عشيرة الشهيد الملازم أول السعيدات توقع عطوة عشائرية في "طيبة معان"

تم نشره في الأحد 8 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - وقعت عشيرة السعيدات أول من أمس، عطوة عشائرية باعتراف التسبب بالقتل من قبل "الجاني" لمدة خمسة أشهر على خلفية مقتل ابنهم الشهيد الملازم أول في قوات الدرك "فيصل أحمد السعيدات" بعد الكشف رسميا عن هوية القاتل.
وكان السعيدات أصيب بجراح إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل مجهولين في لواء المزار الجنوبي بمحافظة الكرك أثناء احتجاجات رفع أسعار المحروقات، نقل على إثرها لمستشفى مدينة الحسين الطبية، إلا أنه فارق الحياة في شهر تشرين الثاني من العام الماضي، متأثراً بجراحه.
وبعد التداول ما بين رئيس الجاهة العشائرية الشيخ "موسى الصرايرة" وشيوخ العشائر من مختلف مناطق المملكة مع عشيرة "السعيدات" تم كتابة صك عطوة اعتراف لمدة خمسة أشهر حتى تاريخ 30/5/2014 تضمنت المطالبة بتسريع وتحديد هوية الجاني وخمسته في الدم.
واستنكر المتحدث باسم الجاهة الشيخ موسى الصرايرة الحادثة المؤسفة التي أودت بحياة المرحوم الشهيد السعيدات، مع التأكيد على أن يأخذ القانون مجراه الطبيعي في ملاحقة الجناة ومعاقبتهم.
وقال القاضي العشائري وأحد كبار جاهة الاستقبال الشيخ عطاالله السعيدات إن "ابنهم المغدور قتل بغير وجه حق"، مؤكدا أن المصاب جلل وكبير وأن هناك إجماعا من قبل كافة الأردنيين على إدانة هذه الجريمة التي أودت بحياة ابننا أثناء تأديته واجبه الرسمي تجاه الوطن وأبنائه للمحافظة على أمنه واستقراره.
وعبر ذوو الشهيد عن بالغ شكرهم وتقديرهم لكافة أجهزة الأمن التي تابعت التحقيق بظروف مقتل ابنهم وقادت للكشف وتحديد هوية المتسبب بالحادثة، مؤكدين أن ابنهم الشهيد قدم روحه دفاعا وفداءً عن الوطن ومقدراته، مجددين التفافهم  حول القيادة الهاشمية بقيادة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
يذكر أن الشهيد السعيدات هو من سكان بلدة الطيبة الجنوبية في محافظة معان وهو متزوج ولديه أسرة مكونة من خمسة أطفال لم تتجاوز أعمارهم "10" سنوات.

التعليق