تأجيل محاكمة مرشد "الإخوان" بمصر إلى 11 شباط

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • محمد بديع مرشد الإخوان بعد اعتقاله (ا ف ب)

القاهرة- بدأت امس ثاني محاكمة لمرشد الاخوان محمد بديع و14 من قيادات الجماعة متهمين بالتحريض على العنف وتم تأجيلها الى 11 شباط (فبراير) المقبل، حسبما قال احد محاميهم للصحفيين.
ويحاكم بديع وقيادات الاخوان بتهمة التحريض على احداث عنف واشتباكات وقعت في منتصف تموز (يوليو) الماضي في منطقة البحر الاعظم في محافظة الجيزة (جنوب القاهرة) بين انصار جماعة الاخوان المسلمين من جهة والامن والاهالي من جهة اخرى اسفرت عن مقتل خمسة اشخاص على الاقل.
وقال محمد الدماطي رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين "هذه محاكمة سياسية. ليس هناك دليل على ارتكابهم (المتهمين) للجرائم التي يحاكمون بها. طالبنا بالافراج عنهم لكن المحكمة قررت التأجيل لجلسة 11 فبراير".
وكان الدماطي يتحدث لمجموعة من الصحافيين خارج مقر المحكمة التي انعقد في معهد امناء الشرطة جنوب القاهرة.
وجرت المحاكمة بحضور كافة المتهمين ومن بينهم بديع الذي يظهر للمرة الأولى منذ القبض عليه فجر العشرين من آب (اغسطس) الماضي، بحسب محاميهم.
وسمحت السلطات المصرية لعدد قليل من الصحافيين المصريين بحضور الجلسة.
والاربعاء القادم، تستأنف محاكمة بديع و34 متهما اخرين من بينهم نائبا المرشد خيرت الشاطر ورشاد البيومي بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين امام مقر مكتب الارشاد بضاحية المقطم في نهاية حزيران(يونيو) الفائت والتي قتل فيها ثمانية متظاهرين.
ولم يحضر بديع جلستي محاكمته السابقتين والتي انتهت بتنحي هيئة المحكمة لاستشعارها الحرج وتحديد جلسة 11 كانون الاول (ديسمبر) لمحاكمته.
والاحد، قررت النيابة العامة احالة بديع و47 من المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين في احداث عنف في مدينة قليوب في محافظة القليوبية راح ضحيتها قتيلان في تموز (يوليو) الفائت.
ولم يحدد موعد بعد للجلسة الاولى لتلك المحاكمة.
وتقوم السلطات المصرية بحملة امنية ضد انصار مرسي خاصة بعد فض اعتصامات الاسلاميين بالقوة في 14 آب (اغسطس) الفائت مخلفة مئات القتلى.
وامس اطلقت الشرطة المصرية قنابل الغاز المسيل للدموع اثناء مصادمات مع طلاب اسلاميين قطعوا طريقا رئيسيا واشعلوا النيران في سيارات للأهالي والشرطة خلال تظاهرة في جامعة الازهر في القاهرة، حسبما قال مسؤولون امنيون. وقالت المصادر الامنية ان الطلاب المناصرين للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي تظاهروا خارج اسوار الجامعة وان اشتباكات وقعت مع الامن في الشوارع المحيطة بالجامعة. وأطلق الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع على مئات الطلاب الذين رشقوا الامن بالحجارة واشعلوا النيران في اربع سيارات مملوكة للأهالي وسيارتين مدرعتين للشرطة، بحسب المصادر.-(ا ف ب)

بدأت امس ثاني محاكمة لمرشد الاخوان محمد بديع و14 من قيادات الجماعة متهمين بالتحريض
التعليق