5 أعوام أشغال شاقة لمتسلل إلى سورية

تحويل مقاتل في سورية لـ"الصحة النفسية"

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - قررت هيئة مدنية لدى محكمة أمن الدولة، في جلسة عقدتها أمس، إحالة متهم أردني إلى المركز الوطني للصحة النفسية ووضعه تحت رقابة من الأطباء النفسيين للوقوف على حالته النفسية وبيان ما اذا كان يدرك كل أقواله وأفعاله.

وحول التفاصيل، قال مصدر إن الهيئة وجميع من وجد في قاعة المحكمة كانوا ينتظرون متهما أردنيا للدخول الى القاعة لسماع شهود النيابة، فعند دخوله اخذ المتهم بالصراخ قائلا "انه المهدي المنتظر، وان الملائكة نزلت عليه، وطلب من جميع الموجودين في القاعة مبايعته والإفراج عنه وإلا أنهم سيندمون وتقطع رؤوسهم".
عندها أبرز وكيل الدفاع عن المتهم تقريرا طبيا قديما يبين أنه يعاني من اضطرابات نفسية، الأمر الذي دعا الهيئة المدنية تأجيل الجلسة لهذه الغاية.
وورد بلائحة الاتهام، أن "المتهم كان غادر الى تركيا ومنها دخل إلى الأراضي السورية وانضم للمقاتلين هناك ومكث عدة اشهر، ثم عاد إلى الأردن عن طريق تركيا وألقي القبض عليه".
من جهة ثانية، قررت هيئة مدنية لدى محكمة أمن الدولة، خلال جلسة عقدتها أمس، وضع أردني بالأشغال الشاقة لمدة خمسة أعوام.
والمحكوم عليه ثبتت عليه تهمة "القيام بأعمال لم تجزها الحكومة"، من شأنها أن تعرض المملكة ومواطنيها لخطر أعمال عدائية وانتقامية تقع عليهم؛ وفق لائحة الاتهام التي أشارت إلى أن المحكوم عليه "كان غادر الى سورية بطريقة غير مشروعة وانضم الى المقاتلين هناك إلى أن تعرض إلى إصابة، وعاد إلى الأردن مع اللاجئين السوريين على أنه لاجئ سوري وخضع للعلاج".
وأضافت اللائحة بعدها تبين أنه "مواطن اردني"، وجرت الملاحقة القانونية بحقه.-(بترا)

التعليق