جودة ووزير خارجية الفاتيكان يبحثان العلاقات الثنائية

مامبرتي: زيارة البابا للأراضي المقدسة تبدأ من الأردن

تم نشره في الأحد 1 كانون الأول / ديسمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - أعلن وزير خارجية الفاتيكان المطران دومنيك مامبرتي، "عن احتمال قيام البابا فرنسيس بزيارة إلى الأردن والأراضي المقدسة خلال العام المقبل"، وأن الترتيبات والتحضيرات الدقيقة للزيارة التي ستكون الأردن المحطة الأولى فيها، "تجرى الآن".
وقال مامبرتي، خلال لقائه وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة في عمان أول من أمس، "إن جلالة الملك عبدالله الثاني، وجه دعوة خلال زيارته الأخيرة للفاتيكان في آب (اغسطس) الماضي، لقداسة البابا لزيارة الأردن، لافتا الى أن البابا "قدر الدعوة الكريمة وقبلها".
وكان جودة التقى مامبرتي مساء الجمعة، وتم استعراض الأوضاع في الشرق الأوسط، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأكد جودة أن اللقاء يأتي بعد الزيارة المهمة لجلالة الملك الى الفاتيكان ولقائه قداسة البابا، مؤكدا "حرص الأردن الدائم على توثيق علاقات التعاون مع الفاتيكان بما يسهم في ترسيخ مفاهيم المحبة والوئام بين الأمم، وتحقيق السلام والاستقرار لشعوب ودول منطقة الشرق الأوسط".وبين أن الأردن يشكل أنموذجا في التسامح والتعايش بين أبناء الديانتين الإسلامية والمسيحية، مشيرا الى "وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني على الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية ودوره في رعاية وحماية المقدسات وأبناء الطوائف المسيحية في القدس".
من جانبه، أكد وزير خارجية الفاتيكان عمق العلاقات الدبلوماسية بين الفاتيكان والأردن، مشددا على أهمية الأردن "كأرض مقدسة وبلد يحترم التعددية الدينية والوحدة والألفة بين جميع السكان".
يذكر أن الزيارة البابوية المرتقبة ستكون الرابعة في تاريخ المملكة الحديث، وإحياء لخمسين عاما على زيارة البابا بولس السادس إلى الأردن في كانون الثاني (يناير) 1964.

التعليق