"راصد": فقدان النصاب القانوني لجلسة النواب الرقابية يعطل مناقشة الأسئلة

تم نشره في الأحد 29 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • جلسة سابقة لمجلس النواب في دورته العادية الأولى الحالية -(تصوير: أمجد الطويل)

عمان - قال برنامج مراقبة الانتخابات واداء المجالس المنتخبة (راصد) أن مجلس النواب تعثر في استكمال عقد جلسته في الاسبوع الثامن من دورته العادية بسبب فقدان النصاب القانوني ما أدى إلى ترحيل جدول أعمال الجلسة وما تبقى عليها من أجندة إلى جلسة اليوم.
وقال راصد المنبثق عن مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني في تقريره أمس ان المجلس أدرج على جدول أعمال الجلسة "فاقدة النصاب" (46) سؤالا نيابيا، واستجوابا، وطلب المناقشة العامة رقم (2) المقدم من عشرين نائباً حول أزمة الثلج وما ترتب عليها من آثار على معظم القطاعات الحيوية الى جلسة اليوم.
ونجح المجلس بمناقشة (18) سؤالا فقط تم تحويل اثنين منها الى استجوابين للنائبين محمد الرياطي، ومحمد الحاج، بينما تغيب بعذر أربعة نواب عن الجلسة ممن لهم أسئلة مدرجة عليها وهم النواب يحيى السعود، خالد الحياري، مريم اللوزي، ومفلح الرحيمي، في حين أعلن النائب يوسف القرنه تأجيل مناقشة سؤاله بسبب غياب الوزير المختص.
وقال التقرير أن أبرز ما شهده المجلس في أعمال اسبوعه الثامن هو التشكيك في دستورية التصويت في الجلسة المشتركة التي عقدت الأسبوع الماضي بين مجلسي النواب والأعيان لحسم الخلاف على مواد معدلة في قانون الضمان الاجتماعي، حيث تولى النائب خميس عطيه إثارة تلك القضية وقدم مداخلة تولى فيها الطعن في دستورية التصويت، وحظيت مداخلته بدعم من العديد من النواب.
واضاف التقرير انه بالرغم من أن النقاش احتدم وتشعب بين النواب حول مداخلة النائب خميس عطية فإن تلك المناقشات لم تنته بقرار واضح، إلى أن وجه النائب خميس عطية في نهاية أعمال الأسبوع الثامن نص مداخلته كاملة الى اللجنة القانونية التي وعد رئيسها النائب عبد المنعم العودات بالنظر في دستورية التصويت.
وبين التقرير أن الاسبوع الثامن شهد دعوة رئيس لجنة العمل النائب عدنان السواعير لعقد مؤتمر صحفي الأحد الماضي بين فيه وجهة نظره وتفاصيل الخلاف مع مجلس الأعيان حول تعديلات قانون الضمان الاجتماعي.
وقال التقرير ان أبرز ما شهدته اعمال الاسبوع الثامن توقيع (20) نائباً على مقترح بقانون قدمته النائب وفاء بني مصطفى لإلغاء المادة (308) من قانون العقوبات التي تنص على وقف الملاحقة القضائية للمعتدي في جرائم الاغتصاب وهتك العرض للفتاة القاصر في حال عقد زواج صحيح بين المعتدي والضحية ما لم يكن المعتدي مكررا للفعل.
واشار التقرير الى أن تجمع المرأة في مجلس النواب هو الذي يقف وراء هذا المقترح بقانون واعتبر انه في حال تم طرحه على المجلس لاحقا فإنه سيلقى الكثير من الجدل النيابي أولا، وفي الشارع ثانيا.-(بترا)

التعليق