ثروات الأسر الأميركية تسجل مستوى قياسيا

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:24 مـساءً
  • ارتفعت أسعار المساكن مع ارتفاع صافي ثروات الأسر الأميركية

أبوظبي- سجل صافي ثروات الأسر الأميركية مستوى قياسيا في الربع الثالث من العام، إذ ارتفعت أسعار المساكن وقيمة الأسهم وصناديق الاستثمار.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الاثنين إن الثروات زادت بواقع 1.9 تريليون دولار إلى 77.3 تريليون في الربع الثالث، وهو أعلى مستوى منذ بدء التسجيل في عام 1945، وبهذا تستمر الزيادة لربع السنة التاسع على التوالي.

وتعد زيادة صافي قيمة الثروة مؤشرا مشجعا، إلا أن مراقبين حذروا من الإفراط في التفاؤل لأن المستفيد الوحيد هو الشريحة التي تملك منازل وأسهما، وفق ما ذكرت رويترز.

وقال البنك إن قيمة المساكن ارتفعت بمقدار 428 مليار دولار بين يوليو وسبتمبر، وزادت الأسهم وصناديق الاستثمار بواقع 917 مليار في نفس الفترة.

وتبنى مجلس الاحتياطي الاتحادي سياسة نقدية شديدة التيسير لدعم سوق الإسكان إثر ركود حاد بين عامي 2007 و2009 وساهم ذلك في ارتفاع أسعار الأسهم الأميركية لمستويات قياسية.

ويسهل ارتفاع أسعار المساكن اقتراض الأسر بضمانها في حين تشجع زيادة الثروة بصفة عامة المستهلكين على الإنفاق.

ويعتقد اقتصاديون أن المستهلكين ينفقون بضعة سنتات من كل دولار يضاف إلى ثروتهم.

يشار إلى أنه في خضم الركود الاقتصادي قلص المستهلكون الأميركيون الإنفاق كثيرا بعدما أثقلت الديون كاهلهم.

ويشير التقرير إلى أن جهود تقليص الديون ربما بلغت مداها.

وزادت قروض المستهلكين ثلاثة بالمائة في الربع الثالث إلى 13.1 تريليون دولار وهذه أكبر زيادة منذ الربع الأول من 2008.

سكاي نيوز عربية

التعليق