلابا وأولياء أمور ومعلمين ومؤسسات.

alaa.mathher@alghad.jo

التعليق