التصاميم الزجاجية تضفي الإشراق والرحابة

تم نشره في الاثنين 2 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • التصاميم الزجاجية تضفي الإشراق والرحابة

منى أبو صبح

عمان- يتميز الزجاج بالرقة وجمال المنظر، كما يعطي الشفافية في الرؤية لما حوله أو أسفله من عناصر جمالية أو ديكورات، إلى جانب إعطائه مساحات إضافية للعين في الأماكن الضيقة بما يضفيه من إضاءة حولها، فمهما تزاحمت قطع الأثاث الزجاجية في الغرفة الواحدة، فإن الفرد يشعر وكأنها صغيرة، ولا تشكل ازدحاما حقيقيا.
ويتم استخدام الزجاج في تصنيع مناضد غرف الصالونات وأركان المنزل المختلفة، وكذلك في موائد الطعام، كما يستخدم في لمبات الموائد والأباجورات والثريات ودولاب الفضيات والمكاتب وطاولات الكمبيوتر ودولاب التلفزيون، وغيرها من قطع الديكور والعناصر الجمالية الأخرى، إلى جانب استخدامه في المرايا، التي تعد عنصرا أساسيا لإضفاء الاتساع على المساحات الصغيرة.
ويبدأ استخدام الزجاج في المنازل بصورة واضحة في النوافذ، التي يتم عمل مساحات واسعة فيها من الزجاج المزدوج لقوته، وغالبا ما تطل واجهات المنازل على الشوارع العامة عبر نوافذ زجاجية عريضة، لإدخال أكبر قدر ممكن من الضوء، ولا يتم استخدام نوافذ خشبية أو غيرها، فغالبا ما توجد النوافذ الزجاجية ذات الإطارات المعدنية، ومن فوقها الستائر الشفافة أو الملونة.
كما أن الزجاج يتناسب في تركيب عناصره كشكل جمالي من الخارج مع معدن الستانلس، فاللون الأبيض لهذا المعدن مع الزجاج، يعطي إضاءة مبهجة.
كما يجعل الأثاث وكأنه قطعة فنية رائعة، كما أن بعض ربات المنازل يحرصن على أن تكون جميع الطاولات سواء في الصالون أو أي ركن من الأركان من الزجاج، لتعدد الأشكال الجمالية له رغم صعوبة استخدامه، كما أنه يفيد المساحات الضيقة بصورة كبيرة.
ولكن لا يصلح الأثاث الزجاجي للأسر التي لديها أطفال لإمكانية تحطيمه أو سقوطه على الطفل، نظرا لخفة وزنه وسهولة حركته، فيتسبب بذلك بأذى للاطفال.
لذلك نجد أن الشباب في مقتبل حياتهم يختارون أثاثا زجاجيا من قطعتين على الأقل أو أكثر من ذلك، وكذلك الأزواج الذين لديهم أولاد ناضجون وليسوا في مرحلة الطفولة.
وللزجاج أشكال وأنواع وخصائص واستعمالات متعددة، تستخدم في ديكور المنزل مثل؛ دخوله في الأبواب المنزلية الداخلية، وتلوينه بالدهانات الخاصة بالزجاج لكسر الرتابة، بالإضافة إلى الأبواب عند الاستقبال وأبواب الحديقة وحتى أبواب المطابخ، فمنها الأبواب العاكسة، وقد تكون مطعمة بالرمل أو مزخرفة بالألوان أو الرسومات، كما يمكن أن يكون الزجاج نفسه ملونا.
إلى جانب استخدامه الكبير في النوافذ والفتحات الثابتة في الجدران، وأيضا منه لوحات جدارية؛ مثل الرسم على المرايا، ومنها الملون.
وللزجاج كذلك تمازج خاص مع الحجر، وهذه أفكار عصرية تزين المنزل، كما نجد الطاولات من الزجاج بأحجام وأشكال مختلفة مثل؛ الكبيرة والصغيرة والمربعة والمستطيلة وغيرها.
لذا يمكن وضعها في غرفة استقبال الضيوف أو الصالون كديكور جميل، وتدخل أحيانا في صناعتها قطع صغيرة من المرايا لتعكس الإضاءة من حولها، كما يمكن استخدامها كطاولات جانبية وعمل أرفف من الزجاج، واستخدام الزجاج الثقيل لعمل مكتبة للتلفزيون أو فواصل من الزجاج (بارتشن) كديكور جمالي، تدخل معه المرايا لتضفي رونقا مميزا له، و(بارتشن) من الخشب والزجاج الملون والمزين برسومات من الطبيعة أو مزخرف.
إلى جانب الإكسسوارات والتحف الزجاجية الفاخرة التي يجمل بها أركان المنزل مثل؛ الفازات والأكواب الزجاجية والكريستال وقواعد الشموع والاطباق المزخرفة، التي توضع بها الورود المجففة، أو البلورات الصغيرة الزجاجية الملونة وغيرها العديد.
والتعامل مع الزجاج من الناحية الفنية له مجالات واسعة ومتشعبة، فللزجاج شكله المتميز الراقي من حيث الأداء، وهو ما يبعث على الشعور بالراحة والهدوء لشفافية ألوانه ودرجاتها المتميزة.
وفن الزجاج الملون والمعشق معروف منذ القدم، ففي الماضي، استعمل الزجاج الملون والمعشق بالرصاص، وتميز في صناعته القليلون لصعوبة أدائه، وفي أيامنا هذه أعيد إحياء هذا الفن، وبطرق أكثر سهولة في الأداء والتنفيذ، تتماشى مع التطور والسرعة التي يتميز بها العصر الحديث، فأصبح هنالك الزجاج الملون والمعشق في أركان المنزل كلها، كما أنه ينتشر في الفنادق، وفي أماكن الاسترخاء، ويمكن تشكيل أعمال فنية رائعة منه.
فمن خلاله يمكن تحويل زجاج رخيص وقديم إلى تحفة فنية رائعة، خصوصا عندما تتخلل الزجاج أشعة من الضوء، فتشع الرسوم عليها بشكل رائع، إذ يمكن الرسم على أي قطعة زجاجية مهما كان حجمها ووزنها مثل، اللوحات الجدارية، الفازات، الأطباق، الأكواب، النوافذ، الأباجورات وغيرها العديد.
كما أن ديكورات الزجاج المحفور من القطع الفنية التي يمكن الاستفادة منها لخلق شعور بالراحة النفسية للإنسان بمجرد أن تقع عيناه عليها، فهي موضة تحمل في طياتها الكثير من عناصر الأناقة والإبداع معا، لكن مع الحرص على ضرورة اختيار أماكن استخدام قطع الزجاج المحفورة.
ويمكن أن تستخدم ديكورات الزجاج المحفور على النوافذ كبرواز فقط، أو رسم لوحة فنية تعبر عن شخصية المكان، وأيضا في أسقف هذه الأماكن، وعندما يكون الديكور مصمما بشكل توجد فيه نوافذ في السقف يطلق عليها شمسية، أيضا ممكن استخدام ديكورات الزجاج المحفور على الأبواب التي تستخدم فواصل في المكاتب، أو بإضافتها إلى الفواصل الخشبية (البارتشن)، وهناك من يحول رقعة من الأرض لكي تضم لوحا من الزجاج المحفور يداس بالأقدام، وفي هذه الحالة لا يتأثر لأنه يكون معالجا بطريقة تجعله غير قابل للكسر.

التعليق