توقيع ست اتفاقيات مع مقاولين محليين لتنفيذ مشاريع مائية ممولة من المنحة الخليجية

الناصر: نزوح اللاجئين السوريين للشمال حمل قطاع المياه تبعات كبيرة

تم نشره في الاثنين 2 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • أطفال لاجئين سوريين يلهون بمياه ضمن حدود مخيم الزعتري في محافظة المفرق - (تصوير: محمد أبو غوش)

عمان -الغد- أكد وزير المياه والري حازم الناصر أن مناطق الشمال تشهد نزوحا متزايدا للاجئين السوريين، ما حمل الحكومة تبعات كبيرة، وبالأخص في قطاع المياه الذي يعاني أساسا من حالة غير مسبوقة في تزايد الطلب على خدمات المياه والصرف الصحي.

جاء ذلك خلال توقيعه في مبنى وزارة المياه والري مع مقاولين محليين أمس ست اتفاقيات، للبدء بالتنفيذ الفعلي لمشاريع مائية ممولة من المنحة الخليجية، ضمن برنامج الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، وكذلك الصندوق السعودي للتنمية بقيمة 3,3 مليون دينار أردني.
وأضاف الناصر ان هذه الاتفاقيات التي سيشرع بتنفيذها فورا، لمواجهة الواقع المائي في مناطق: إربد والرمثا وجرش، تأتي في سياق الخطة الاستراتجية الطارئة التي اطلقتها الوزارة منذ بداية شهر حزيران (يونيو) الماضي، لتجاوز الظروف المائية الصعبة.
وأشار إلى أنه بُدئ الانجاز الفعلي لمشروع جر مياه الديسي، والسير قدما بإنجاز آبار جديدة في الشمال، واعادة ادارة وتوزيع المياه بالمملكة.
وأشار الناصر الى أنه يجري تطوير ما تقدمه شركه مياه اليرموك من خدمات، بعد اعادتها للادارة المحلية، كما زيدت كميات المياه لمناطق، عانت طوال الفترة الماضية من العجز المائي في محافظات الشمال الاربع (اربد/ جرش/ الرمثا/ عجلون).
وأوضح الوزير أن الوزارة، حصلت على تمويل من المنحة الخليجة يزيد على 185 مليون دولار، وبدئ بتنفيذ مشاريع بقيمة تجاوزت الـ79 مليون دينار منها، اذ ستخدم مناطق لواء الرمثا ومرصع وبلدة جبة في محافظة جرش، وكذلك ايدون في لواء بني عبيد، ومناطق الازرق في البادية الشمالية الشرقية.
ولفت إلى ان من شأن هذه المشاريع التخفيف من حدة الاكتضاظ، وتجاوز الآثار الناجمة عن موجات اللجوء للشمال والوسط، والتزايد الهائل في الطلب على المياه يوما بعد يوم، بالرغم مما اتخذته الوزارة من اجراءات، لم تف حتى الآن بالخروج من عنق الزجاجة، لمواجهة مستقبل مجهول لواقع نزوح يتذبذب بين الفينة والأخرى، جراء التطورات المتلاحقة.
ونوه الناصر الى ان الوزارة، اطلقت حزمة مشاريع مائية ضمن المنحة الخليجية (السعودية والكويتية) والتي خصصت نحو 80 مليون دولار، لاعادة هيكلة شبكات المياه وزيادة كميات المياه للشمال، بحيث ستنفذ العامين المقبلين.
كما لفت الى توقيع اربع اتفاقيات مشاريع ممولة من المنحة، بقيمة تصل الى 2,5 مليون دينار أردني، مضيفا ان تنفيذ هذه المشاريع سيفعل التزويد المائي ويرفع كفاءته ويحد من الفاقد ويقلل الأعطال والانقطاعات التي عانتها مناطق الشمال سابقا.
وأكد الوزير على ان الوزارة نجحت بتوفير كميات مياه لكل مواطن في الشمال تزيد على 50 % عما كان عليه في الفترة نفسها فيما مضى، عبر تأهيل آبار وتوفير كميات مياه اضافية.
وبين بحضور أمين عام سلطة المياه توفيق الحباشنة وأمين عام وزارة المياه والري باسم طلفاح ومسؤوليين في قطاع المياه ان مناطق لواء الرمثا وجبة/ جرش ومجمع عمان الجديد / حي الصالات – اربد، ولواء بني عبيد والازرق، ستشهد تحسنا ملحوظا في التزويد المائي والصرف الصحي بعد انجاز هذه المشاريع.
ولفت الى ان المشاريع المزمع تنفيذها، تشمل تنفيذ شبكات متفرقة في اربد والرمثا/ المرحلة الثالثة بقيمة حوالي 1,1 مليون دينار أردني، وحفر وتمديد خطوط جديدة لمناطق أخرى بقطر 12 انش وقطر 8 أنش وبقيمة 510 آلاف دينار، لتمديد شبكات مختلفة في لواء الرمثا/ المرحلة الثانية.
كما سينفذ خط رئيسي لتزويد المياه الى جبة من خزان بلدتها، بحيث يمتد ليصل الى بلدة مرصع بقطر 6 إنشات، وبقيمة تزيد على ربع مليون دينار أردني، وتنفيذ خطوط وشبكات في حي الصالات/ اربد/ المرحلة الاولى بقيمة 1,3 مليون دينار، وتأهيل شبكة مياه الازرق وآبار عدة وتجهيزاتها، كذلك هوايات خط الازرق – خو إحدى اهم الخطوط الرئيسية الناقلة للمياه من حوض الازرق للمناطق المختلفة وذلك بقيمة 85 الف دينار.

التعليق