عجلون: تواصل فتح الطرق المغلقة بالثلوج ورفع النفايات المتكدسة

تم نشره في الأحد 22 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - قال رئيس بلدية عجلون الكبرى  نبيل القضاة أن البلدية باشرت بإزالة أطنان من النفايات التي تكدَّست خلال العاصفة الثلجية جراء إغلاقها الشوارع خاصة الفرعية منها.
وأشار الى أن العمل سيتواصل مع مضاعفة الجهود حتى يشمل جميع مناطق عجلون الكبرى.
 من جانب آخر، طالب القضاة برفد البلدية بآليات خاصَّة للتعامل مع الحالات المشابهة لهذا المنخفض كجرَّافات الجنزير الكبيرة والصغيرة لمعالجة اغلاقات الدخلات الضيقة، إضافة الى كاسحات الثلوج حتَّى تتمكن فرق البلدية من العمل بشكل أفضل، مشيرا الى ضرورة توحيد الجهود مع البلديات والجهات الأخرى لمواجهة هذه الظروف مستقبلاً.
 وبين أن العمل مايزال جاريا على فتح الطرق ضمن حدود البلدية الكبرى حيث تم التعامل مع ما يقرب من ( 142 كم ) طولي اي ما يعادل (47 كم2) وهي الشوارع المرسومة على المخططات الهيكلية للبلدية وشملت الشوارع الرئيسة والدخلات الفرعية وغير النافذة التي تخدم التجمعات السكانية.
وقال القضاة إن من بين المشاكل التي "واجهتنا أثناء العمل ارتفاعات الكثبان الثلجية في بعض المناطق"، حيث وصلت الى أكثر من مترين ونصف خاصة في مناطق سامتا، رأس منيف، عنجرة،  قلعات مهير، منطقة القلع، والدلاَّفة في عنجرة، إضافة الى بعض المعيقات في الدخلات الفرعية الضيقة والإنزلاقات الناتجة عن الانجماد والصقيع ما بعد انحسار العاصفة التي اجتاحت المملكة.
 من جانبه،  قال مساعد رئيس البلدية محمد علي القضاة "إننا نعمل باستمرار لتلبية رغبات المواطنين المتواجدين في المناطق النائية ونستقبل إتصالاتهم عبر أرقام البلدية المعروفة، مشيرا الى ان البلدية عملت أمس على إزالة بعض الأضرار التي لحقت بممتلكات المواطنين مثل "المعرَّشات" ومواقف المركبات المضلَّلة ومضلاَّت المحلات التجارية.
وكان سكان في مناطق مختلفة بمحافظة عجلون قد شكوا من تكدس النفايات أمام منازلهم طيلة 8 أيام مضت، ما حولت الاحياء الى مكاره صحية تنبعث منها الروائح المزعجة.
واشاروا الى ان الثلوج ماتزال تغلق بعض الطرقات الفرعية في مدينة عنجرة وتجمع قرى الصفا وان مخلفات الثلج التي تراكمت بفعل عمليات الفتح للطرق ماتزال تعيق المواطنين، فيما انسياب المياه نتيجة ذوبان بعض الثلج اتى على العديد من البيوت في مدينة عنجرة بسبب تضاريس المنطقة الصعبة. 

التعليق