البريميرليغ

"يونايتد" يكتفي بنقطة مع توتنهام وليفربول يسقط وتشلسي ينفرد بالمركز الثاني

تم نشره في الاثنين 2 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • كرة حائرة بين لاعب تشلسي ادين هازارد ولاعب ساوثامبتون ناثانيال كلاين أمس - (ا ف ب)

لندن - تعادل واين روني مرتين ليوسع مانشستر يونايتد مسيرته الخالية من الهزائم إلى 12 مباراة عقب لقاء مثير انتهى 2-2 ضد مضيفه توتنهام هوتسبير في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الاحد.
وتقدم توتنهام - الساعي لاستعادة توازنه عقب خسارة ثقيلة 6-0 أمام مانشستر سيتي الأسبوع الماضي - عبر كايل ووكر من ركلة حرة سددها بقوة لكن المدافع أهدى بعد ذلك هدف التعادل إلى روني زميله بالمنتخب الانجليزي.
واستعاد ساندرو تقدم توتنهام بتسديدة مذهلة في الشوط الثاني قبل أن تهدي لحظة متهورة من الحارس هوغو لوريس الفرصة لروني لادراك التعادل من نقطة الجزاء.
وبقي يونايتد حامل اللقب في المركز الثامن برصيد 22 نقطة بفارق تسع نقاط وراء ارسنال المتصدر ويتأخر عنه توتنهام بنقطة أخرى، وقال ديفيد مويز مدرب يونايتد: "أشعر بالقلق لأن الفريق ليس قريبا من الصدارة لكن الموسم ما يزال طويلا وأشعر أن أمامنا فرصة للتطور. جدول المباريات سيكون مزدحما في الفترة المقبلة ونتمنى الاقتراب من القمة في نهاية العام الحالي وبداية العام المقبل".
وأضاف: "بلا شك ارسنال يلعب بأداء ثابت وبدأ الموسم بشكل رائع لكن هناك العديد من الفرق تتطلع إلى مطاردته ونتمنى أن نكون من ضمن هذه الفرق".
ولم يتغلب توتنهام على يونايتد في آخر 12 مباراة بينهما على ملعبه لكن بدا عليه التصميم في بداية المباراة على ازالة هذه الاحصائية السيئة واعادة موسمه الى الطريق الصحيح، وقال اندريه فياس بواش مدرب توتنهام: "أعتقد أننا نستحق أكثر من ذلك.. هذا رد فعل جيد بعد الخسارة أمام سيتي لكن هذا ليس مثاليا لاننا كنا نرغب في تحقيق الفوز".
وبدأ توتنهام اللقاء بايقاع سريع وتألق ووكر وارون لينون في الجناح الأيمن، وانطلق لينون الى الداخل ليختبر الحارس ديفيد دي خيا بتسديدة منخفضة بعد مرور عشر دقائق.
وكاد يونايتد - الذي بدأ لاعبه شينجي كاغاوا ضمن التشكيلة الاساسية في وسط الملعب - أن يتقدم عندما تفوق روني على فلاد كيريكيش ثم تبادل الكرة مع انتونيو فالنسيا قبل أن يجد نفسه وسط زحام من اللاعبين.
وتقدم توتنهام في الدقيقة 18 عندما ارتكب جوني ايفانز مخالفة عند حافة منطقة الجزاء وسدد ووكر الكرة بقوة من أسفل الحائط الدفاعي ليونايتد.
وتقدم توتنهام للهجوم بشكل مفاجئ باستمتاع، وتلقى روبرتو سولدادو تمريرة من باولينيو الا أن محاولة المهاجم الاسباني ذهبت بعيدا عن المرمى. وانقذ دي خيا بعد ذلك فرصة من أمام لينون مع تراجع يونايتد.
وتوقف اندفاع توتنهام بعد ذلك عقب خطأ فادح من ووكر بعدما حول الظهير الأيمن لانجلترا كرة عرضية داخل منطقة جزاء فريقه إلى روني ليدرك التعادل ليونايتد في الدقيقة 32.
وبدأ الفريق اللندني الشوط الثاني بتصميم كامل وعاد إلى المقدمة بتسديدة لا يمكن إيقافها أطلقها ساندرو لاعب وسط البرازيل في الدقيقة 54.
