مطالبات بإنارة الطريق الواصل بين الطفيلة وعمان لتخفيف معاناة السائقين

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – طالب سكان في الطفيلة وزارة الأشغال العامة باستكمال عناصر السلامة العامة على طريق الطفيلة عمان الجديد "طريق الطفيلة الحسا" وذلك بانارته للتخفيف من معاناة سالكيه.

ولفت محمد المرافي إلى أنه مع كثافة السير عليه ولكونه الرابط الأهم بين الطفيلة والعاصمة، فلا بد من إنارته، خصوصا، انه لا يوجد فيه أي خدمات حيوية كمحلات صيانة المركبات.
وأشار المرافي إلى أن الطريق يعتبر ممرا مهما للأفواج السياحية القادمة من عمان والتي لا تسلك الطريق الملوكي، ما يشكل معاناة لهم في حال تعطل مركباتهم.
وبين أيمن المحاسنة أن الطريق يعتبر من الطرق الحديثة، وبلغت كلفته أكثر من 14 مليون دينار، مستغربا عدم انارته من قبل وزارة الأشغال العامة، خصوصا وأنها وفرت كافة شروط وعناصر السلامة المرورية عليه.
وطالب المحاسنة بإنارة الطريق تماشيا مع مطالبات مستخدميه من سائقين ومسافرين لما له من أهمية كبيرة لتحقيق السير الآمن عليه، في ظل خلوه من أي محطات أمنية، أو دوريات للشرطة خصوصا في ساعات الليل.
وأشار جمال القمول إلى أن الطريق على طوله  يخلو من محطات المحروقات أو من الاستراحات أو من أي كراج لصيانة السيارات، لافتا إلى معاناة مستخدمي الطريق ممن تتعطل مركباتهم ليلا من الظلام الذي يخيم عليه، مما يضطر العديد إلى الانتظار لساعات وصول المساعدة لنقل المركبة أو صيانتها.
وبين القمول أنه وفي ظل عدم وجود بث لشبكات الهاتف الخلوي على الطريق، فإن المعاناة تكون كبيرة لمن يواجهون أعطالا في مركباتهم، في ظل تواجد حيوانات مفترسة على أجزاء مختلفة عديدة من الطريق.
من جانبه يقر مدير أشغال الطفيلة المهندس ياسين البدارين بأهمية إيجاد إنارة على الطريق الذي يعتبر من الطرق الحديثة على مستوى محافظات المملكة ، والذي تم تشغيله قبل نحو عامين، مؤكدا انه تم إجراء الدراسات اللازمة لإنارة طريق الطفيلة الحسا، لافتا إلى أهمية المواءمة بين كلفة إيجاد الإنارة وكمية الطاقة التي ستشغل وحداتها على طول الطريق البالغ نحو 36 كم ، وبين مشكلة فاتورة الطاقة التي يعاني منها الأردن التي تتميز بارتفاع كلفتها. 
 ولفت البدارين إلى أن وزارة الأشغال العامة عملت على تأثيث الطريق بكافة عناصر السلامة العامة من تخطيط وعاكسات فسفورية، علاوة على إيجاد حمايات معدنية على الجوانب في الأجزاء الخطرة منه، وتزويده بكافة اللوحات الإرشادية والتحذيرية مما يوفر شروط استخدام الطرق بشكل آمن.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق