عمال "الموانئ" ينهون إضرابهم و"الأمن" يفرج عن الموقوفين

تم نشره في الخميس 26 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - انهى عمال وموظفين في مؤسسة الموانئ امس اضرابهم عن العمل بعد ان اصدرت المؤسسة تعميما تتعهد فيه بعدم ايقاع اي عقوبة بحق المعتصمين منذ بداية الاضراب في الثامن من الشهر الحالي شريطة عودة كافة العاملين والموظفين الى مراكز عملهم في الميناء حالا.
وقال رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة رئيس مجلس ادارة مؤسسة الموانئ الدكتور كامل محادين ان ميناء العقبة يشكل رافدا اقتصاديا مهما بالنسبة للدولة الاردنية وان اي تأخير او اعاقة عمل فيه يشكل اضراراً بالاقتصاد الوطني.
وبين محادين ان موظفي الميناء وانطلاقا من حرصهم على ان يستمر الميناء يعمل بشكله الاعتيادي وطبيعته المعتادة قد بذلوا كل الجهود المخلصة لتستمر مسيرة البناء والعطاء.
من جانبه اكد محافظ العقبة فواز ارشيدات اخلاء سبيل كافة الموظفين الذين تم التحفظ عليهم امس من مؤسسة الموانئ بعد تنفيذهم اضرابا وتعطيلهم سير العمل على ارصفة المؤسسة.
وبين ارشيدات انه تقرر فضّ الاضراب بالقوة المناسبة بعد استنفاد كافة الوسائل الممكنة مع العمال في محاولة لاخلائهم من موقع العمل على الارصفة، واستمرارهم في التحريض على مقاطعة العمل.
وقال ارشيدات ان الجهات المعنية تفاجأت بتنفيذ الاضراب، رغم التهدئة التي تمت في اخر اعتصام في بداية الشهر الحالي، حيث قام عدد من العمال بالتحريض على الاضراب ووقف العمل واغلاق الطريق ومحاولة احتلال الميناء، ما اضطر الى التدخل الامني لفض الاعتصام.
واشار ارشيدات الى ان العمل يسير بشكل طبيعي دون اية عوائق في كافة مرافق وارصفة الموانئ.
وكانت قوات الدرك والشرطة قد فضت الاعتصام الذي نفذه عدد من عمال مؤسسة الموانئ اول من امس واعتقلت 31 منهم، بعد محاولات عديدة من قبل الادارة التنفيذية للمؤسسة لإيقاف تجمع المعتصمين على الارصفة المخصصة لمناولة البضائع ومنع العاملين في الارصفة وفي المناولة من اداء مهامهم واعاقة عملهم. 

التعليق