إجراءات صارمة لوقف الاعتداءات على هيبة التوجيهي

تم نشره في الخميس 5 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • طالبات يقدمن امتحان التوجيهي في الدورة الصيفية الماضية بعمان - (أرشيفية- تصوير: ساهر قدارة)

آلاء مظهر

عمان - أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات أن الوزارة ستشدد من إجراءاتها للحفاظ على هيبة امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) ولن تسمح اعتباراً من هذه الدورة بالتجاوزات على الامتحان أو التغرير بالطلبة.
وقال الذنيبات خلال لقاء مع وسائل الإعلام في نقابة الصحفيين بحضور نقيب الصحفيين طارق المومني، إن امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" أصبح موسماً للاستثمار من قبل جهات غير مسؤولة سوقت خدماتها على طلبة توجيهي بنشر إشاعات عن تسريب الأسئلة، وتشتيت الطلبة بأسئلة متوقعة، وتسويق الدروس الخصوصية. وأضاف أن الأردن لم يعهد بتاريخه حجم الاعتداءات التي وقعت على امتحان التوجيهي وقدسيته خلال الدورات الماضية، لافتا الى اقتحام قاعات امتحان، وتلقين الطلبة الأجابات بالمكبرات الصوتية، وتهديد مراقبي ومديري المدارس.
وشدد على أن الطلبة وأولياء أمورهم سيشهدون إجراءات صارمة لإيقاف هذه الاعتداءات وإعادة العدالة بين الطلبة جميعهم.
وكشف الذنيبات عن تحويل أي مواطن يعتدي على امتحان الثانوية العامة من قبل المواطنين او موظفي الوزارة الى المدعي العام لمحاسبته وفق تعليمات جديدة سيعلن عنها خلال ايام، وحرمان الطالب الذي تثبت محاولته الغش "دورتين متتاليتين"، مشيرا الى ان قرارا سيصدر بإلغاء الامتحان في أي قاعة اذا خرجت الامور فيها عن السيطرة.
واكد الذنيبات ان الطالب المستعد والمجتهد للامتحان لن تعنيه هذه الاجراءات بل ستعطيه جواً من الراحة والاطمئنان من ان طالبا آخر لن يأخذ جهده او تعبه.
وكشف عن ان الوزارة تلقت معلومات عن بدء مواطنين بالتحضير لاختراق هذه الإجراءات في منطقة ما وقامت الوزارة بتزويد الأجهزة الأمنية بأسماء وعناوين هؤلاء الاشخاص ويخضعون الآن للرقابة الشديدة تمهيداً لإحالتهم الى القضاء. واضاف ان قرار الوزارة تقليص عدد قاعات الامتحان في المدارس من 1640 مدرسة الى 1046، يصب في مصلحة الطلبة والحد من عمليات الغش، مشيراً الى ان الوزارة ستلجأ الى عقد الامتحان في المسارح والصالات الرياضية التي يسهل السيطرة عليها.
وبين ان قرار الغاء الاسئلة الموضوعية جاء بهدف الحد من الغش من قبل الطلبة، ووفقاً لقرار لجنة أوصت بإلغائها باعتبارها اكثر الاسئلة التي تشجع على الغش بالامتحان، اضافة الى انها كثيراً ما ترفع نسبة الرسوب بين الطلبة بسبب دقتها واختلافها بالنماذج ما ضلل كثيراً من الطلبة وأوقعهم بالخطأ.
واعتبر الذنيبات ان من اسباب تراجع مؤشرات التعليم في الأردن في الآونة الاخيرة التردد في اتخاذ القرارات، وكثرة التغييرات في قيادات القطاع، مؤكدا تواصل العمل لإعادة الألق لوزارة التربية والتعليم ولمكانة التعليم.
من جهته، اكد نقيب الصحفيين طارق المومني أهمية امتحان الثانوية العامة وقدسيته، واهتمام النقابة بأن يحافظ هذا الامتحان على ألقه.

Alaa.mathher@alghad.jo

التعليق