إردوغان يستعد لتعديل حكومته بعد فضيحة مالية

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 11:20 صباحاً
  • رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان-(أرشيفية)

أنقرة- يستعد رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان لإجراء تعديل على حكومته التي هزتها فضيحة مالية على ما أكد الرئيس التركي عبدالله غول اليوم الثلاثاء.

ونقلت وسائل الإعلام عن غول قوله إن هذا التغيير سيجرى بعد عودة رئيس الوزراء مساء اليوم إلى تركيا في ختام زيارة ليومين إلى باكستان.
وفي معرض رده على سؤال، أوضح الرئيس التركي أنه "بحث مطولا" مع إردوغان مسألة إجراء تغيير في الحقائب الوزارية.
وقال غول إن إردوغان "يستعد لتعديل ويجري تقييما للوضع.. سنناقش ذلك لدى عودته وستعلمون المزيد" في هذا الصدد.
ومنذ الأسبوع الماضي تهز فضيحة فساد غير مسبوقة الحكومة المحافظة التي يترأسها إردوغان منذ أكثر من عشر سنوات.
وقد اتهم في اطار هذه القضية نجلا وزيري الداخلية والاقتصاد إضافة إلى رئيس مجلس إدارة مصرف هالك بنك العام الكبير، ووضعوا قيد الاعتقال على ذمة التحقيق مع 21 متهما آخر بعمليات اختلاس وتزوير وتبييض أموال بشكل خاص.
وكانت صحيفة "حرييت" أكدت أمس إن إردوغان الذي يتوقع أن يجري تعديلا في تشكيلة حكومته قبل الانتخابات البلدية المرتقبة في 30 آذار (مارس) المقبل، قد يستبدل عشرة من وزرائه في الإجمال قبل نهاية هذا الشهر.
إلى ذلك، قال غول: "إن كان هناك فساد فلا يمكن إخفاؤه"، مشيدا أيضا بجهود الحكومة التي كان عضوا فيها قبل انتخابه لمنصب رئاسة الدولة في 2007، من أجل نشر الديمقراطية.-(أ ف ب)

التعليق