إشهار جمعية اختصاصيي أمراض الدواجن

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان- الغد - أكد وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي أهمية قطاع الثروة الحيوانية خاصة قطاع الدواجن في النهوض بالقطاع الزراعي الأردني.

وشدد الزعبي، خلال ندوة خلال ندوة نظمتها النقابة حول انفلونزا الطيور في مجمع النقابات المهنية أمس، تم خلالها إشهار جمعية اختصاصيي أمراض الدواجن التابعة لنقابة الأطباء البيطريين، على أهمية دور القطاع الزراعي في تطبيق الخطط والاستراتيجيات للنهوض بهذا القطاع الحيوي، مشيدا بدور النقابة بشكل خاص في الحفاظ على الثروة الحيوانية الأردنية خاصة في قطاع الدواجن وغيرها.
بدوره، ثمن نقيب الاطباء البيطريين الدكتور نبيل اللوباني الدور الذي ستقوم به جمعية اختصاصيي أمراض الدواجن، مؤكدا أن مجلس النقابة سيقدم لها الدعم والمساندة للنهوض بقطاع الدواجن الأردني.
وشدد اللوباني على أهمية عقد النشاطات العلمية المتخصصة كجزء من التعليم الطبي البيطري المثمر في جميع المجالات، لافتا إلى أن النقابة تولي اهتماما خاصا للمؤتمرات والندوات والمحاضرات العلمية، وتتطلع لاستمرار التعاون مع الوزارة للوصول إلى كل ما فيه خير ومصلحة الطب البيطري.
وأشاد اللوباني بمؤسسي الجمعية الذين لهم باع طويل في تشخيص أمراض الدواجن واكتشافها ومعالجتها وإيجاد الحلول للمشاكل التي تواجه قطاع الدواجن من خلال العديد من الأبحاث العلمية القيمة.
من جهته أكد رئيس الجمعية الدكتور محمد الناطور أن فكرة إنشاء الجمعية مرت بمراحل عديدة قبل الإعلان عنها وإشهارها، وهي الآن أحد أذرع الجمعية العالمية لاختصاصيي أمراض الدواجن (WAPA).
وأشار إلى أن قطاع الدواجن ثروة حيوانية اقتصادية مهمة للأردن، ويساهم في 53 % من قطاع الثروة الحيوانية وله دور إيجابي ومهم في صحة الإنسان.

التعليق