بحث إنصاف السيدات في الأجور ودراسة تطبيقه على المدارس الخاصة

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

رانيا الصرايرة

عمان - نظمت اللجنة الأردنية للانصاف في الأجور بالتعاون مع منظمة العمل الدولية نهاية الاسبوع الماضي، ورشة تدريبية حول طرق تقييم المهن المحايدة إزاء نوع الجنس.
وشارك في الندوة مسؤولون حكوميون وأخصائيون في مجال العمل من المدارس الخاصة والمجتمع المدني والنقابات العمالية والمنظمات المهنية في الأردن.
وتهدف الورشة إلى “تحديد آليات لتعزيز التعاون بين الحكومات والنقابات، وبالأخص نقابة المعلمين في تطبيق هذا الأسلوب في المدارس الخاصة بداية”، بحسب مديرة مشروع “اعادة تقييم عمل المرأة” ريم أصلان.
وقالت، لـ”الغد”، ان “الورشة استضافت عشرين مختصا يعملون في مجال إدارة الموارد البشرية من النقابات العمالية والمهنية والمسؤولين الحكوميين ومدارس خاصة، لتدريبهم على الممارسات الفضلى لتقييم الوظائف المحايد للنوع الاجتماعي ومناقشة آليات تعزيز استخدامها في أماكن العمل”.
وتضمن التدريب جلسات تشاركية ساعدت على الاستفادة من خبرات المشاركين، ووفرت فرص للتطبيق العملي للمبادئ التي تم عرضها.
وقالت رئيسة اللجنة أسمى خضر “إننا ما نزال لا نقيم وننظر الى عمل المرأة كما نقيم عمل الرجل، رغم انه في كثير من الأحيان تكون انتاجية المرأه اعلى وتعمل لساعات أطول”.
وبين أمين عام وزارة العمل حمادة ابو نجمة ان “كثيرا من الوظائف التي تهيمن عليها النساء تحصل على رواتب أقل من التي يهيمن عليها الرجال”.
وبينت أصلان ان “الورشة هدفت لتعميق فهم المشاركين بطرق منظمة العمل الدولية بالإنصاف في الأجور بين الجنسين، من خلال الاستفادة من نتائج دراسة معمقة أجرتها مؤخرا المنظمة، حول الإنصاف في الأجور في قطاع التعليم الخاص”.
واكدت الدراسة “وجود تمييز في الاجور في المدارس والجامعات الخاصة، مقترحة تعديلات قانونية لتعزيز الانصاف في الأجور”.

التعليق