عاملو "الدستور" يهددون بالتصعيد ويواصلون الاعتصام

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2013. 04:55 صباحاً
  • عاملو "الدستور" يهددون بالتصعيد ويواصلون الاعتصام

عمان - يواصل الصحفيون والعاملون في جريدة الدستور اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي في الخيمة التي اقامتها نقابة الصحفيين ولجنة العاملين في جريدة الدستور تحت شعار "إسقاط مجلس الادارة".
وطالب المعتصمون الحكومة "بتغيير مجلس ادارة الدستور بعد ان وصل الحوار الذي تواصل منذ تولي مجلس الادارة مهامه قبل نحو عامين الى طريق مسدود، وسط اصرار المجلس على الهيكلة الادارية والاستغناء عن نحو 200 موظف من الصحفيين والعاملين".
وأكد نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني في كلمة القاها امام المعتصمين "موقف النقابة الثابت والراسخ والرافض للهيكلة الادارية، واللجوء الى الحلقة الاضعف، وتهديد العاملين في ارزاقهم بدلا من البحث عن حلول ناجعة من خلال الهيكلة المالية وتطوير خطوط الانتاج والنهوض بالمؤسسة".
وحمل المومني "مجلس ادارة الجريدة مجددا ما آلت اليه الاوضاع في الدستور"، مطالبا "بتغيير مجلس الادارة واختيار مجلس قادر على ادارة الازمة واخراج هذه الصحيفة العريقة من ازمتها".
بدورها اكدت لجنة العاملين، ممثلة بجميع ادارات واقسام الشركة، التفافها حول الدستور كبيت يحافظون عليه ويدافعون عن كيانه، رافضين تهديدهم بين حين وآخر وتنسيقهم الدائم والمتواصل مع نقابة الصحفيين حتى تحقيق مطالبهم والمتمثلة بـ"إسقاط مجلس الادارة، وعدم التفاوض الا على مجلس جديد قادر على انقاذ الجريدة على ان يصار بتوقيع اتفاقية عمالية مع المجلس الجديد".
وقال معتصمون إنه "لن يتم ازالة خيمة الاعتصام الا بعد التوقيع على الاتفاقية العمالية"، مشيرين الى ان "مطالبهم حقوقية وليس فيها ما يثقل كاهل مؤسستهم لولا تعنت الادارة الحالية ورفضها التوقيع على تلك الاتفاقية تنصلا ومماطلة وتهربا من الالتزام الملقاة على عاتقهم".
وشكر العاملون جميع الجهات التي تضامنت معهم، مثمنين موقف الزملاء الصحفيين والاعلاميين في جميع الصحف والمواقع الالكترونية والفضائيات وغيرها من وسائل الاعلام المؤازرة والداعمة لمطالبهم، مناشدين "جميع الجهات النيابية والنقابية والحزبية والاعلامية والمواطنين بالوقوف الى جانبهم في خيمة الاعتصام".
إلى ذلك، أعلنت لجنة العاملين برنامجها التصعيدي الذي بدأ بساعتين في الفترة الصباحية من الساعة 11-1 ظهرا ومسائية من الساعة 6-8 مساء، على ان يعلن غدا عن برنامج تصعيدي بالتنسيق مع نقابة الصحفيين وصولا الى الاضراب الشامل.
وحيا مجلس نقابة الصحفيين ولجنة العاملين في الدستور جميع الزميلات والزملاء في كافة الادارات والاقسام في الصحيفة على تكاتفهم ووحدة مطالبهم، وحرصهم الكبير على مؤسستهم وسعيهم الدؤوب للارتقاء بها وانقاذها من أي عثرات وتحديات تواجهها. -(بترا)

التعليق