ونال يونايتد مساعدة أخرى بعد ثلاث دقائق أخرى إذ خرج لوريس دون داع من مرماه ليعرقل داني ويلبيك الذي كان يركض باتجاه بعيد عن المرمى، ونفذ روني ركلة الجزاء بنجاح محرزا هدفه الثامن هذا الموسم.
وبينما ضغط توتنهام من أجل الفوز كاد أن يتلقى هدفا ثالثا عندما مرر توم كليفرلي إلى ويلبيك الذي انطلق متجاوزا مايكل دوسون في اليسار لكنه فشل في التمرير إلى روني غير المراقب.
ولم يظهر على أي من الفريقين الرضا بالتعادل وكاد توتنهام أن يتقدم مجددا عندما كان البديل اندروس تاونسند على بعد مليمترات من الوصول لتمريرة ووكر العرضية أمام المرمى.
وأسدى هال سيتي خدمة كبيرة إلى أرسنال المتصدر عندما أذل مطارده المباشر ليفربول 3-1، محققا فوزه الأول على ضيفه في تاريخ المواجهات التي جمعت بينهما حتى الآن.
وحرم هال سيتي ليفربول من تقليص الفارق إلى 4 نقاط بينه وبين أرسنال الذي كان تغلب على مضيفه كارديف سيتي بثلاثية نظيفة أول من أمس السبت في افتتاح المرحلة.
وتجمد رصيد ليفربول الذي كان سقط في فخ التعادل امام جاره ايفرتون 3-3 في المرحلة الماضية، عند 24 نقطة في المركز الثالث، فيما ارتقى هال سيتي إلى المركز العاشر برصيد 17 نقطة وعوض بالتالي خسارته على أرضه امام كريستال بالاس صاحب المركز الاخير في المرحلة الماضية.
وتأثر ليفربول الذي مني بخسارته الثالثة هذا الموسم، بغياب هدافه دانيال ستوريدج بسبب الاصابة التي ستبعده 8 اسابيع.
وبكر هال سيتي بالتسجيل عبر جاك ليفرمور في الدقيقة 20 من تسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بقدم المدافع السلوفاكي العملاق مارتن سكرتل وخدعت الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه.
وحصل ليفربول على ركلة حرة مباشرة انبرى لها القائد ستيفن جيرارد بيمناه على يسار الحارس الاسكتلندي الن ماكغريغور (27).
وكانت نقطة التحول في المباراة عندما اهدر الدولي النيجيري فيكتور موزس هدفا محققا لليفربول من مسافة قريبة بعدما سدد في قدم الحارس ماكغريغور، فارتد اصحاب الارض بهجمة منسقة انهاها الإيرلندي ديفيد مايلر بتسديدة قوية بيسراه من داخل المنطقة على يسار الحارس مينيوليه (72).
وتابع سكرتل هوايته في خداع حارس مرماه مينيوليه وهذه المرة هز شباكه برأسية عندما حاول ابعاد تسديدة توم هودليستون من داخل المنطقة (87).
واستغل تشلسي سقوط ليفربول على أكمل وجه وانفرد بالمركز الثاني بفوزه الصعب على ضيفه ساوثامبتون 3-1.
وتقدم الفريق الضيف في الدقيقة الأولى عبر لاعبه الإنجليزي الدولي جاي رودريغيز، إلا أن تشلسي عادل الكفة عبر مدافعه غاري كاهيل (55)، قبل أن يخطف جون تيري هدف التقدم في الدقيقة 62، ثم عزز ديمبا با تقدم فريقه بالهدف الثالث (90).
وارتفع رصيد تشلسي إلى 27 نقطة، فيما توقف رصيد ساوثامبتون عند 22 نقطة في النمركز السابع.
وتقدم مانشستر سيتي إلى المركز الثالث بعدما حقق فوزا سلسا على ضيفه سوانزي سيتي بثلاثة أهداف نظيفة أحرزها الاسباني ألفارو نيغريدو (8) والفرنسي سمير نصري (58 و77)، وارتفع رصيد الفريق إلى 25 نقطة. 
ترتيب فرق الصدارة
1 - ارسنال 31 نقطة من 13 مباراة
2 - تشلسي 27 من 13
3 - مانشستر سيتي 25 من 13
4 - ليفربول 24 من 13
5 - إيفرتون 24 من 13 -(وكالات)

التعليق