"القومي التقدمي": تصريحات وزير التربية حول التعليم الابتدائي تقرع ناقوس الخطر

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان -الغد- وصف التيار القومي التقدمي ما صرح به وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات مؤخرا حول عدم مقدرة 100 ألف طالب من الصفوف الاساسية الأولى قراءة الحروف وإجراء عمليات حسابية بسيطة، بـ"أمر يقرع ناقوس الخطر".
وبين ان "هذه المشكلة، إن لم تعالج فستعني أن الأعداد المشار إليها ستتزايد وسترفد البطالة والانحراف والتطرف، وستبدد طاقات كان بالإمكان الاستفادة منها".
وأشار التيار في بيان اصدره أمس الى ان الأردن كان في طليعة الدول التي حققت توسعا كميا في التعليم، وسادته قناعة أن الرأسمال البشري أثمن ما يملك "لكن ذلك لم يرفد بارتقاء نوعي، بل نشهد تراجعا في النوعية وفي الأداء يعبر الكثير من المعلمين والكتاب عن قلقهم منه".
واضاف انه بعد قراءة تقرير "البيانات التعليمية: أداء الطلاب في القراءة والحساب، والممارسات التربوية، والإدارة المدرسية في الأردن"، وبعد التأمل في قضايا يثيرها، "يحق للشعب أن يتساءل عن مدى جدوى الإصلاح التربوي الذي كثر الحديث عنه منذ العام 1988". ولفت الى "تردي" التعليم المستمر منذ ذلك الحين، ومحتوى الإصلاح التربوي الذي ركز على تغيير المناهج، وتجاهل حقيقة أن المنهاج الجيد بيد معلم ضعيف لا يحقق غاياته".
وتساءل البيان حول المساندة التي تقدم للطلبة من أصحاب الاعاقات، وكيف تسهم المدرسة بحل مشكلات التحصيل هذه قبل تفاقمها؟
واعتبر التيار أن التعليم في الأردن بالعقود الماضية "خضع لمساومة، حيث أطلقت يد تيار فكري في وزارة التربية، فغير وعدل كما يشاء دون حسيب أو رقيب، فألغى تدريس الفلسفة، وأعطى الكتب لونا معينا وأعاق التفكير الناقد الحر وحول العلم إلى حفظ وتكرار".
وشدد على أنها "مرحلة الأزمة المستعصية، فمخرجات الجامعة غير قادرة على تعديل هذا النظام لأنها نتاجه، والوضع التربوي خطر جدا وبحاجة لقرارات جادة وسريعة، تستند إلى حوار مجتمعي فعال وشفاف".

التعليق